رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 26 يناير 2021 الموافق 13 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الرقابة الصحية»: 2020 شهد خطوات أولية في طريق الجودة.. و2021 عام الانطلاق

السبت 02/يناير/2021 - 10:07 ص
الدكتور أشرف إسماعيل
الدكتور أشرف إسماعيل
سارة سعودى - فاتن خديوي
طباعة
قال الدكتور أشرف إسماعيل، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، إن معايير الاعتماد المصرية التي انتهت الهيئة من إطلاقها والتي قام بوضعها نخبة من الخبراء والمتخصصين المصريين، كانت اللبنة الأولى على طريق الوصول بمستوى الخدمات الصحية إلى مستوى الجودة الذي يليق بمكانة مصر ويحقق رؤية مصر 2030 وما تستهدفه في محور الصحة من التغطية الصحية الشاملة لجميع المصريين مع ضمان جودة الخدمات العلاجية والوقائية المقدمة لجميع المصريين القادرين وغير القادرين.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة الهيئة اليوم بالمقر الرئيسي للهيئة بمدينة نصر لمناقشة خطة العام الجديد واستعراض ما تم إنجازه في خلال عام 2020، وأوضح رئيس الهيئة، أن المعايير الخاصة بحوكمة المؤسسات الخاصة بمقدمي الخدمات الصحية تساهم بشكل مباشر في إتاحة البيانات الدقيقة اللازمة لاتخاذ قرارات سليمة في الوقت المناسب بما ينعكس على تحسين كفاءة إدارة موارد القطاع الصحي في مصر بصفة عامة، انطلاقا من تطبيق معايير تسجيل موحدة على جميع المنشآت الطبية العامة والخاصة في إطار منظومة التأمين الصحي الشامل.

وأضاف إسماعيل، أن إطلاق الموقع الإليكتروني للهيئة www.gahar.gov.eg في شهر مارس ونشر دليل المعايير من خلاله قد ساهم بشكل فعال في التواصل مع مقدمي الخدمات الطبية على مستوى الجمهورية، ما شجعهم على الانضمام من محافظات أخرى غير محافظات المرحلة الأولى التي تطبق عليها منظومة التأمين الصحي الشامل، ويضم دليل معايير اعتماد منشأت الرعاية الصحية الأولية (141) معيار مقسمة على ثلاثة أقسام و(13) فصل و(683) من أدلة التطابق مع المعيار.

وحول أهم الأنشطة التي قامت بها الهيئة خلال 2020، أوضح الدكتور إسلام أبو يوسف، نائب رئيس الهيئة، أن عدد أعضاء المهن الطبية المسجلين للاعتماد قد وصل إلى 2490 بنهاية 2020 بينما بلغ عدد المنشآت المتقدمة للتسجيل 337 منشأة، أما عدد المنشآت المسجلة بالفعل فقد بلغ 70 والمنشآت المعتمدة 16، مشيرا إلى أن عام 2020 قد شهد نشاطا مكثفا للتعريف باستراتيجية الهيئة وأهمية الدور الذي تلعبه لرفع مستوى جودة الصحة، مشيرا إلى عدم اعتماد فريق عمل الهيئة على التواصل من جانب مقدمي الخدمات الطبية بل قاموا بقيادة مجلس الإدارة بعدد من الزيارات الميدانية والجولات التفقدية على مدار العام للوقوف على الإمكانيات الحقيقية للمؤسسات الصحية ومدى امكانية تطبيقها الفعلي لمعايير التسجيل والاعتماد وذلك بالتركيز على محافظات بورسعيد والسويس والاسماعيلية والأقصر، وتأتي على رأس المستشفيات التي تم زيارتها ميدانيا مستشفى أورام الإسماعيلية ومستشفى الإسماعيلية العام، كما قام فريق الادارة العامة لتنمية القدرة المؤسسية للتقييم الذاتي بعمل 5 زيارات لبورسعيد في لمعامل البرج والمختبر ومركز صحة الأسرة (علي بن أبي طالب)، ومركز صحة الأسرة الإماراتي ومستشفى التضامن والنصر ببورسعيد ومستشفى نمرة 6 التابعة لهيئة قناة السويس، إلى جانب ذلك بدأت المستشفيات الجامعية في الاستعداد للاعتماد حيث قامت الهيئة بزيارة مستشفى جامعة عين شمس التخصصي بالعبور، وقامت بجولة تفقدية لتقييم الوضع الراهن في مستشفى الطوارئ الجديدة بالقصر العيني بجامعة القاهرة ومستشفيات جامعة قناة السويس بمحافظة الإسماعيلية.

وأضاف أبويوسف، أن الهيئة قامت كذلك خلال العام بتنظيم عدد من برامج التهيئة للتعريف بمتطلبات التسجيل ومعايير الاعتماد سواء بمقر الهيئة مثل البرنامج الموجة للعاملين بمستشفى الناس أو بمقرات المؤسسات الطبية المختلفة، حيث تم تأهيل (31) وحدة رعاية صحية أولية ببورسعيد إلى جانب مستشفيات هيئة قناة السويس ومستشفى شفا الأورمان بالأقصر، كذلك البرامج القائمة مع هيئة التسليح بالقوات المسلحة وقطاع الخدمات الطبية بوزارة الداخلية، كما نظمت الهيئة فعاليات استهدفت أطراف متنوعة من مقدمي الخدمة الطبية من معامل وصيدليات ومستشفيات مثل فعالية اليوم العالمي لسلامة المريض وفعالية التعريف بمعايير الإعتماد للمعامل التي أقيمت بالتعاون مع شركة فيزيتا بالأقصر.

وللوقوف على المعوقات التي تواجه التطبيق قام فريق تنمية الأعمال بالهيئة بعمل استقصاء بمحافظة بورسعيد للمسجلين ولغير المسجلين لدى الهيئة لمعرفة مواطن التحسين في المنظومة وإدراجها في خطة العمل بالمحافظات الأخرى.

يذكر أن الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية هي هيئة مستقلة أُنشئت بموجب القانون رقم (2) لسنة 2018 ولائحته التنفيذية، وتخضع تحت الإشراف العام للرئيس عبد الفتاح السيسي، وهي الجهة المنوطة باصدار المعايير والتي بتطبيقها تضمن تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية بجميع المنشآت الصحية المختلفة طبقًا لمعايير الجودة وسلامة المريض، ولا يقتصر دورها على تقييم المنشآت الصحية بواسطة متخصصين ذوي خبرات دولية معتمدة في مجال الرعاية الصحية فقط، بل يمتد إلى تقديم المساعدات للمنشآت الصحية لتطوير أدائها وتقليل عوامل الخطورة بها عن طريق استخدام المنهج العلمي في إدارة المخاطر واكتشافها قبل وقوعها والعمل على إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع وقوعها أو تكرارها.