رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

تدمر الأجهزة.. أطباء يحذرون من الإصابة بكورونا أكثر من مرة

الإثنين 01/فبراير/2021 - 06:13 م
 أطباء يحذرون من
أطباء يحذرون من الإصابة بكورونا
سمر محمدين
طباعة
يعتقد المتعافون من فيروس كورونا في بعض المعلومات المغلوطة وهى كونهم محصنين من الإصابة بفيروس كورونا تارةً أخرى، الأمر الذي حذر منه أطباء بعد الاستخفاف بالأمر والاستهانة باحتمالية الإصابة أكثر من مرة بالفيروس.

وكشفت منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد دليل، حتى الآن، على حصانة الشخص الذي أصيب بفيروس كورونا من التعرض للاصابة بالعدوى مرة أخرى، إذ أنه لا يوجد من هو محصن من التعرض للإصابة بالوباء ثانية بسبب وجود أجسام مضادة، وعلى الجميع اتباع الإجراءات الصحية الوقائية.

"الدستور" يستعرض في السطور التالية محاذير الأطباء من خطورة الإصابة بفيروس كورونا أكثر من مرة، إذ أنه لا يوجد من هو محصن بالأجسام المضادة من انتقال العدوى ثانيةً.

كشف الدكتور محمد عز العرب، أستاذ الباطنة والكبد والمستشار الطبي للمركز المصري الحق في الدواء عن بعض السلوكيات غير السليمة التي يتبعها المتعافين من كوفيد- 19 وأبرزها اعتقاد المتعافي أنه محصن من الإصابة بالفيروس.

يضيف عز العرب أن استهتار المتعافي بعد شفائه من فيروس كورونا يمثل خطورة عليه وعلى أسرته، لأن هناك الكثير من الحالات التي أُصيبت أكثر من مرة بالفيروس في الموجتين الأولى والثانية.

وأكد أستاذ الباطنة والكبد أنه من الضروري على المتعافين من كورونا الالتزام بالإجراءات الصحية طوال فترة النقاهة، وحتى بعد انتهائها فيجب على المتعافي عدم الاستهتار واتباع الإجراءات الاحترازية في تلك الفترة.

طه عبد الحميد، أستاذ أمراض الصدر والحساسية بجامعة الأزهر، كشف أن الإصابة بكورونا للمرة الثانية تكون أصعب، مرجعًا ذلك إلى أن الأعراض تكون أقسى وأعنف من السابق.

أضاف عبد الحميد، أنه من الضروري على المتعافين من فيروس كورونا توخي الحذر وتجنب الإصابة ثانيةً بالفيروس لما له من خطورة على صحة الحالة، إذ قد يتسبب الأمر في ضعف وربما فشل في وظائف أجهزة الجسم.

وتابع أستاذ أمراض الصدر والحساسية أن الرئة بمرور الوقت قد تضعف كذا بقية أعضاء الجسم، وذلك بسبب خطورة الفيروس وأعراضه التي قد لا يتحملها المريض مرة أخرى، ملفتًا إلى أهمية اتباع الاجراءات الاحترازية وارتداء الكمامة الطبية في الأماكن العامة.

وقال مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، إن الشخص المصاب أو المتعافي من فيروس كورونا عليه اتباع الإجراءات الاحترازية الوقائية جيدًا؛ مرجعًا ذلك إلى خطورة تعرضه للإصابة مجددًا بأي من أنواع الفيروسات والأمراض التي قد تؤثر على وظائف جسده.

شدد بدران على أن جميع المواطنين لاسيما المتعافين وأصحاب الأمراض المزمنة تجنب الأماكن العامة والمتكدسة، فضلًا عن ارتداء الكمامة الوقائية واتباع نظام غذائي وعلاجي صحي؛ ملفتًا إلى أنهم أكثر الفئات عرضة لانتقال العدوى وحدوث مضاعفات.