رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كورونا يضع الكنيسة أمام 3 سيناريوهات قبل الاحتفال بعيد الميلاد

جريدة الدستور

كشفت مصادر كنسية مُطلعة عن استعدادات الكنيسة الأرثوذكسية للاحتفال بعيد الميلاد المجيد في 7 يناير المقبل، ورأس السنة الميلادية الذي يحل في 31 ديسمبر الجاري.

وقالت المصادر لـ«الدستور»، إن هناك اتجاهًا قويًا لدى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، في إقامة قداس عيد الميلاد المجيد، والذي يقام 6 يناير المُقبل بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، كما فعل في عيد القيامة المجيد في العام الماضي، وذلك بسبب تزايد ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المُستجد.

ولفتت المصادر إلى أنه خلال إقامة قداس العيد في دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون يشارك البابا عددًا من أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية دون مشاركة شعبية، إلا أنه حتى الآن لم يستقر البابا تواضروس الثاني على مقر إقامة عيد الميلاد سواء ما بين كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة أو بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، مُضيفًا أن الكاتدرائية المرقسية بالعباسية لم توجه دعوات لحضور قداس البابا لعيد الميلاد المجيد لهذا العام، وذلك بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وتابعت المصادر أنه من المقرر أن تلغي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية احتفالات عيد الميلاد واستقبال المهنئين بالعيد منعًا للتزاحم، وأن يلتقي البابا تواضروس الثاني الأقباط صباح يوم عيد الميلاد والذي يحل في 7 يناير أون لاين.

وقال القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لـ«الدستور»: إن الوضع الصحي في البلاد الذي يُحدد قرارات الكنيسة المناسبة لاحتفالات عيد الميلاد المجيد.

وأضاف: "أمامنا 3 سيناريوهات منها أن نصلي كهنة وعددًا محدودًا من الشمامسة كما حدث في عيد القيامة الماضي، أو أن تسير الأمور بشكل أفضل فنصلي كهنة وأعدادًا محدودة من الشعب، وإما أن تسير الأمور بشكل أفضل جدًا فنصلي كهنة وأعدادًا أكبر من الشعب.