رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

علي الزيدي: اغتيال «مخلد جاسم» هي محاولة لإسكات المتظاهرين

مخلد جاسم
مخلد جاسم

قال الكاتب المسرحي العراقي علي الزيدي٬ في منشور له بحسابه الشخصي بفيسبوك٬ أن محاولة فاشلة جرت لاغتيال ممثل مسرحي في الناصرية٬ وهو مخلد جاسم.

وتابع الزيدي: ممثل مسرحي جميل، وهو ضمن مشغل دنيا للإنتاج المسرحي والسينمائي الذي أشرف عليه مع شباب المسرح منذ سنوات، مهذب، خلوق، كريم، ممثل مسرحي رائع ويمتلك وعيا مدهشا، تخرج من معهد الفنون الجميلة من قسم الفنون المسرحية قبل سنوات، أحلامه كثيرة في المسرح كممثل طموح جدا، نشتغل الآن على بروفات على عملنا المسرحي (الميت مات). هذا كل ما يشغله الآن أن يقدم عرضا جميلا كممثل رئيس في هذا العرض.

هذه المقدمة فيها الكثير من الأسئلة بالتأكيد لأولئك الذين حاولوا اغتياله مع اثنين من أصدقائه في الناصرية، صديقاه أصيبا ببعض رصاصات في الساق والذراع وهو نجا بأعجوبة من الموت بعد أن أصيب بكدمات، يبدو أنه مصر أن يكمل بروفاتنا. أنا أدرك تماما أن من أطلق الرصاص باتجاههم لا يعرف مخلد جاسم على الإطلاق بطيبته ومحبته وإيمانه بأهمية المسرح في حياة المجتمع كرسالة إنسانية، ولا يعرف أن له طفلان جميلان وعائلة بحاجة ماسة إليه، ولا يعرف إنه تربوي يدرّس الفن، ولا يعرف إنه أجمل ممثل شاب في مدينته الناصرية كما أرى.

وحول ملابسات حادثة الاغتيال وأسبابها ومن ورائها٬ قال "الزيدي" لـ"الدستور": والله.. موضوع مؤلم جدا. كدنا أن نفقد زميلنا مخلد جاسم.

أسباب محاولة الاغتيال ضمن عمليات تصفية المتظاهرين في مدينة الناصرية من قبل جهات مجهولة، وهي طبعا جهات حزبية أكيد لها سلطة في الدولة٬ قتلوا الكثير من الشباب بمسدسات كاتمة الصوت، وفجروا الكثير من بيوت المتظاهرين.

واختتم مؤكدا: هي محاولة لإسكات المتظاهرين المطالبين بوطن حقيقي خال من الفاسدين والمجرمين ليس إلا.. هذه هي الأسباب.