رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 02 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

وفد من الأئمة والواعظات المصريين يصل الخرطوم

الأحد 31/يناير/2021 - 08:37 م
جريدة الدستور
أ ش أ
طباعة
وصل إلى الخرطوم مساء اليوم الأحد، وفد من الأئمة والوعاظ المصريين برئاسة الدكتور أشرف فهمي مدير عام التدريب في وزارة الأوقاف، يضم 6 أئمة ودعاة، و5 داعيات وواعظات، وسط حفاوة بالغة من الجانب السوداني، بزيارة الوفد التي تستمر 12 يوما.

وكان في استقبال الوفد، في مطار الخرطوم الدولي، سفير مصر في السودان السفير حسام عيسى، والمستشار الإعلامي المصري عبد النبي صادق، وطاقم السفارة المصرية في الخرطوم، ومن الجانب السوداني، الدكتور أسامة البطحاني وكيل وزارة الشئون الدينية والأوقاف المكلف، والدكتور عبد الرحيم علي رئيس مجمع الفقه الإسلامي، والدكتور عبد العاطي أحمد عباس مدير الأوقاف الاتحادية، والدكتور الزبير أحمد علي مدير مركز التحصين الفكري التابع لوزارة الأوقاف السودانية، والدكتور محمد يوسف مدير الأوقاف في ولاية الخرطوم، والدكتور عبد العزيز الصادق مدير المراسم والإعلام في وزارة الأوقاف الاتحادية.

ومن المقرر أن يزور الوفد عددا من الولايات السودانية، هي الخرطوم، شمال كردفان وعاصمتها مدينة الأبيض، والنيل الأبيض، وجنوب وشمال دارفور، والجزيرة أبا في ولاية النيل الأبيض، حيث يقيم عددا من الفعاليات الدعوية والمحاضرات واللقاءات مع القيادات الدينية والمسئولين في تلك الولايات.

كما سيشمل نشاط الوفد في السودان، زيارة مجمع الفقه الإسلامي، واللقاء مع وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح، وزيارة عدد من المساجد الأثرية ومؤسسات وزارة الأوقاف بالولايات وديوان الزكاة.

وقال السفير حسام عيسى، في تصريحات في مطار الخرطوم الدولي، إن زيارة الوفد المصري إلى السودان تأتي في إطار التعاون الثقافي والديني القائم بين البلدين، وهو تعاون له رصيد كبير، وتاريخ طويل.

وأشار السفير حسام عيسى، إلى أنه كان هناك اتفاق بين وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، خلال زيارته إلى السودان العام الماضي، للمشاركة في أعمال مؤتمر "الإسلام والوسطية"، ووزير الأوقاف والشئون الدينية السوداني نصر الدين مفرح، الذي زار أيضا القاهرة نهاية العام الماضي، على تبادل الزيارات في مجال الائمة والوعاظ، في إطار التعاون المستمر بين البلدين في هذا الصدد.

من جانبه، شكر الدكتور أشرف فهمي، الجانب السوداني على حفاوة الاستقبال، لافتا إلى أن القافلة الدعوية المشتركة بين وزارتي الأوقاف في البلدين تأتي تتويجا لزيارة وزير الأوقاف إلى السودان، والدورة التدريبية المشتركة التي عُقدت مع الائمة السودانيين في أكاديمية الأوقاف الدولية في مصر.

وقال فهمي، في تصريحات في مطار الخرطوم، إن تلك الأنشطة هدفها تجسيد العمق التاريخي بين مصر والسودان، فهما جسد واحد ومصيرهما واحد، متطلعا إلى مزيد من التعاون بين الجانبين في هذا المجال لتوثيق الروابط بين الأشقاء في البلدين، الذين تجمعهم اللغة والجغرافيا والتاريخ وأيضا المستقبل.

من جهته، رحب الدكتور أسامة البطحاني وكيل وزارة الشئون الدينية والأوقاف المكلف بالسودان، بزيارة الوفد المصري، معربا عن سعادته بتواجد العلماء والدعاة والداعيات، الأجلاء من الأوقاف المصرية والأزهر الشريف في السودان.

وقال البطحاني، إن هذا اللقاء المشترك بين الائمة والدعاة من مصر والسودان، يمثل ويجسد العلاقة الأخوية بين الشعبين الشقيقين، منوها بزيارة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، إلى السودان، وتواصل التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في مجال الدعوة ونشر الثقافة الإسلامية من خلال زيارة الوفد المصري، الذي سيزور عددا من الولايات السودانية.

من جهته، رحب الدكتور الزبير أحمد علي مدير مركز التحصين الفكري التابع لوزارة الأقاف السودانية، بوفد الدعاة والداعيات المصري في السودان، لافتا إلى أن تلك الزيارة هدفها تعميق العلاقات في المجال الدعوي وتعزيز التعارف والتواصل بين الائمة والدعاة السودانيين والمصريين، وتبادل الخبرات العلمية والعملية.

وقال إن هذا البرنامج يأتي في إطار التعاون بين وزارتي الأوقاف في البلدين، لافتا إلى أن الوفد المصري، سيشارك مع 15 إماما وداعية من الجانب السوداني في قافلة مشتركة في 5 ولايات، هي: الخرطوم، جنوب دارفور، شمال دارفور، النيل الأبيض وشمال كردفان.

وأضاف أن تلك الزيارة محطة من محطات التعاون بين البلدين، وستكلل في المستقبل ببرامج مشتركة بين وزارتي الأوقاف في البلدين.

من جهتها، شكرت وفاء عبد السلام الواعظة في وزارة الأوقاف، الجانب السوداني على حسن الاستقبال، لافتة إلى أن الزيارة تأتي في إطار التعاون بين البلدين الشقيقين، والاتفاقيات بين وزيري الأوقاف في مصر والسودان، الدكتور محمد مختار جمعة، والدكتور نصر الدين مفرح، معربة عن أملها في أن تقدم القافلة ما يليق بالبلدين.