رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 18 يناير 2021 الموافق 05 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

المتحف المصرى الكبير يحصل على شهادتى «الأيزو»

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 02:30 م
المتحف المصري الكبير
المتحف المصري الكبير
مها صلاح
طباعة
تسلم المتحف المصري الكبير، شهادتي اعتماد المواصفات الدولية القياسية «الأيزو» في نظامي إدارة كل من البيئة والجودة، ليكون بذلك قد حصل المتحف على ثلاث شهادات في الأيزو في ثلاثة مجالات مختلفة، حيث كان قد سبق وحصل أيضًا فى سبتمبر الماضي على شهادة الأيزو في نظام إدارة السلامة والصحة المهنية.

وأوضح اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به أن الشهادة الأولى خاصة بنظام إدارة البيئة ( 14001:2015 ISO)، والثانية خاصة بنظام إدارة الجودة (ISO 9001:2015).

وأشار اللواء عاطف مفتاح إلى أن هذه هي المرة الأولى من نوعها على المستوى الدولي والإقليمي التي يحصل فيها متحف على هذه الشهادات الثلاث خلال أقل من 60 يومًا، في مجالات كل من البيئة والجودة والسلامة والصحة المهنية، ويأتي ذلك تأكيدًا على الحرص الدائم لتطبيق كل المعايير العلمية، وتحقيق معايير المواصفات القياسية الدولية؛ كضمان الجودة والتخطيط وتقييم الأداء وتطويره المستمر، مما يعمل على تحقيق الاستدامة في مجال البيئة.

وأضاف أنه من المتوقع أن ينعكس المردود الإيجابي لحصول المتحف علي شهادات الأيزو على السياحة المحلية والدولية، حيث سيجد الزائر اهتمامًا ملحوظًا بالبيئة والجودة والصحة والسلامة المهنية، وذلك ضمن آليات قياس مُعدَّة خصيصًا لقياس رضا الزائرين.

وحضر تسليم الشهادات المهندس محمد حبيب، مدير عام شركة «OSS Middle East»، والدكتور طارق رزق، استشاري شركة «OSS Middle East»، والدكتور حسين كمال مدير عام مركز الترميم بالمتحف المصري الكبير، والدكتور عيسى زيدان، مدير عام الشئون التنفيذية للترميم ونقل الآثار بالمتحف، والدكتورة الشيماء عيد، مسئول أول السلامة والصحة المهنية بالمتحف.

يعتبر المتحف المصري الكبير، أحد أهم المشروعات القومية المهمة التي تنفذها الدولة، والمقرر افتتاحه في 2021، حيث يعد أكبر متحف للآثار في العالم خصص لحضارة واحدة هي الحضارة المصرية القديمة، وسوف يعرض المتحف ولأول مرة مجتمعة في مكان واحد آثار الملك توت عنخ آمون التي يزيد عددها على 5000 قطعة، هذا بالإضافة إلى عدد من القطع الأثرية منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى العصرين اليوناني والروماني.

الكلمات المفتاحية