الثلاثاء 20 أبريل 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

22 فبراير: وحدة مصر وسوريا



عيد الوحدة، ٢٢ فبراير ١٩٥٨.. مَنْ منا يتذكر هذا التاريخ؟ كان هذا اليوم عيدًا من أعيادنا القومية، وكان يوم عطلة رسمية، إنه عيد وحدة مصر وسوريا فى دولة واحدة أُطلِق عليها الجمهورية العربية المتحدة، تيمنًا بأن بقية الدول العربية ستنضم إليها مستقبلًا، ويتحقق الحلم الذى داعب العرب طيلة القرن العشرين، أُطلِق على مصر «الإقليم الجنوبى»، وعلى سوريا «الإقليم الشمالى»، واستمرت الوحدة حتى عام ١٩٦١ عندما حدث الانفصال من خلال انقلاب عسكرى فى سوريا.

وعندما نستعيد ذكرى الوحدة، فإننا فى الحقيقة لا نجتر الماضى أو نبكى على اللبن المسكوب، فليس هذا هو الهدف من التاريخ، نحن فى الحقيقة نحاول أن ندرس أحداث التاريخ، لنخرج منها بالدروس والعِبَر التى تساعدنا على تجاوز عثرات الحاضر، ومحاولة رسم سيناريوهات للمستقبل أكثر واقعية.

لم تأت الوحدة من فراغ، وإنما كانت نتيجة طبيعية لتطور الفكر القومى العربى منذ نهاية القرن التاسع عشر، وصدامه مع فكرة الوحدة الإسلامية التى روَّج لها السلطان عبدالحميد الثانى. وكانت القطيعة الكبرى عندما خرج العرب- عبر المفكرين والساسة العروبيين، والثورة العربية فى الحجاز على يد الشريف حسين وأولاده- على الدولة العثمانية، وكان حلمهم جميعًا «الدولة العربية الكبرى».

وجاءت حرب ١٩٤٨، والهزيمة العربية، أو كما عُرِفَت بالنكبة، لتؤكد ضرورة التضامن العربى لمواجهة مخاطر المستقبل، وأخذت القومية العربية طفرة مضاعفة عندما تبنت ثورة يوليو الأيديولوجية العربية، وعادت مصر لتأخذ مكانتها الطبيعية فى المنطقة.

لكن يبقى السؤال: لماذا فشلت الوحدة، وحدث الانفصال؟

من الواضح تمامًا أن الوحدة المصرية السورية لم يكن ينقصها الزخم الأيديولوجى، فالقومية العربية كانت فى قلوب معظم العرب، لكن عملية الوحدة نفسها عابها التعجل، وطغيان العاطفة، ولم تعرف التدرج الطبيعى لإنشاء مؤسسات وحدوية تتطور لتصبح هى عماد دولة الواحدة عندما يتم تأسيسها، ولنا فى تجربة الاتحاد الأوروبى خير دليل على ذلك. وربما لا يعرف البعض أن جمال عبدالناصر نفسه كان مترددًا فى مسألة إعلان الوحدة، وكان يُفضّل عملية التدرج فى بناء المؤسسات وصولًا إلى اللحظة التى يمكن فيها إرساء دعائم دولة الوحدة، لكنه وافق تحت الضغط العاطفى من جانب الضباط السوريين، والمخاوف حول تهديد عسكرى إسرائيلى وغربى يمس سيادة سوريا.

من الدروس الأخرى المستفادة، عدم إهمال، أو القفز على الواقع الإقليمى والموقف الدولى وتأثير كل ذلك على منطقتنا، ففى الحقيقة كانت أغلب الأنظمة العربية ضد الوحدة، وتتخوف منها، رغم أن الشعوب كانت تحن إلى الحلم العربى. لذلك وقف أغلب النظم العربية ضد الوحدة، بل وربما لعب دورًا فى عملية الانفصال. ولم يكن الموقف الدولى مُرحبًا بدولة الوحدة، ومن الغريب أنه، وفى ظل أجواء الحرب الباردة، تتفق كل من أمريكا والاتحاد السوفيتى على رفض دولة الوحدة، بل والعمل على إفشالها، لأنها فى الحقيقة تتعارض مع مصالحهما الخاصة فى المنطقة.

ولكن يبقى الجانب الثقافى من تجربة الوحدة، وأتذكر، ويتذكر جيلى كله، أننا فى مصر ظللنا ندرس المناهج الدراسية لدولة الوحدة، رغم الانفصال. وأتذكر كتاب القراءة فى المرحلة الابتدائية، الذى كان يحكى قصة ولد وبنت من مصر فى زيارة لأصدقائهما فى دمشق، والحديث عن سوق الحميدية، ونهر بردى، وغوطة دمشق، وأشهد أن هذا المنهج زرع فى نفسى- وربما جيلى كله- فكرة الانتماء الثقافى لمحيط أكبر هو العالم العربى، وعندما نضجت أدركت أن الثقافة والفن وربما الاقتصاد يمكن أن تجمع العرب، بينما السياسة غالبًا ما تفرقهم.