رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 25 فبراير 2021 الموافق 13 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أعضاء تنسيقية الشباب المعينون بـ«النواب»: هدفنا برلمان بمفهوم جديد

السبت 09/يناير/2021 - 08:18 م
برلمان
برلمان
محمد الشريف
طباعة
جاء قرار رئيس الجمهورية رقم ٤ لسنة ٢٠٢١، بشأن تعيين ٢٨ شخصًا فى مجلس النواب ٢٠٢١، ليعكس بصورة واضحة اهتمامه الكبير بالشباب وإيمانه بأنه «لا تنمية أو نهضة بدونهم»، مثلما شدد فى الكثير من خطاباته، وذلك بعدما شمل تعيين ٣ نواب من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، هم: عماد خليل، وآية مدنى، وهدى عبدالستار.
ورفع هذا القرار عدد أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، فى مجلس النواب ٢٠٢١، إلى ٣١ نائبًا، بعد فوز شباب التنسيقية بـ٢٨ مقعدًا فى انتخابات المجلس الأخيرة، ضمن القائمة الوطنية «من أجل مصر».
فى السطور التالية، تحاور «الدستور» شباب التنسيقية المعينين فى مجلس النواب، للتعرف على أولوياتهم تحت قبة الغرفة الرئيسية للبرلمان، وكيفية تحويل شعار التنسيقية: «برلمان بمفهوم جديد» إلى «حقيقة على أرض الواقع».
هدى عبدالستار: تشريعات لتوفير حياة كريمة للمواطنين الأكثر احتياجًا
وصفت هدى عبدالستار قرار تعيينها فى المجلس بأنه مفاجئ لها على المستوى الشخصى، لكنه ليس بجديد على الرئيس عبدالفتاح السيسى فى دعم وتمكين الشباب، مشيرة إلى عبارته القوية التى تعكس ذلك: «لا تنمية أو نهضة بدون الشباب».
وقالت «هدى» إن دعم الرئيس للشباب ظهر جليًا وبشكل ملموس على أرض الواقع، من خلال تعيين نواب لمحافظين ووزراء من شباب البرنامج الرئاسى وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وصولًا إلى تعيين عدد منهم فى مجلس النواب، على ضوء توجه الدولة لتمكين الشباب فى برلمان ٢٠٢١، والذى بدأ بالتمثيل القوى لهم فى القائمة الوطنية «من أجل مصر»، خلال انتخابات مجلس النواب الأخيرة.
واعتبرت أن هذه الجهود والخطوات الواقعية من الدولة تفرض على الشباب الذين تم اختيارهم تحديًا كبيرًا للنهوض بالوطن والوصول إلى برلمان بمفهوم جديد، وتقديم تشريعات تسهم فى تحسين حياة المواطنين.
وعلى ضوء عملها فى ملف العشوائيات، احتكت منسق صندوق «تحيا مصر» فى الإسكندرية والبحيرة بالعديد من الأهالى فى المناطق الأكثر احتياجًا، ولمست احتياجاتهم الرئيسية، والتى تأمل فى توفيرها من خلال تشريعات فى مجلس النواب، وعن ذلك قالت: «مثلما استقبلنا ٢٠٢١ باستكمال برنامج (حياة كريمة) بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسى، نأمل أن يقر البرلمان تشريعات جديدة تحقق حياة كريمة للمواطنين».
ووعدت أيضًا بالتركيز على تحريك عدد من القوانين المتعلقة بقضايا المرأة، وعلى رأسها التحرش، إلى جانب الاهتمام بملفى العمالة غير المنتظمة والمعاشات، وغيرها من القضايا المجتمعية، بما يحقق حياة كريمة للمواطنين، فضلًا عن ملف ذوى الهمم والقوانين الخاصة بهم، بعدما أعطى الرئيس اهتمامًا خاصًا بهم، وخصص عامًا لهم شهد إصدار قانون لحقوقهم، وهو ما سيتم التركيز عليه، من خلال الدعوة لتفعيل أكثر للقوانين والمشروعات التى تخدم تلك الفئة وتغير نظرة المجتمع لها.
