رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 24 يناير 2021 الموافق 11 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

احذر.. الحبس 6 أشهر عقوبة تعريض أطفالك للخطر

الخميس 14/يناير/2021 - 01:40 م
حبس
حبس
نجلاء رفاعي
طباعة
يعد الهدف الأساسي من قانون الأحوال الشخصية الحفاظ على استقرار الطفل والأسرة، ومن بعده عمل قانون الطفل على حمايته وفقًا للمواثيق الدولية وحقوق الإنسان، ولكن لابد لكل من يراعي طفل أو يكون في حضانته أن يعرف متى يمكن أن تقام ضده دعوى تعريض الطفل للخطر.

ووفقًا لنص المادة 96 من قانون الطفل، هناك عدد من الحالات التي تهدد سلامة تنشئة الطفل والبيئة التي يترعرع فيها لابد أن تخلو من العنف والخطر.

ويعتبر الطفل معرضًا للخطر، إذا وجد في حالة تهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها له، من خلال تعريض أمنه وأخلاقه أو صحته أو حياته للخطر، إذا كانت ظروف تربيته فى الأسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها من شأنها أن تعرضه للخطر أو كان معرضًا للإهمال أو للإساءة أو العنف أو الاستغلال أو التشرد.

ويصبح الطفل أيضًا معرضًا للخطر إذا تم حرمانه من حقوقه ولو بصفة جزئية فى حضانة أو رؤية أحد والديه أو من له الحق فى ذلك، وذا تخلى عنه الملتزم بالإنفاق عليه أو تعرض لفقد والديه أو أحدهما أو تخليهما أو متولى أمره عن المسئولية قبله.

كما أن حرمان الطفل من التعليم الأساسى يعدم من تعريض مستبله للخطر، وإذا تعرض داخل الأسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها للتحريض على العنف أو الأعمال المنافية للآداب أو الأعمال الإباحية أو الاستغلال التجارى أو التحرش أو الاستغلال الجنسى أو الاستعمال غير المشروع للكحوليات أو المواد المخدرة المؤثرة على الحالة العقلية.

وإذا وجد متسولا، ويعد من أعمال التسول عرض سلع أو خدمات تافهة أو القيام بألعاب بهلوانية وغير ذلك مما لا يصلح موردًا جديًا للعيش، إذا لم يكن له محل إقامة مستقر أو كان يبيت عادة فى الطرقات أو فى أماكن أخرى غير معدة للإقامة أو المبيت.إذا خالط المنحرفين أو المشتبه فيهم أو الذين اشتهر عنهم سوء السيرة.

إذا كان سيئ السلوك ومارقًا من سلطة أبيه أو وليه أو وصيه أو متولي أمره، أو من سلطة أمه فى حالة وفاة وليه أو غيابه أو عدم أهليته.

ولا يجوز في هذه الحالة اتخاذ أى إجراء قبل الطفل، ولو كان من إجراءات الاستدلال، إلا بناء على شكوى من أبيه أو وليه أو وصيه أو أمه أو متولى أمره بحسب الأحوال.

إذا لم يكن للطفل وسيلة مشروعة للتعيش ولا عائل مؤتمن، وإذا كان مصابًا بمرض بدنى أو عقلي أو نفسى أو ضعف عقلي وذلك على نحو يؤثر فى قدرته على الإدراك أو الاختيار بحيث يُخشى من هذا المرض أو الضعف على سلامته أو سلامة الغير.

إذا كان الطفل دون سن السابعة وصدرت منه واقعة تشكل جناية أو جنحة، ويعاقب كل من عرض طفلا لإحدى حالات الخطر بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن ألفى جنيه ولا تجاوز خمسة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين. ويذكر أن محكمة جنح المقطم، قضت ببراءة هند الحناوي، طليقة الفنان أحمد الفيشاوي، من تعريض ابنته لينا الفيشاوي للخطر.