رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 25 فبراير 2021 الموافق 13 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«كوكب الشرق».. دخلت الفن بالصدفة والقصبجي أنشأ فرقتها الموسيقية

الأربعاء 03/فبراير/2021 - 03:31 م
أم كلثوم
أم كلثوم
منار إبراهيم
طباعة
في مثل هذا اليوم منذ 46 عامًا، فقدت الساحة الفنية إحدى أعمدة الطرب العربي الأصيل وهي المطربة أم كلثوم الملقبة بـ"كوكب الشرق"، والتي تحظى بقاعدة جماهيرية كبيرة من مختلف الفئات العمرية.

فاطمة بنت الشيخ المؤذن إبراهيم السيد البلتاجي هو اسم "كوكب الشرق" الحقيقي، ولقبت بأكثر من لقب أطلقها عليه جمهورها وهم "ثومة، الجامعة العربية، الست، سيدة الغناء العربي، شمس الأصيل، صاحبة العصمة، كوكب الشرق، قيثارة الشرق، فنانة الشعب".

ولدت أم كلثوم في محافظة الدقهلية بالخديوية المصرية في عام 1898، بدأت بالإنشاد الديني في بدايتها الفنية مع والدها الشيخ إبراهيم إمام وكان مؤذن القرية وقتها، وبدأ صيتها يذيع منذ صغرها، حين كان عملها مجرد مصدر دخل إضافي للأسرة، لكنها تجاوزت أحلام الأب حين تحولت إلى المصدر الرئيس لدخل الأسرة، أدرك الأب ذلك عندما أصبح الشيخ خالد ابنه المنشد وعندما أصبح الأب ذاته في بطانة ابنته الصغيرة.

ودخلت "كوكب الشرق" عالم الفن والطرب بالصدفة، وذلك بعدما تصادف أن كان أبوالعلا معها بنفس القطار وهو من أهم الملحنين في الربع الأول من القرن العشرين، وسمعها تردد ألحانه دون أن تعرف أنه معها في القطار، وذلك بعد عام 1916 حيث تعرف والدها على الشيخين زكريا أحمد وأبوالعلا محمد اللذين أتيا إلى السنبلاوين لإحياء ليالي رمضان، وبكثير من الإلحاح أقنعا الأب بالانتقال إلى القاهرة ومعه أم كلثوم وذلك في عام 1922.

وأحيت أم كلثوم ليلة الإسراء والمعراج بقصر عزالدين يكن باشا وأعطتها سيدة القصر خاتمًا ذهبيًا، وتلقت أم كلثوم 3 جنيهات أجرًا لها، وبعدها اشتهرت أم كلثوم بصوتها العزب القوي الذي جذب مئات المعجبين مطالبين بها في حفلات خاصة حتى كونت أول فرقة موسيقية لها مع الموسيقار محمد القصبجي بعد رحلة طويلة مع الحفلات الخاصة.

وتوفيت كوكب الشرق في القاهرة بعد معاناة مع المرض في 3 فبراير 1975، وكان خبر وفاتها مثل الصاعقة التي هزت الوسط الفني حينها والتف حول جثمانها آلاف الجماهير وسط بكاء شديد ليودعوها قبل رحيلها لمثواها الأخير.