رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

حكاية فيلم ساعد «حليم» على التخلص من عقدة الطفولة

الأربعاء 20/يناير/2021 - 04:16 م
عبد الحليم حافظ
عبد الحليم حافظ
وائل توفيق
طباعة
كان الفنان عبد الحليم حافظ يعاني من عقدة تشكلت لديه من فترة طفولته، ناحية "المرجيحة" خاصة وأنه سقط في إحدى المرات، أثناء تلك الفترة وهو يلعب رفقة أحد أصدقائه.

فعندما استقل "حليم" "المرجيحة" رفقة صديقه، اندفع العندليب الأسمر يلهب السباق ويزيد من سرعته حتى دفعت به المرجيحة بعيدًا ليصطدم بالأرض، وعلى أثر هذه الوقعة كره عبدالحليم هذه اللعبة، وكان يكفي أن يذكر أسمها حتى تتسارع دقات قلبه من الخوف.

ولكن الفنان الراحل قرر أن يتخلى عن عقدة الطفولة، وركب المرجيحة وفي البداية كان متشبثًا بالحبال، ثم استرد شجاعته وقوته، وكان معه بعض الفنانين منهم، زبيدة ثروت، عبد السلام النابلسي، حسب مجلة "الشبكة" اللبنانية.

وكان هذا في مدينة ملاهي خاصة أقيمت ليعيش فيها هؤلاء النجوم أثناء تصويرهم بعض مشاهد فيلم "يوم من عمري"، ولو عرف عبدالحليم كيف يقفز من المرجيحة لفعل ولكنه أقدم على ذلك بأمر المخرج عاطف سالم، ولو فعل لما اتحلت العقدة.

وتدور حكاية فيلم "يوم من عمري" حول تكلف رئيس التحرير الصحفي صلاح شوقي وزميله يونس المصور بتغطية وصول نادية ابنة المليونير أبو عجيلة من سويسرا بعد غياب طويل، تعرف نادية في المطار أن زوجة أبيها تود تزويجها من شقيقها، فتقرر الهرب، وتركب أوتوبيسًا مع الصحافيان، دون أن يعرف أى منهما حقيقة الآخر، يقضى صلاح ونادية مع يونس وخطيبته ليلة رائعة.