رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

ربة منزل وعشيقها يستأنفان على حكم إعدامهما بعدما قتلا زوج الأولى

الأحد 10/يناير/2021 - 03:08 م
اعدام
اعدام
حسام التمساح
طباعة
تقدم دفاع ربة منزل وعشيقها باستئناف على حكم الإعدام الصادر في حقهم من محكمة جنايات شمال القاهرة بالعباسية، بالإعدام شنقًا لاتهامهما بقتل زوج الأولى بمنطقة منشأة ناصر.

كانت نيابة غرب القاهرة الكلية قررت إحالة المتهم الأول "أ"، 25 سنة، سائق، و"م"، 22 سنة، ربة منزل، لمحكمة الجنايات في اتهامهما بقتل زوج الأولى، وقال المتهم خلال التحقيقات إنه مقيم مع المجني عليه بذات المنطقة، ومنذ سنة حكم على المجني عليه بالحبس 7 أشهر على ذمة قضية سرقة وخلال تواجده داخل محبسه، نشأت علاقة عاطفية بينه وبين زوجته المتهمة الثانية تطورت إلى علاقة جنسية، واعتاد على إثرها الحضور لمسكنها، وعقب خروج المجني عليه من محبسه توقفت تلك العلاقة غير المشروعة.

و أضاف: "نشبت خلافات بين المتهمة الثانية وزوجها وطلبت الطلاق، لتتزوج منه ولكنه رفض فقرر التخلص من المجني عليه للزواج من المتهمة الثانية بعد وفاته، وقبل الواقعة بعشرة أيام غادرت الزوجة منزل المجني عليه وتوجهت صوب مسكن أهلها بدائرة قسم المقطم، وأعدت له الخطة اللازمة وهي أن يتسلل من شباك الحمام والدخول للمسكن وأعدت له سكينا جديدا وضعته داخل أحد أدراج المطبخ".

وتابع: "يوم الواقعة اتصل المتهم بالعشيقة ليخبرها أنه سيقوم بتنفيذ خطتهم، وطلب منها التأكد أن زوجها خلد للنوم فقامت بالاتصال بزوجها المجني عليه ثم اتصلت بالمتهم وقررت له بأن زوجها بمسكنه يستعد للنوم، وعند الوصول لمسرح الجريمة طلبت الزوجة عدم إنهاء المكالمة حتى قتل زوجها والتأكد أنه فارق الحياة".

وتبين من التحقيقات أن المتهم وصل إلى مسرح الجريمة من الخارج، وصعد فوق السطح وقام بالتسلل من نافذة الحمام، وأبصر المجني عليه نائمًا بالصالة فاستل السكين وتوجه بخطوات هادئة للمجني عليه، وسدد له طعنة بالظهر ولكنها لم تستقر بالكيفية المطلوبة، وحاول المجني عليه الدفاع عن حياته وأمسك بالمتهم وحاول نزع السكين من يده فأحدث إصابة بيده اليمني، ولكنه استمر في طعن المجني عليه حتى فارق الحياة.

وأوضح المتهم أنه لم يتذكر كم طعنة سددها للمجني عليه من كثرتهم وعقب ذلك توجه لغرفة النوم، وبعثر محتويات الشقة وملابس المجني عليه حتى يضلل أجهزة الأمن ويوحي لهم أن الواقعة كانت بغرض السرقة، وعقب ذلك سرق هاتف المجني عليه حتى لا ينكشف أمر المتهمة الثانية لأنها آخر من اتصلت به.

فيما أوضحت المتهمة أنها خططت مع المتهم على إزهاق روح زوجها حتى تستطيع الزواج منه، وأن المتهم أثناء ارتكابه للواقعة كان معها على الهاتف في مكالمة حتى انتهي من تنفيذ الجريمة، واستكملت أنها وضعت السكين وأخبرت المتهم عن مكان تواجد السكين وكان يحمل سكينا آخر.