الأربعاء 14 أبريل 2021
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

حكم ترك صلاة الجمعة ومتى يجوز أدائها في المنزل

جريدة الدستور

تصدر حكم ترك صلاة الجمعة في المسجد قائمة عمليات البحث على مواقع الإنترنت خلال الساعات الأخيرة بالتزامن مع أداء المسلمين صلاة في المساجد وسط إجراءات احترازية وتدابير وقائية للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" بينما فضل البعض الصلاة في المسجد أو لم يتمكن من أدائها بسبب انشغاله في عمل ما أو متكاسلًا عن أدائها، ما جعلنا نرصد حكم ترك صلاة الجمعة في المسجد.

حكم صلاة الجمعة

في السياق ذاته قال الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى الأسبق، إن حكم صلاة الجمعة فرض عين بالكتاب والسنة والإجماع، موضحًا أن الدليل من الكتاب يتمثل في قوله تعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ».

وأضاف رئيس لجنة الفتوى الأسبقن أن الدليل على فرض صلاة الجمعة في السنة فقوله صلى الله عليه وسلم «من ترك جمعة بغير عذر أسود ثلث قلبه، ومن ترك جمعتين أسود ثلثا قلبه، ومن ترك ثلاث جمع فقد أسود قلبه كله، ومن أسود قلبه كله فالنار أولى به».

حكم ترك صلاة الجمعة

 وعن حكم ترك أداء الجمعة للرجال دون عذر قوي، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ تَرَكَ الْجُمُعَةَ ثَلَاثًا مِنْ غَيْرِ ضَرُورَةٍ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ».

وأكد الأطرش في فتواه عن حكم ترك صلاة الجمعة، أنه لا يجوز أن يصلى الشخص الجمعة في المنزل، إذ أن صلاة الجمعة لا تصح سوى في المسجد الجامع وخلف الإمام أو على الأقل يرى الشخص أخر صفوف المصلين.

حكم التخلف عن أداء صلاة الجمعة بسبب العمل

وعن حكم التخلف عن أداء صلاة الجمعة بسبب العمل، قال رئيس لجنة الفتوى الأسبق، إنه يجب على كل مسلم ألا يترك صلاة الجمعة إلا إذا كانت هناك ضرورة ملحة والضرورات تبيح المحظورات وكل ضرورة تقدر بقدرها.

وأوضح أن الموظف الذي يضطره عمله للتواجد به مما يعيقه عن صلاة الجمعة، والعمل إذا كان محتاجا للعامل فهذا يعتبر عذر، بشرط أن يكون واقفا على مكان مهم بالعمل لا يستغنى عنه، ففي هذه الحالة يجوز له أن يترك الجمعة.

شروط صحة الجمعة

كما أوضح أمين الفتوى أن من شروط صحة الجمعة ألا تصلى في البيت وأن تكون في المسجد الجامع، ومن أراد أن يصلي في المنزل فليصلي الظهر جماعة فلا حرج في ذلك دون خطبة، بشرط أن يكون لديه عذر قوي مثل الخوف على النفس أو المرض فتلك أعذار أباحها الإسلام للتخلف عن الجمعة دون إثم.

اقرأ أيضًا:

الموعد الأخير لدفع فاتورة التليفون الأرضي وطرق الاستعلام عنها
تفاصيل محاكمة قاضي ورجل أعمال باغتصاب فتاة