رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 07 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

ذئاب الجبل

الأحد 17/يناير/2021 - 05:57 م
طباعة
مشي كالوتشاي، وجه محمود الجوهري.
إنما الأهلي مع نهايات موسم 1982، خد كذا ضربة في أهم لاعبيه، محمد عباس وجمال عبد الحميد وشريف عبد المنعم، كانوا في نفس الوقتتقريبا.
كمان، جيل السبعيناتاللي عمل الشغل العظيم مع هيديكوتي، كان خلاص معظمه اعتزل، واللي فضل كان كبر.
صحيحطلع علاء ميهوب وطاهر أبو زيد وزكريا ناصف، إنما كانوا لسه صغيرين، ما كانش فيه تسليم وتسلم، زي ما هو كان مفروض، طبقا لـ مقاييس وقتها.
بـ المقارنة، فريق الزمالك كان قوي، والأقوى المقاولين، اللي اشتروا أهم ناشئين، واشتروا محترفين على مستوى عالي، كان المقاولين وقتهازي بيراميدز حاليا، مع الفارقإنه فوز المقاولين محلياكان ضروري بـ النسبة لهم، عشان يشاركوا في أفريقيا.
كان أعظم أجيال ذئاب الجبل، أنطوان بيل حارس المرمى الفذ(أو بيل أنطوان مش عارف)دكتور علي شحاتة، وجمال سالم، وسعيد الشيشيني، ومحمد رضوان، زمزم وعبد الرزاق، حمدي نوح وناصر محمد علي، علاء نبيل ونبيل إبراهيم ومجدي درويش، ولاعيبة كتير متميزين،
دا كان تحت قيادة مدير فني إنجليزيهو مايكل إيفرت.
في الموسم دا، اتغلبنا من المقاولين رايح جي، وماتش الدور الأول، اتغلبنا 2 صفر، ثم بعد أربع أيام، اتغلبنا تاني من المحلة 2 صفر، التلات خساير دولخلونا طبعا متأخرين في المنافسة، خصوصاإنه الدوري رجع 12 نادي، يعني كله على بعضه 22 جولة، وبعد إلغاء نتايج غزل دمياط لـ الدور التاني، بعد انسحابهم من الدوري، بقى 21 جولة بس، فـ تلات هزايم كتير.
الموسم دا، اللي غلبنا فيه الزمالك 1 صفر، بـ هدف زكريا ناصف الشهير، والموسماللي الخطيب دخل فيه نادي المائة، عشان يبقى رابع لاعب في تاريخ الدوري.
لما دخلنا الأسابيع الأخيرة، كانت المنافسة بين المقاولين والزمالك والأهلي، المقاولين قد الزمالك، وإحنا بعدهم بـ نقطة.
لما دخلنا الجولة قبل الأخيرة، كان المقاولين عنده ماتش مع المنيا في المنيا، فـ راحت شركة عثمان، إدت أجازة لـ عمالها في المنيا وأسيوط، وطلعت أتوبيساتها الصفرا دي، مليانة عمال، يروحوا يشجعوا الفريق، عشان يكسب المنيا، ويفضلوا متقدمين بـ البنط.
فـ كان مشهد ظريف جدا، لما تبقى ماشي في الشارع، فـ تشوف أتوبيسات المقاولين طالعة، والأتوبيسات واخدة لون شعار الشركة، اللي هو شعار النادي، ومليانة عمالطالعين من شبابيك الأتوبيس، ماسكين أعلام حمرا، وعمال يهتفوا: أهلي أهلي، منيا منيا.
بس المقاولين كسب المنيا طبعا 1 صفر.
دخلنا الجولة الأخيرة، على نفس الوضع، المقاولين متساوي مع الزمالك، والأهلي متأخر بـ نقطة، بس ماتشات الجولة الأخيرة، ما اتعلبتش في نفس التوقيت، ولا نفس اليوم.
لعب المقاولين أولا، كان قصاد مين؟أولاد العم الإسماعيلي، وما كانش فيه شك، إنه المقاولين هـ يكسب، وهـ يكسب كتير كمان، وفعلا، كسبوا 4 1.
بـ النتيجة دي، حسموا الدوري فعليا، لـ إنه خلاص كدا، الأهلي حتى لو كسب الزمالك، في الجولة الأخيرة، هـ يفضل متأخر بـ بنط، يعني خسرنا البطولة رسميا.
الزمالككان لازم يكسبنا، علشان يتساوى مع المقاولين في النقاط، بس فارق الأهداف كان كتير، عشان الزمالك يكسب المسابقة، كان لازم يفوز علينا ستة.
ستة في لقاءات القمة، كانت بره أحلام أي إنسان، أو جني حتى.
عشان كدا، اللقاء كان تحصيل حاصل، اتقدم الزمالك بـ هدف لـ محمد حلمي، واتعادلنا بـ هدف لـ الخطيب، كان أول هدف يسجله في الزمالك
عبر تاريخ الدوري العام، وكان الـ 101 في مسيرة الخطيب، وكان من بنالتي.
حتى بعدها، الخطيب ما سجلش في الزمالك، غير هدف تاني، وكان من بنالتي برضه، الهدف الملعوب الوحيد، اللي سجله في لقاءات القمة، كان في كاس 1978، والموضوع دافضل عمره مضايقه.
المهم، خسرنا الدوري، بعد أربع مواسم تتويج، وكان المقاولينآخر نادي يفوز بـ الدوري، ودخلنا موسم جديد.