رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«السيستم واقع والنت».. البرلمان يواجه وزير الاتصالات بأبرز مشكلات المصريين

وزير الاتصالات
وزير الاتصالات

انتقادات واسعة لسياسة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من قبل ممثلي الشعب بمجلس النواب لانقطاع شبكات الهواتف لمحمولة بمختلف أنواعها، فضلا عن انقطاع شبكة الإنترنت.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب المنعقدة الآن برئاسة المستشار حنفي جبالي، حيث أكد النائب محمد مدينة، أن المشكلة الحقيقة التي تواجه المواطنين، خلال الخدمات الرقمية، تتعلق بأن العنصر البشري ليس مؤهل، قائلا: "دائما يحملون السيستم مشكلة تعطل الخدمات، والسيستم برئ من ذلك ".

وقال مدينة، إن العامة في الشارع المصري أصبحوا يحفظون عن ظهر قلب جملة "السيستم واقع"، مطالبا بإعادة تأهيل العنصر البشري، منتقدًا عدم وجود رقابة على شركات المحمول من وزارة الاتصالات سواء في الفاتورة، أو أداء الخدمة في بعض المناطق.

وأضاف، أن وسائل الاتصالات والرقمنة والإنترنت والهاي تك، أصبحت مرتبطة بحياتنا اليومية، مشيرًا إلى أن خدمات الإنترنت سيئة، فترة متاحة وفترات غير متاحة ولاسيما مدينة الخانكة التي تعاني مع عدم وجود التليفونات الأرضية فيها.

وأشار البرلماني إلى أن الكارثة الحقيقية في مشكلة الإنترنت، أن الطلبة أصبحوا يتلقون التعليم عن بعد، في ظل وجود جائحة كورونا، ولكن الإنترنت غير متوفر بنسبة 70% قائلا: "أولادنا بيسألونا النت فين"، محذرًا من وجود نتيجة عكسية من خلال التعليم عن بعد.

كذلك أشار النائب الطاهر سليم، إلى المعاناة مع شبكات الإنترنت، على مستوى الجمهورية، والتى وصفها بـ"السيئة جدا"، مشيرًا إلى اضطرار المواطن دفع مبلغ الخدمة كاملة لكنه لا يحصل فى المقابل إلا على 15% منها.

وانتقد البرلماني أيضًا انقطاع شبكة الاتصالات بالهواتف المحمولة، لافتًا إلى شكوى الشركات في المقابل من عدم السماح لهم ببناء الأبراج ما يسبب ضعف الخدمة.

بدوره، طالب النائب علاء خير الله، بسرعة إدخال الخطوط الأرضية لبعض المناطق التي لم يصلها، لاسيما واضطرار كثير من محدودي الدخل إلى استخدام "باقات الإنترنت" على الهاتف المحمول ذات التكلفة العالية ولا تفي احتياجات الدراسة.

وأشار خير الله، إلى أن ضوابط الرقابة على شركات الاتصالات ليست كافية، قائلًا: "الخدمة سيئة وعندما نحاول تغيير الشركة إما يقابل بالرفض أو تجلعنا ننتظر مدة طويله ولا نستطيع الاشتراك مع شركة تانية إلا بعد إنهاء العقد الأول".