رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 03 مارس 2021 الموافق 19 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«قصة صورة» تجمع الأبنودى وأمل دنقل بعد تخرجهما من الثانوية

الثلاثاء 02/فبراير/2021 - 06:36 م
الأبنودي وأمل دنقل
الأبنودي وأمل دنقل
آلاء حسن
طباعة
علاقة صداقة قوية دامت لسنوات بين الشاعرين أمل دنقل وعبدالرحمن الأبنودي، تعرفا على بعضهما البعض في مدرسة قنا الثانوية، فكلاهما أبناء محافظة قنا بصعيد مصر، وأصبحا صديقين لا يفترقان، حتى اشتركا معا في فريق التمثيل بالمدرسة، ووعد كل منهما للآخر ألا يفترقا أبدا، وهذا ما حدث حتى وفاة أمل دنقل في 21 مايو لعام 1983، ورحل الأبنودي في 21 أبريل 2015.

في صورة قديمة بالأبيض والأسود تجمع الأبنودي وأمل دنقل برفقة أحد أصدقائهما ويدعى "مصطفى الشريف"، وهو شاعر غنائي من الصعيد، وظهر في الصورة جالسا، بينما يقف الشاعران بجواره، ويعود تاريخها لسبعينيات القرن الماضي، والتقطت هذه الصورة في أحد أقدم استوديوهات محافظة قنا، وكان الأبنودي ودنقل حينها تخرجا من المرحلة الثانوية.

وكان الشاعر أمل دنقل قد أُصيب بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من 3 سنوات، إلا أن المرض لم يستطع أن يوقف أمل دنقل عن الشعر حتى قال عنه أحمد عبدالمعطي حجازي: "إنه صراع بين متكافئين، الموت والشعر".

ورحل أمل دنقل عن دنيانا في يوم السبت الموافق 21 مايو عام 1983 لتنتهي معاناته، وكان آخر لحظاته في الحياة برفقة الدكتور جابر عصفور وعبدالرحمن الأبنودي صديق عمره، مستمعًا إلى إحدى الأغاني الصعيدية القديمة، بينما الأبنودي توفي يوم الثلاثاء الموافق 21 أبريل 2015.