رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بدء جلسة محاكمة 8 ضباط و4 أمناء شرطة في «قتل متظاهري حدائق القبة»

الثلاثاء 02/فبراير/2021 - 01:57 م
محكمة
محكمة
عادل عبد العال
طباعة
استأنفت الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم طرة، اليوم الثلاثاء، محاكمة 8 ضابط و4 أمناء شرطة بتهمة قتل متظاهري حدائق القبة خلال أحداث جمعة الغضب في يناير 2011.

وقدمت النيابة العامة في بداية الجلسة، دفتر الإخطار بالحوادث "نجدة ومواطنين" من 14 يناير 2011 إلى 29 يناير 2011، وطالعته المحكمة ووجدت في البند 114 بتاريخ 28 يناير الساعة 10.55 إشارة من نقطة إطفاء الزاوية عن حريق داخل حي الزاوية وتم توجيه سيارة إطفاء إلى مكان البلاغ لعمل اللازم، والبند 115 الساعة 11 مساء ذات اليوم إشارة من عمليات النجدة عن حريق داخل قسم الحدائق وتم توجيه سيارة إطفاء، والبند 116 وتضمن أنه فى تمام الساعة 11.15 إشارة من ضابط حماية مدنية بوجود تعدى على سيارة إطفاء الحرائق من جهة المتظاهرين وإجبار السيارة على التوقف وعدم التوجه والتعامل مع بلاغ الحريق وتم إخطار النجدة لاسلكيا.

كما قدمت النيابة العامة، ما يُفيد إعلان أحمد محمد عبدالله، مدير إداري محطة بنزين بمنطقة حدائق القبة، وكذا كتاب موجه إلى الإدارة المختصة؛ لطلب سماع شهادة ضابطي قوات مسلحة.

وقدمت النيابة ايضا، تقرير فحص قضايا رقم 9924 لسنة 2011 صادر من الإدارة العامة للتحقيق والأدلة الجنائية بشأن معاينة مبنى ومحتويات قسم شرطة حدائق القبة بالمحضر رقم 15 أحوال القسم يوم 8 فبراير 2011.

وورد فى موجز بالتقرير أنه بالإحاطة للظروف والملابسات المعاصرة لوقوع الحادث أفاد أحد أفراد القسم أنه فى حوالي الساعة 8 مساء يوم الجمعة 28 يناير 2011 فوجيء بعدد من الأشقياء يحاولون اقتحام القسم وتم التعامل معهم إلا أنهم نجحوا فى إقتحامه وقاموا بإحراق القسم وتأثير محتوياته وتهريب المحتجزين بالحجز، كما قاموا بإحراق سيارة ترحيلات وعدد من سيارات الشرطة وعدد من الدراجات البخارية، وأنه بمعاينة مبنى قسم شرطة حدائق القبة والجوازات والأحوال المدنية والسجل المدني وفرع أمن الدولة والأدلة الجنائية ونقطة إطفاء الحرائق أنه بمعاينة أثار الحريق تبين إحتراق مكتب المأمور والنبطشية وحجرة العلاقات العامة وحجرة الاتصالات ومكتب الضبط ورئيس التحقيقات.

وبمعاينة الطابق الثاني تبين احتراق المكتبين الخاصين بالشئون الإدارية ومكتب نائب المأمور ومكتب معاون المباحث ومكتب رخص السلاح والتحريات وحجر التسجيل الجنائي وحجرة أفراد المباحث وحجرة العهد ومكتب الشئون الإدارية والماليات ومكتب رئيس العمليات وبمعاينة الطابق الثالث للمبني تبين إحتراق حجرتين به وأنه بمعاينة مبنى الأدلة الجنائية تبين احتراق حجرة الفيش والبصمة وعنبر المجندين وحجرة البوفيه وبمعاينة مبنى المضبوطات تبين احتراق حجرتى حفظ الدفاتر وحجرتى حفظ الأحراز وبفحص أثار العنف والتكسير بالمكان تبين تكسير وسرقة معظم محتويات ومكونات مبنى القسم والسجل المدني والجوازات ومبنى الأدلة الجنائية والأحوال المدنية ومبنى المضبوطات ونقطة الإطفاء وتبين تكسير وسرقة معظم مكونات ومحتويات شبكة المحمول وتكسير وسرقة اللوحات الكهربائية والمحولات داخل القسم وسرقة السلاح العهدة وسرقة مضبوطات الأحراز.

كما تبين وجود أثار ارتطامات فى أماكن متفرقة مواجهة لمبنى القسم أعلى وأسفل يافطة القسم على إرتفاعات مختلفة وهذه الاثار يمكن حدوثها نتيجة إرتطام أجسام صلبة سريعة الحركة كمقذوفات نارية اتخذت مسارا من الجهة الخارجية للقسم بإتجاه القسم، وأن سبب الحريق إيصال مصدر حرائق سريع ذو لهب مكشوف أو عبوات مشتعلة أو ماشابه ذلك بمحتويات مناطق البداية متعددة وفى هذه الحالة يظهر الحريق على هيئة السنة لهب مباشر فور ايصال المصدر الحراري ويرجح استعمال مواد معجلة فى بعض تلك المناطق وأن الاثار الموجودة بواجهة المبنى والسابق وصفها ببند المعاينة يمكن حدوثها نتيجة إرتطام أجسام صلبة سريعة الحركة كمقذوفات نارية اتخذت مسارا من الجهة الخارجية للقسم بإتجاه واجهة القسم.

تعقد الجلسة برئاسة المستسار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين حسن السايس وطارق محمود محمد، وبحضور حمدي الشناوي، الأمين العام لمأمورية طرة.

وكانت النيابة العامة، اتهمت 8 ضابط و4 أمناء شرطة من قسم شرطة حدائق القبة بقتل المتظاهريين في غضون عام 2011 أثناء أحداث شهر يناير.