رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 28 يناير 2021 الموافق 15 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كيف وفرت الحكومة الدعم النفسي لمصابي كورونا؟

الثلاثاء 29/ديسمبر/2020 - 04:23 م
الدعم النفسي
الدعم النفسي
سالي رطب
طباعة
حذرت دراسات علمية لأطباء نفسيون من موجة هائلة من الأمراض العقلية التي تنتج بسبب المشكلات التي تتراكم أثناء فترة الإغلاق والحجر المنزلي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، خاصة على الأطفال وكبار السن.

وحاولت مصر على مدار الشهور الماضية على تقديم الدعم النفسي للأطقم الطبية التي تحارب الفيروس منذ انتشاره في مارس الماضي وحتى الآن، الدستور عرضت في السطور التالية الدعم النفسي الذي قدمته للأطقم الطبية والمصابون بفيروس كورونا.

وقال هشام ماجد طبيب نفسي، إنه أثناء الأوبئة تتزايد اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب، والقلق، والتوتر، والوسواس القهرى، موضحًا في دراسة له حول تأثير فيروس كورونا على الصحة النفسية للأطقم الطبية التي تتعامل مع المصابين بالإضافة إلى المصابين أنفسهم أن الرجال كانوا هم الفئة الأكثر عرضة لمرض الاكتئاب بسبب تفشي الفيروس.

وأرجع سبب الاكتئاب عند الرجال بفترة حظر التجوال، ومكوثه في المنزل لفترات طويلة وهذا ضد طبيعة الرجل الذى لا يفضل التقيد، بالإضافة إلى تغير الظروف الاقتصادية والمعيشية وضعف الدخل خلال هذه الفترة.

وأكد أن المتابعين لأخبار الفيروس يوميًا كانوا أكثر غرضه للاكتئاب، مشيرًا المستوى العلمي للشخص يزيد أو يقل من احتمال إصابته بالاكتئاب، بمعنى أن المثقفين وأصحاب التعليم العالى والجامعى، تزيد إصابتهم بالاكتئاب أكثر من أصحاب التعليم المتوسط أو التعليم الضعيف، ويرجع هذا إلى أن أصحاب التعليم الجامعى يتطلعون بشكل أكبر على الأمور، ويقرأون كثيرا ويسمعون أخبار، ما يجعلهم دائما تحت ضغط، ويزيد من إصابتهم بالقلق والتوتر والاكتئاب، بعكس أصحاب التعليم المتوسط أو الضعيف فإن احتمالات إصابتهم بالاكتئاب قليلة جدا.

"ماتشلش هم" مبادرة لدعم الأطقم الطبية

"ما تشلش هم" مبادرة أطلقتها الهيئة العامة للرعاية الصحية، بالتعاون مع تطبيق شيزلونج الإلكتروني لتقديم الدعم النفسي والمعنوي للأطقم الطبية الذين يعانون من آثار نفسية سلبية نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد19، وذلك عن طريق برنامج مرئي ومسموع مبتكر للعلاج النفسي عبر الإنترنت، يقوم على التواصل ما بين الطبيب المعالج والمريض من خلال الوسائل الفنية التي يوفرها البرنامج.

وقدمت المبادرة جلسات للدعم النفسي أونلاين بواقع 2000 جلسة نفسية مجانية عبرتطبيق (شيزلونج الإلكتروني).

وتتيح المحادثات التي ستتم عبرالتطبيق عرض مشكلته أونلاين بطلاقة وسلاسة مع الطبيب المعالج بما يعطى مساحة آمنة للمريض للتحدث، وبما يساهم في تقليل الأعباء النفسية الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ويعد تطبيق شيزلونج أول عيادة نفسية على الإنترنت تتيح التواصل مع طبيب نفسي في إطار من السرية والخصوصية، كما تمكن المريض من إجراء جلسات نفسية أونلاين، ويهدف إلى تقديم العلاج والدعم النفسي للمواطنين وتخطي أي أزمة نفسية من شأنها الإضرار بالصحة العامة.

ـ تخصيص أطباء نفسيين لكل طاقم طبي

وفرت الأمانة العامة للصحة النفسية طبيبين نفسيين لكل طقم طبي في مستشفيات العزل، وأشارت منى عبدالمقصود، رئيس الأمانة العامة للصحة النفسية في تصريحات إعلامية، إلى أن هناك تواصل مستمر مع الأطباء تليفونيًا لدعمهم نفسيًا ومساعدتهم في التعامل مع الضغوط، لافتة إلى أنه جرى تخصيص اثنين من الأطباء لكل طاقم طبي، متابعة: "يمكن أن يتواصل معنا الطبيب في مستشفيات العزل إذا احتاج دعمًا نفسيًا للمريض".

واستعانت وزارة الصحة بنخبة من الخبراء الأجانب والمصريين المتخصصين في الدعم النفسى للفرق الطبية والجمهور، وتابعت بشكل مستمر تواجد فرق الدعم النفسي داخل مستشفيات العزل.