رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 16 يناير 2021 الموافق 03 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

5 مناطق صناعية متكاملة.. تفاصيل خطة دمج شركات «الغزل والنسيج»

الخميس 03/ديسمبر/2020 - 07:39 م
الدكتور أحمد مصطفى،
الدكتور أحمد مصطفى،
أسامة الشندويلي
طباعة
كشف الدكتور أحمد مصطفى، رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج، عن الخريطة التفصيلية لدمج شركات القطن والغزل والنسيج ضمن خطة التطوير.

وقال مصطفى، في تصريحات خاصة لـ"الدستور"، إن الدمج يتم وفقا للمساحة الجغرافية، من خلال دمج عدد من الشركات المتواجدة في نفس المنطقة الجغرافية، بالإضافة إلى نشاط الشركة، بمعنى أن يتم دمج الشركات التي تصنع الغزل والنسيج بما يسهم في إحداث تكامل فيما بينها.

وأوضح فيما يخص العمالة، أنه يتم دمجهم وفقا لمقر سكن كل منهم، إذ سيتم إخلاء منطقة الإسكندرية لتطوير محور المحمودية تماشيا مع توجيهات رئاسة الجمهورية، وبالتالي لا يصلح أن يكون هناك صناعات على هذا المحور، على أن تنقل جميع مصانع الإسكندرية إلى منطقة كفر الدوار، وستصبح هذه المنطقة متكاملة تحتوي على صناعات متكاملة مثل الغزل والنسيج والملابس صناعة أقمشة "القميص والسروال".

وأشار رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج إلى أنه تم تجميع منطقة الدلتا وأصبح اسمها "منطقة الدلتا الجديدة"، وتشتمل على شبين الكوم وميت غمر وكوم حمادة وأيضا الدلتا في طنطا، وكل ذلك تحت رئاسة حي واحدة نظريا، حيث تم دمجهم نظرا لتخصصهم في صناعة الغزل فقط لا غير، أما عن المحلة، فتدمج الأنشطة والأماكن الجغرافية المتقاربة للغاية، بحيث يتم تكوين كيانات قوية.

وأكد أن منطقة حلوان ستضم مصانع من "حلوان والشوربجي وأونتكس" وغيرها، بحيث تكون داخل نطاق القاهرة الكبرى، إذ نهدف إلى أن تكون منطقة حلوان متكاملة من غزل ونسيج وصباغة وتجهيز، ولكن ستخصص في لإنتاج احتيادات السوق المحلي وليس للتصدير، بما يسهم في الاستغناء عن الاستيراد من الخارج، مشيرا إلى أن الصعيد يبقى كما هو، لكن سيدمج تحت رئاسة واحدة، فهناك مصانع في قنا وسوهاج وأسيوط والمنيا وبني سويف، وسيعتمد عليها في التصدير للخارج، وهناك مصنع متكامل في منطقة الدقهلية سيخصص في إنتاج الملابس الداخلية للتصدير وللسوق المحلي، وبالنسبة للمحلة فتنضم لها المصانع القريبة منها وموجودة في منطقة المحلة وشركة أخرى الخاصة بالحليج وتجارة الأقطان، ستكون مسؤولة عن القطن من حليج وتجارة.