هدى عبدالستار حاصلة على بكالوريس كلية رياض الأطفال بجامعة الإسكندرية، ودبلومة تدريب المتدربين فى النقابة العامة للعاملين بالتنمية البشرية وتعديل السلوك، وهى خريجة الدفعة الأولى لبرنامجى «إعداد أخصائى التدخل المبكر لذوى الاحتياجات الخاصة» و«إعداد مدربى الأمن القومى المصرى ومواجهة الشائعات» بوزارة الشباب والرياضة.
حصلت «هدى» على دورتى الاستراتيجية والأمن القومى، والأزمات والتفاوض، من أكاديمية ناصر العسكرية العليا، وماجستير مهنى «mba» من أكاديمية السادات للعلوم والإدارة، ومنحة فى تنمية المشروعات الصغيرة «التسويق- إدارة الأعمال- الماليات»، إلى جانب دورات برنامج تنمية المهارات فى إطار مشروع «مشوارى» بالتعاون بين منظمة «اليونيسف» ووزارة الشباب والرياضة.
وحصلت أيضًا على دورات فى المقاييس والاختبارات النفسية لذوى الاحتياجات الخاصة، وهى أخصائى قياس ذكاء معتمد من جامعة الإسكندرية، وأخصائى لغة الإشارة للصم وضعاف السمع، واستشارى علاقات أسرية وتربوية، ومدربة فى مجال التربية الخاصة، وأخصائى تخاطب معتمد.
كما أنها مثلت مصر فى ورشة العمل الثانية التى نظمتها منظمة «اليونسكو» فى دولة الأردن، ضمن مشروع إعداد دليل المدن العربية للإدماج الحضارى ٢٠١٩، وحاصلة على المركز الثالث فى المؤتمر الطلابى بكلية رياض الأطفال، فى مجال ذوى الاحتياجات الخاصة.
وتشغل «هدى» منسق مشروعات صندوق «تحيا مصر» فى محافظتى الإسكندرية والبحيرة، ومنسق المبادرة الرئاسية «نور حياة» فى الإسكندرية.

آية مدنى: سأعمل على حل مشكلات الرياضيين العالميين فى مختلف الألعاب

أكدت آية مدنى أنها لم تكن تتوقع قرار تعيينها، وكان الأمر مفاجأة بالنسبة لها، متمنية أن تكون على قدر المسئولية.
وأكدت «مدنى» أنها ستهتم بالعديد من القضايا التى تهم المجتمع، وأن القضايا الرياضية من بين أولوياتها، وتتمنى تحقيق إنجازات ملموسة فى هذا الملف، موجهة الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى الذى اختارها لتحمل تلك المهمة.
وأضافت أن تعيينها يعد دليلًا على سعى الدولة لتمكين الشباب والمرأة، مشيرة إلى أنها ستسعى لجعل المدارس مكانًا مناسبًا لممارسة الرياضات، كى يستطيع الشباب فعل شىء آخر غير تضييع الوقت على مواقع التواصل الاجتماعى.
وأشارت إلى أنها ستقترح على مجلس النواب استخدام الطاقة المستدامة فى تجهيز المنشآت الرياضية، قائلة: «كل الدول تراقب تجربة إقامة بطولة كرة العالم لليد، وستعتمد أوليمبياد طوكيو على مدى نجاح التجربة المصرية فى تنظيم البطولة».
وتابعت: «سأعمل على حل المشكلات التى تواجه الرياضيين العالميين، فى مختلف الألعاب الرياضية».
حصلت «آية» على بكالوريس نقل دولى ولوجستيات عام ٢٠١٠، من الأكاديمية البحرية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، وماجستير لوجستيات التجارة الخارجية ٢٠١٣.
كما اجتازت دورة الاستراتيجية والأمن القومى من أكاديمية ناصر العسكرية العليا، ودورة أساسيات النقل الجوى المعتمد من «IATA» فى يوليو ٢٠١٠، والبرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة فى ٢٠١٨، وهى عضو بمجلس إدارة نادى الشمس منذ ٢٠١٤ حتى الآن، وعضو بلجنة اللاعبين باللجنة الأوليمبية الدولية، وعضو بالمكتب التنفيذى بالاتحاد الدولى للخماسى الحديث، وسفيرة للسلام والرياضة بمنظمة السلام والرياضة الدولية ٢٠١٦، وعضو باللجنة الخماسية القائمة بعمل الاتحاد الدولى للملاكمة بالتعيين من رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية عام ٢٠١٦.
