رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 06 مارس 2021 الموافق 22 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كيف نجحت الحكومة في تحقيق أهدافها من «حياة كريمة»؟

الأربعاء 03/فبراير/2021 - 12:15 ص
حياة كريمة
حياة كريمة
سالي رطب
طباعة
في مستهل عام 2019 دعا الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجا.

وخصصت الحكومة مليارات الجنيهات لتنفيذ المبادرة على مرحلتين، وفور اطلاقها تحركت أجهزة الدولة في اتجاه تنفيذ تلك المبادرة لتحقيق أهدافها والوقوف بجانب الفئات الأكثر احتياجا في كل المجالات كالصحة والتعليم والسكن.

"الدستور" تستعرض في السطور التالية جهود الحكومة لتنفيذ مبادرة حياة كريمة:

خصصت الحكومة 103 مليارات جنيه لمبادرة 'حياة كريمة' لغير القادرين وتطوير القرى الأكثر احتياجا وتوفير كافة المرافق والخدمات الصحية والتعليمية والأنشطة الرياضية والثقافية.

• الاعتماد على المكون المحلى في تنفيذ المبادرة
وجه الرئيس السيسي بضرورة الاعتماد على المكون المحلي في تنفيذ مبادرة حياة كريمة لتطوير الريف بهدف تعميق التصنيع الوطني، مثل: كابلات الكهرباء، ومحطات المياه والصرف الصحي وغيرها، وأن يتم الاعتماد على منظومة الشراء المركزي.

• المرحلة الأولى
المرحلة الأولى 20192020 عدد 143 تجمعًا، موزعة على 11 محافظة، بينها 6 من محافظات الصعيد، يتم استكمال المشروعات بها حاليًا، بإجمالي استثمارات بلغت 3.95 مليار جنيه، ويستفيد من مخرجات ومشروعات هذه المرحلة 1.81 مليون مواطن.

وتم تنفيذ أكثر من ٩١% من التدخلات التي تستهدف تنفيذها، وأن تكلفة التدخلات التي تمت حتى الآن وصلت إلى ٥١٧ مليون جنيه، من إجمالي ٦٧٥ مليون جنيه خصصت لقرى المرحلة الأولى، منها ١٠٠ مليون جنيه تم توجيهها للتمكين الاقتصادي بالقرى من أجل تحسين المستوى المعيشي للأسر المستفيدة من المبادرة من خلال مشروعات يتم تنفيذها بالتعاون مع وزارة الزراعة، ونحو ١٠٠ مليون جنيه لتمويل أنشطة وخدمات بالتعاون مع الجهاز المركزي للتعمير والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، وفي العام المالي 20192020 تم وضع مخطط زمني لتطوير 143 تجمعًا، موزعة على 11 محافظة، بينها 6 من محافظات الصعيد، يتم استكمال المشروعات بها حاليًا، بإجمالي استثمارات بلغت 3.95 مليار جنيه، ويستفيد من مخرجات ومشروعات هذه المرحلة 1.81 مليون مواطن


• تجهيز 22 ألف منزل في المبادرة
تضمنت المرحلة الأولى تطوير ورفع كفاءة 21974 منزل لتصبح "سكن كريم" عبر تركيب أسقف لها، واستكمال وصلات مياه الشرب والصرف الصحي، بالإضافة إلى تنفيذ 51 وحدة صحية بكفاءة انشائية وجاهزية مناسبة، واستكمال 31 ألف تدخل لتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية، وتنفيذ 1100 فصل جديد تستوعب 44 ألف تلميذ لتقليل كثافة الفصول، بالإضافة إلى تحسين شبكات الطرق في 92 تجمع، وكذا خدمات الإنارة لربطها بمحاور التنمية بالمحافظات، فضلًا عن تحسين خدمات الوصول لمياه الشرب النظيفة في 88 تجمع، وتوفير تدريب مهني وحرفي بقيمة 10 ملايين جنيه، وتغطية 47 تجمع بخدمات الصرف الصحي، وتقديم قروض تمويل لمشروعات صغيرة بقيمة 400 مليون جنيه.


• إطلاق المرحلة الثانية لمبادرة حياة كريمة
أطلقت وزارة التنمية المحلية في أكتوبر الماضي، المرحلة الثانية للمبادرة الرئاسية " حياة كريمة " باستثمارات 9.6 مليار جنيه والتي تستهدف 375 تجمعا ريفيا في 14 محافظة معظمها في صعيد مصر حيث تضم محافظات وسط وجنوب الصعيد مجتمعة 315 قرية بنسبة 84% من إجمالي القرى المستهدفة في المرحلة الثانية ومن المخطط إنهاء العمل في كافة القرى المستهدفة في المبادرة والبالغ عددها 1000 قرية بنهاية العام المالي 20232024، لتنفيذ 1592 مشروعا في عدد كبير من القطاعات التي تهم المواطنين وعلى رأسها مياه الشرب والصرف الصحي والتعليم والصحة وخلق فرص العمل.

• كيف دعمت المحافظات المبادرة؟
كان للمحافظات دور كبير في دعم وتنفيذ مبادرة حياة كريمة، فمع انطلاق المرحلة الثانية، تم وضع خطة تشاركية تستلزم تنفيذ عدة إجراءات، تضمنت رصد احتياجات ومقترحات المواطنين والمحافظات المستهدفة على مستوى 375 تجمع، وعقد 371 لقاء مجتمعيًا، شارك فيها حوالي 9500 مواطن بالتجمعات الريفية المستهدفة لرصد الاحتياجات وترتيب الأولويات.

وعقدت المحافظات اجتماعات للجان التخطيط المحلي لمراجعة المقترحات الواردة من اللقاءات المجتمعية ومقترحات الجهات الفنية لإعداد المقترح الأولي للخطة، وجرى مناقشة المقترحات مع الجهات المركزية، وإعداد مقترح خطة الاستثمارات الإضافية.