رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 20 يناير 2021 الموافق 07 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«50 سنة فن».. محمد صبحي يحتفي بأهم 100 فنان في مسيرته

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 03:37 م
50 سنة فن
50 سنة فن
أمير محمد خالد
طباعة
يحتفل النجم الكبير محمد صبحي، الجمعة 18 ديسمبر، باليوبيل الذهبي لمسيرته الفنية "50 سنة فن" في احتفال تكريمي استعراضي غنائي يحتفي خلاله بأكثر من 100 فنان وفنانة ممن ساهموا بإبداعهم في تلك المسيرة.

كتب الاحتفالية الكاتب محمد بغدادي، أما الأشعار فصاغها الشاعر عبدالله حسن والديكور صممه المهندس محمد الغرباوي والألحان لشريف حمدان والموسيقي التصويرية للاحتفالية صنعها هشام خرما وتصميم الجائزة للدكتور عبدالمجيد إسماعيل وتصميم لوجو الاحتفالية لأحمد إسماعيل والإخراج والرؤية الفنية للنجم محمد صبحي.

الاحتفالية ترصد الحالة الفنية التي مر بها الفنان محمد صبحي خلال نصف قرن وتشمل قائمة المكرمين مبدعين من أجيال مختلفة ما بين رفقاء طريق وأساتذة ومعلمين وتلامذة للأستاذ محمد صبحى، وينظم الاحتفالية ويشترك فيها نجوم فرقة "ستديو الممثل" عبد الرحيم حسن وسماح السعيد وحازم القاضي ندي ماهر وميرنا زكري ومنة طارق ومحمد يوسف ومحمد سعيد وليلي فوزي وانجيلكا.

الفنان محمد صبحي خريج المعهد العالي للفنون المسرحية بأكاديمية الفنون قسم التمثيل والإخراج سنة 1970 بتقدير عام " امتياز " وتم تعينه بالمعهد معيدا بقسم التمثيل والإخراج ومارس التدريس من عام 1971 وحتي عام 1985 ثم قدم استقالته للتفرغ كممثل ومخرج ومسيرته الفنية منذ عام 1968 وحتي الآن 2020 ( 52 سنة )، وقدم 42 عملا مسرحيا و22 فيلما سينمائيا و25 مسلسلا تليفزيونيا.

محمد صبحي قام بتأسيس وإنشاء أول معمل مسرحي عام 1969 باسم " ستديو الممثل " ثم قام بتأسيس فرقة " ستديو 80 " مع المؤلف لينين الرملي، كما أسس وأنشا عدة مسارح بناء وتجهيز منها مسرح الليسيه بالإسكندرية ومسرح نيو أوبرا ومسرح الفردوس، ثم قام بإنشاء مدينة سنيل التي تضم قاعة مسرح محمد صبحي وقاعة مسرح 2، وكذلك تضم المدينة دار مسنين للفنانين ومتحف للفنون يوثق للفن المصري والعربي من سنة 1805 وحتي الآن، ومن أهم اسهاماته في خدمة المجتمع المدني مؤسسة معا لتطوير العشوائيات كما أطلق حملة المليار بجامعة الإسكندرية وسافر لأوروبا وأمريكا علي نفقته الخاصة لمقابلة الجاليات المصرية هناك لحثهم علي التبرع لإنقاذ أهالينا بالعشوائيات وأعلن عن شعار الحملة وهو " نبني البشر قبل الحجر ".