رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 26 يناير 2021 الموافق 13 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

لقب بالحنجرة الذهبية.. من هو عبد الباسط عبد الصمد؟

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 12:50 م
عبد الباسط عبد الصمد
عبد الباسط عبد الصمد
ريم محمود
طباعة
يوافق اليوم ٣٠ نوفمبر ذكرى وفاة عبد الباسط عبد الصمد وهو أحد قاريء القرآن الكريم المميزين، في هذا السياق ترصد الدستور أبرز المعلومات عنه.

من هو عبد الباسط عبد الصمد

- قارئ قرآن مصري ويعد أحد أعلام هذا المجال البارزين.

-يتمتع الشيخ عبد الباسط بشعبية هي الأكبر في أنحاء العالم لجمال صوته ولأسلوبه الفريد.

-وقد لُقب بـ"الحنجرة الذهبية" و"صوت مكة".

-حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ محمد الأمير شيخ كتاب قريته.

-أخذ القراءات على يد الشيخ المتقن محمد سليم حمادة.

-دخل الإذاعة المصرية سنة 1951، وكانت أول تلاواته من سورة فاطر.

-عين قارئًا لمسجد الإمام الشافعى سنة 1952، ثم لمسجد الإمام الحسين سنة 1958 خلفًا للشيخ محمود علي البنا.

-ترك للإذاعة ثروة من التسجيلات إلى جانب المصحفين المرتل والمجود ومصاحف مرتلة لبلدان عربية وإسلامية.

-وكان أول نقيب لقراء مصر سنة 1984.
- ولد القارئ الشيخ عبد الباسط محمد عبد الصمد عام 1345 هـ 1927 م بقرية المراعزة التابعة لمركز أرمنت بمحافظة قنا (قبل أن يضم مركز أرمنت إلى محافظة الأقصر سنة 2009 مع تأسيسها) بجنوب الصعيد.

- نشأ في بيئة تهتم بالقرآن الكريم حفظًا وتجويدًا، فالجد الشيخ عبدالصمد كان من الحفظة المشهود لهم بالتمكن من حفظ القرآن وتجويده بالأحكام، والوالد هو الشيخ محمد عبد الصمد، كان أحد المجودين المجيدين للقرآن حفظًا وتجويدًا، أما الشقيقان محمود وعبد الحميد فكانا يحفظان القرآن بالكتاب فلحق بهما أخوهما الأصغر سنًّا عبد الباسط وهو في السادسة من عمره.

-التحق الطفل الموهوب عبد الباسط بكتاب الشيخ الأمير بأرمنت فاستقبله شيخه أحسن استقبال؛ لأنه توسم فيه كل المؤهلات القرآنية التي أصقلت من خلال سماعه القرآن يُتلَى بالبيت ليل نهار بكرةً وأصيلًا.

-لاحظ الشيخ على تلميذه الموهوب أنه يتميز بجملةