رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إشادة صينية بمبادرة «تمتع بشتائك في مصر» تنعش السياحة الداخلية

مبادرة تمتع بشتائك
مبادرة تمتع بشتائك في مصر

أشادت وكالة شينخوا الصينية بمبادرة "تمتع بشتائك في مصر" معتبرة أنها تنعش السياحة الداخلية المصرية.

وقالت الوكالة الصينية لقد بدأت المبادرة التي أطلقتها وزارة السياحة والآثار بالتنسيق مع وزارة الطيران المدني وجمعية الفنادق المصرية من 15 يناير وستستمر حتى 28 فبراير، وكجزء من هذه المبادرة، تم تحديد أسعار تذاكر الطيران المحلية ذهابًا وإيابًا من القاهرة إلى الأقصر وأسوان وشرم الشيخ والغردقة وطابا ومرسى علم ومن الإسكندرية إلى الأقصر وأسوان بسعر ثابت يتراوح من 1500 إلى 2000 جنيه مصري. (ما يقرب من 96 إلى 128 دولارًا أمريكيًا)، بما في ذلك الضرائب.

ويشارك ما يقرب من 114 فندقًا في المبادرة، في فئات من ثلاث وأربع وخمس نجوم، ويقدمون أسعارًا مخفضة لأماكن الإقامة.

إلى جانب ذلك، منح المجلس الأعلى للآثار المصريين تخفيضًا بنسبة 50 في المائة في أسعار تذاكر المتاحف والمواقع الأثرية في قنا والأقصر وأسوان.

وقال محمد إسماعيل، مدير فندق حورس بالأقص، إن إشغال فندقه وصل إلى 100 بالمئة بفضل المبادرة التي تساعد على إنعاش السياحة الداخلية وسط تراجع حاد في إيرادات القطاع بسبب جائحة كوفيد -19.

وقال إسماعيل "السياحة الداخلية هي شريان الحياة لقطاع الفنادق الآن حتى مع الخصومات التي فرضتها وزارة السياحة".

وقال: "عمل الفندق بكامل طاقمه هذا الموسم"، معربًا عن رغبته في اختفاء الوباء قريبًا حتى تشهد صناعة السياحة انتعاشًا.

وأضاف مدير الفندق أن جميع الإجراءات الاحترازية ولوائح السلامة الصحية يتم تنفيذها بصرامة وأن عمال الفندق مدربون جيدًا لمساعدة الزوار على البقاء بأمان.

بالنسبة لإسماعيل، جاءت المبادرة في الوقت المناسب للمساعدة في حل الأزمة التي يواجهها العاملون في قطاع السياحة، خاصة في المدن السياحية مثل الأقصر وأسوان، حيث يعتمد غالبية السكان بشكل كامل على قطاع السياحة في لقمة العيش.

وأضاف أن المبادرة الإبداعية لم تضخ زخما كبيرا في صناعة السياحة فحسب، بل ساهمت بشكل كبير في زيادة وعي الشباب بقيمة الحضارة المصرية القديمة وعظمة أجدادهم.

قال محمد عثمان، رئيس لجنة التسويق للسياحة الثقافية بغرفة سياحة الأقصر، إن المبادرة كانت النافذة الوحيدة لسوق السياحة المصرية مقارنة بسياسات الإغلاق الكامل التي اعتمدتها معظم الدول الأوروبية لمكافحة فيروس كورونا.

وقال عثمان "العاملون في قطاع السياحة تضرروا بشدة من الفيروس، وكان إنعاش السياحة الداخلية عاملا أساسيا في توفير فرص العمل للعاملين في هذه الصناعة الحيوية".

قال عثمان إن حوالي 1000 سائح مصري زاروا الأقصر في يناير، وحث الأسر المصرية على الانضمام إلى المبادرة والاستمتاع بالطبيعة الفريدة للأقصر.

من جانبه، قال عبد الفتاح العاصي مساعد وزير السياحة للإشراف على المؤسسات الفندقية والسياحية، إن نسبة الإشغال في الرحلات البحرية ارتفعت إلى 50% من 10 % قبل اعتماد المبادرة في البلاد.

وقد حققت المبادرة أهدافها المتمثلة في إنعاش السياحة الداخلية، وإتاحة فرص للمصريين لزيارة المدن السياحية بأسعار رخيصة، وكذلك تعزيز الأعمال للفنادق في الأوقات الصعبة.

وأوضح العاصي أن "الخطوة شكلت دعاية إيجابية لصناعة السياحة المصرية، لأن تشغيل الفنادق يعكس سلامتها في ظل الإجراءات الاحترازية، مما يجعل مصر وجهة خاصة للسياح الدوليين".

كانت السياحة، ثالث أكبر مصدر للدخل القومي في مصر، القطاع الأكثر تأثرًا بانتشار فيروس كورونا، حيث بلغ عدد السائحين الذين زاروا مصر في عام 2020 3.7 مليون سائح، مقارنة بـ 13.1 مليون في العام السابق.