رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 28 فبراير 2021 الموافق 16 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

السودان يؤكد على ترقية علاقاته مع الولايات المتحدة

الخميس 07/يناير/2021 - 06:20 م
وزارة الخارجية السودانية
وزارة الخارجية السودانية
أش أ
طباعة
رحبت وزارة الخارجية السودانية بالتوقيع مع الولايات المتحدة على "إعلان اتفاقيات إبراهام"، التي ترمي إلى ترسيخ قيم التسامح والحوار والتعايش بين الشعوب والأديان فى منطقة الشرق الأوسط والعالم، بما يُمكن لثقافة السلام، ولتوجيه الموارد والجهود لخدمة المصالح المباشرة للأفراد في المجتمعات المعنية.

وقالت وزارة الخارجية السودانية- في بيان اليوم الخميس- إن السودان يؤمن بالقيم الإيجابية التي يتضمنها الإعلان، ويستشعر مسئوليته التضامنية لإقرار الأوضاع في العالم وبسط السلام ودفع ازدهار الحياة للإنسان في كل الشعوب.

وأضاف البيان أن السودان يؤسس جهوده في هذا الإطار على العناية بإنسانه حلا للمشكلات، وفتحا لفرص التطور والنمو، وعونا لتحقيق كامل إمكاناته، مؤكدا أن السودان يمد يده للتعاون المشترك مع الدول والشعوب، وينفتح للحوار بين الأديان من أجل إشاعة السلام وإقامة صرح الكرامة الإنسانية.

وأوضحت الخارجية السودانية- في بيانها- أن ستيفن منوتشين، وزير الخزانة الأمريكي، ووفده المرافق، أنهى زيارة ناجحة إلى السودان ركزت على العلاقات الثنائية، والتقى خلالها رئيسي مجلسي السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، والوزراء، عبدالله حمدوك، ووزيرة المالية، المكلفة هبة محمد علي.

وقالت: "أبلغ وزير الخزانة الجانب السوداني أن بلده يسعى لتنشيط التعاون المشترك، وبما يساعد السودان في تخطي التحديات التي يواجهها، وأشاد بحسن قيادة الفترة الانتقالية التي يتقاسمها مجلس السيادة مع مجلس الوزراء، كما أشاد بتوقيع اتفاقيات السلام فى جوبا، ووعد بالمعاونة فى تنفيذها، مؤكدا حرصه على لحاق الحركات غير الموقعة بعملية السلام"، وأشارت إلى أن "وزير الخزانة الأمريكي أكد حرص بلاده على توصل السودان وإثيوبيا ومصر إلى اتفاق لملء سد النهضة وتشغيله".

بدوره، أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي للوزير الأمريكي حرص السودان على ترقية علاقاته مع الولايات المتحدة فى كل المجالات، لاسيما الاقتصادي منها، وأوضح له حقائق الوضع على الحدود الشرقية مع إثيوبيا، لافتا إلى أن السودان إنما قام بتحركاته الأخيرة داخل حدوده المقرة والمعترف بها من البلدين.

واستعرض رئيس الوزراء السوداني مع الوزير الأمريكي الوضع الاقتصادي في السودان، وبحث معه شطب ديونه ومسائل الاستثمار والتجارة، وأثنى على مستوى تطور العلاقات بين البلدين، والتي تحقق في هذه الفترة قفزات تاريخية باتجاه مستقبل أفضل.

وأعربت وزارة الخارجية السودانية عن تقديرها للزيارة وللنتائج التي حققتها، ومنها توقيع مذكرة التفاهم بشأن القرض الذي تقدمه الولايات المتحدة لسداد متأخرات السودان لدى مجموعة البنك الدولي، والذي سيتيح للبلاد الوصول إلى مصادر تمويل ذات أثر.

وأكدت الوزارة تطلعها إلى المزيد من تفعيل العلاقات القائمة مع الولايات المتحدة، موضحة أنها ستدفع لتوسيعها وتعميقها لتحقيق أقصى استفادة مشتركة ممكنة منها.