كما أنها كانت رئيس لجنة اللاعبين باللجنة الأوليمبية المصرية ٢٠١٦، وأول لاعبة غير أوروبية تحصل على كأس العالم فى عام ٢٠٠٧، وأول من جمعت بين ذهبيتى العالم تحت ١٨ و٢١ سنة فى عام ٢٠٠٦، وتأهلت بأربع طرق لأوليمبياد بكين ٢٠٠٨، وحصلت على المركز السابع بدورة الألعاب الأوليمبية، وهى أفضل نتيجة للاعبى الخماسى الحديث مصريًا وعربيًا وإفريقيًا، وحصلت على بطولة كأس عالم ٩ ميداليات، وبطولة كأس عالم ذهبية ٢٠٠٧، وبطولة كأس عالم فضية ٢٠٠٨، وبطولات إفريقية ٦ ميداليات، وبطولات دولية ٣ ميداليات، وبطولة عربية ذهبية ٢٠٠٧، وبطولة جمهورية ٢٨ ميدالية، واشتركت فى الدورات الأوليمبية «أثينا ٢٠٠٤ وبكين ٢٠٠٨ ولندن ٢٠١٢».

عماد خليل: أولوياتى قضايا المرأة والمواطنة والإعلاميين وإصدار قانون الأحوال الشخصية للأقباط
قال عماد خليل إن العمل التشريعى الذى ستجريه التنسيقية داخل المجلس سيتبلور داخل مركز الدراسات واللجان الداخلية فى الكيان، وعن طريق الأوراق البحثية والمعلومات التى سيتم تداولها.
وأضاف «خليل» أنه سيولى اهتمامًا بالقضايا والتشريعات التى تخدم الوطن والمواطنين، ومنها تشريعات تدعم الفكر التنموى والقوانين الخاصة بتمكين المرأة والشباب، والحماية المجتمعية للمرأة وملف المواطنة وإصدار قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين، ودعم قضايا الإعلاميين وحرية الرأى والصحافة.
وشكر الرئيس عبدالفتاح السيسى على ثقته الغالية باختياره عضوًا بمجلس النواب ممثلًا عن التنسيقية، التى تحاول تقديم سياسة وبرلمان بمفهوم جديد، مضيفًا: «أتمنى أن أكون فى السنوات الخمس المقبلة عند حُسن ظن الجميع».
عماد خليل حاصل على بكالوريس الإعلام جامعة القاهرة، ودبلومة دراسات حقوق الإنسان من المعهد الدنماركى، ودبلومة القيادة الحكومية عام ٢٠١٩ من جامعة ميزورى بالولايات المتحدة الأمريكية، ودبلومة فى تنمية المهارات البحثية فى التحليل السياسى، وحاصل على دورة أكاديمية ناصر العسكرية دورة المحررين العسكريين بدرجة ممتاز.
وعمل صحفيًا بجريدة «وطنى» وصولًا لدرجة مساعد رئيس تحرير من ٢٠٠٣ حتى ٢٠١٠، وكذلك عمل كاتبًا صحفيًا فى جريدة «المصرى اليوم» من ٢٠١٠ حتى الآن، وعمل مذيعًا بقناة «me sat» مقدمًا لبرنامج «استديو الصحافة» من ٢٠١٢ لـ٢٠١٣، وعمل رئيسًا لتحرير عدد من البرامج فى قنوات «التحرير والمحور وdmc وexstra news وmbc masr»، وعمل مدير الإعداد والتقديم بقناة «ctv» ومستشار التحرير فى القناة من ٢٠١٩ حتى الآن، وعمل مستشارًا إعلاميًا للمعهد القومى للإدارة التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية من ٢٠١٩ حتى الآن، وهو عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لرجال الأعمال والمصريين فى الخارج ورئيس لرابطة صحفيى الملف القبطى.