رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
صفوت البياضي
صفوت البياضي

دروس نتعلمها والأفضل ممارستها

الأربعاء 20/يناير/2021 - 08:09 م
طباعة


فى حدود ملاحظاتى فى الولايات المتحدة وفى أكثر من ولاية لم أرَ صيدلية مستقلة فى ذاتها كما أراها فى مصرنا عميقة الجذور عبر القرون لآلاف السنين.. لم أر صيدلية مستقلة فى ذاتها كما أراها فى مصرنا حتى فى أرقى المناطق، وفى القاهرة تجد صيدلية فى ركن من أركان مبنى ليس فيما يسمى صيدلية أى منافذ غير باب ضيق للدخول والخروج، لا تكييف ولا تهوية ولا حتى إضاءة لو انقطع التيار، ولا أدرى كيف حصل هذا الخندق على تصريح!.
وفى تجربتى لأكثر من صيدلية فى الولايات المتحدة ليست إلا قسمًا من أقسام مبنى تجارى كبير، وعلى سبيل المثال فروع محلات كوسكو، وهى محلات واسعة نادرًا ما تسأل عن صنف لتجد أنه غير موجود بهذه المحلات، وهى مقامة على مساحات شاسعة، وكما نقول فى يومياتنا بها من الإبرة حتى الصاروخ. ومن بين الأقسام الكبيرة التنوع حتى إنها تشمل قسمًا لبيع السيارات، فتجد صيدلية بها كل ما تطلبه، وبعد شراء احتياجاتك تتوجه إلى الخروج الذى يسبقه محصلون لما أخذت من طلبات سواء كان مأكولات ومشروبات أو ملابس وأدوات أو أدوية منها ما هو وفق روشتات طبية أو اختيارات من على رفوف وما أكثرها.
وعلى سبيل المثال المبسط توجهت إلى الصيدلية، وأخذت الأدوية التى عينها الطبيب المعالج، وبدوره قام بإرسالها إلى الصيدلية التى كنت سجلت عنوانها منذ سنين لكون موقعها قريبًا من المسكن، ثم تقوم الصيدلية بإرسال رسالة تعلمنى أن الأدوية المطلوبة جاهزة للاستلام فى حالة القدرة على الذهاب إلى الصيدلية، وإلا ترسلها الصيدلية إلى بيتى وتتركها أمام باب المنزل دون إزعاج للساكن، حيث قد يكون مريضًا.
وأسوق مثالًا عمليًا حين أخذت الأدوية، ولكونى أتمتع بتغطية من التأمين فلا يطلب منى شيئًا إلا إذا طلبت صنفًا من نفسى «أى دون روشتة من الطبيب»، وفى كل الأحوال أعطى شريطًا طويلًا من جهاز الصيدلية به أكثر من عشرة أصناف، وأمام كل صنف من المحل الكبير يوجد بشريط الأسعار- أى البون أو الفاتورة- مبلغ التخفيض الخاص ببعض الأصناف، مما يجعل الزبون لا يتسلم الدواء قبل أن يلقى نظرة على ما بالشريط، فترى مثلًا خمسة دولارات يتم خصمها لو اشتريت أى شىء بأكثر من مبلغ معين، وباقى الأرقام تشير إلى تخفيضات لأصناف كثيرة فى حالة شراء أى منها خلال مدة محددة بنحو أسبوعين طالما تحتفظ بهذا الشريط وأسوق مثالًا على هذا النحو.
يفوز العميل بخمسة دولارات تخفيضًا فى حالة شراء مأكولات أو حلويات بما يبلغ خمسة وعشرين دولارًا خلال خمسة عشر يومًا من تاريخ الشريط «البون»، ورقم آخر يشير إلى تخفيض ثلاثة دولارات من مشتريات لا تقل عن اثنى عشر دولارًا.. وهكذا.
أما إذا دققت النظر فى الشريط الطويل، فإنك تجد خانة منه سارية المفعول من ذات اللحظة، وهى خمسة دولارات مستحقة فوريًا إذا اشتريت أى صنف الآن بما لا يقل عن خمسة عشر دولارًا، وهو استحقاق فورى، بينما باقى الشريط فهو ممتد لنحو أسبوعين، وفى هذه الحالة أنت لا تخرج من المحل الكبير قبل أن تستفيد من هذا المبلغ.
والسؤال هل تخسر الشركة أم تربح أرباحًا تفوق الخيال، حتى إنها لم تترك صنفًا من احتياجاتك بدءًا من السيارة الفاخرة حتى رغيف الخبز.
والشركة تعرض عليك أن تكون أحد عملائها بدفع مبلغ من الرسوم الثانوية كثمن للعضوية، فيكون من حقك التخفيض على أى مشتريات لك من بنزين سيارتك حتى رغيف الخبز.
وفى أكثر من زيارة تمنيت أن يكون فى عاصمة مصرنا ما يشبه محلات كوسكو، حيث يعامل العميل، يحمل البطاقة الدالة على عضويته وفق رسوم معينة يدفعها ويعطى هذه البطاقة التى تحمل اسمه، وبها يحظى بتخفيض ثمن بنزين السيارة وكل مشترياته الأخرى من الإبرة وحتى الصاروخ. ولا تنسى أن المستفيدين من هذه الشركة هم الأعضاء الذين يسددون اشتراكهم.
أما المنظر الذى شاهدته: شخص فى طابور الدخول يحمل كرتونة بها قطعة واحدة من صنف بذاته، وجاء يرد الكرتونة بما تبقى منها وهو يضحك فى الطابور، إنه سيسترد ثمن هذا النوع، لأنه لم يعجبه طعمه رغم تناوله تقريبًا كل ما كان بهذا الصندوق!
والسؤال الذى بادرنى هل يمكن فعل هذا فى بلاد أخرى، حيث تجد فى بلادنا لافتة واضحة تقول: «البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل» حتى ولو بعد ساعة من شرائها.. فهل هذه الشركات تخسر من عميل كهذا أو عشرة من أمثاله؟!