رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 10 أبريل 2021 الموافق 28 شعبان 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

طبيب يكشف متاعب مايسترو الجسد.. الغدة الدرقية

الأربعاء 10/فبراير/2021 - 06:40 م
الدكتور علاء الدين
الدكتور علاء الدين حسين
السيد عبد العال
طباعة
تتعرض الغدة الدرقية للعديد من المتاعب، التي تؤدي إلى عدم قدرتها على القيام بوظيفتها ويشعر الإنسان أنَّ هناك شيء غير طبيعي يحدث في جسده بداية من الكسل والهمدان مرورًا بعدم التركيز، لكن لماذا تُصاب الغدة بالعديد من المتاعب أخطرها السرطان؟

هذا ما يشرحه الدكتور علاء الدين حسين، أستاذ جراحة الأورام في جامعة القاهرة، الذي بدأ حديثه قائلًا: «الغدة الدرقية هي واحدة من أبرز غدد الجسم المعروفة بإفراز الثيروكسين، ووظيفتها هي إفراز هرمون الثايرويد».

ما هو سرطان الغدة؟

يحدث سرطان الغدة الدرقية عندما تمر خلاياها بتغيرات جينية، وتسمح الطفرات للخلايا بالنمو والاقتسام سريعًا كما أنَّ الخلية لا تموت بعكس ما يحدث للخلايا الطبيعية، تكوِّن الخلايا السرطانية المتراكمة ورمًا، وقد تنتقل تلك الخلايا السرطانية إلى الأنسجة القريبة وقد تنتشر في كل أنحاء الجسم.

ما هي أعراض نقص إفرازات الغدة الدرقية؟

1. التعب والشعور بالخمود والإعياء.

2. التبلد العقلي.

3. عدم تحمل البرد.

4. الشعور بالكآبة أو خمول العواطف.

5. تقلبات المزاج.

6. الإمساك.

7. الآلام العضلية.

8. جفاف الجلد أو تقشيره أو انتفاخه.

9. وخز في أصابع اليدين أو القدمين.

10. نقص في تحمل المجهود الرياضي.

11. آلام في المفاصل.

12. بحة الصوت.

13. عدم انتظام الدورة الشهرية.

14. زيادة الوزن رغم ضعف الشهية.

15. جفاف الشعر وتقصيفه.

16. نبض ضعيف مع تورم في العنق.

ما هو علاج الغدة الدرقية؟

في هذه الحالة بسيط جدًا وهو تناول حبوب بديلة للهرمون، الذي تنتجه الغدة وبعدها يستعيد نشاطه مرة أخرى، وهذه الحالات يتم علاجها عادة عن طريق أخصائي أمراض الغدد الصماء وقلما تحتاج هذه الحالات إلى أي تدخل جراحي.

ما أسباب سرطان الغدة الدرقية؟

هناك سببان رئيسيان لزيادة إفراز الغدة الدرقية:
• مرض يسمى «جريفيز».

• حدوث تكيسات أو أورام.

الغدة الدرقية

هذا النوع من المرض لا يستجيب عادة للعلاج التحفظي والعلاج الإشعاعي لا ينجح دائمًا ويكون التدخل الجراحي هو الأفضل في علاج أورام الغدة الدرقية.

ما أنواع أورام الغدة الدرقية؟

1. سرطان الغدة الدرقية الحليمي هو الورم الأكثر شيوعًا ويشكِّل نسبة حتى 80% من أورام الغدة الدرقية، وتكون عادة لدى مَن يتراوح أعمارهم بين 30 و50 سنة ويظهر بنسبة أعلى بـ3 مرات لدى النساء.

2. سرطان الغدة الدرقية الجريبي، ونسبته 10-15% وهو شائع بنسبة أكبر بـ3 مرات لدى النساء أيضًا.

3. سرطان الغدة الدرقية النخاعي وهو أكثر ندرة ويشكل نسبة 5-10% من جميع حالات الأورام وأحيانًا يظهر لدى العائلات التي لديها اضطرابات في الغدد الصماء الأخرى.

4. سرطان الغدة الدرقية الكشمي وهو نادر بنسبة 5% لدى الأعمار المتقدمة خصوصًا في النساء.

ما علاج سرطان الغدة الدرقية؟

الحليمي والجريبي يتم بواسطة الاستئصال الجراحي للغدة والعلاج باليود المشع.

وفي بعض الحالات تُجرى جراحة الاستئصال الكامل للغدة الدرقية وإذا لزم الأمر يتم استئصال العقد الليمفاوية التي قد تكون مصابة وتجرى العملية تحت التخدير العام وتنطوي على المكوث في المستشفى لفترة قصيرة.

بعد استئصال الغدة الدرقية يجب أخذ العلاج الدوائي بشكل دائم والذي يُشكِّل بديلًا لهرمونات الغدة الدرقية.

عندما يتم إجراء العملية الجراحية من قبل جراح ماهر فإنَّ نسبة المضاعفات تكون منخفضة وتشمل المضاعفات تضرر العصب الرابع (حوالي 1%) مع بحة دائمة في الصوت أو مؤقتة وتضرر الغدد الدرقية مع انخفاض في مستوى الكالسيوم (حوالي 5%) بشكل مؤقت أو دائم في هذه الحالات يجب أخذ العلاج الدوائي لتحقيق التوازن في مستوى الكالسيوم في الجسم.

العلاج باليود المشع بعد استئصال الغدة الدرقية، إذ يتم إجراء مسح للجسم بالكامل بواسطة اليود المشع لاكتشاف بقايا الورم أو انتشار النقائل إذا تمَّ العثور على بؤر مشتبهة يتم إعطاء كمية أكبر من اليود المشع الذي يدمر ما تبقي من الورم.

بعد الانتهاء من العلاج يجب الخضوع للمتابعة التي تشمل الفحص الطبي، ومنه فحص مستويات التيروجلوبيولين مع عمل الأشعات اللازمة للمتابعة والكشف الدوري مع جراح متخصص.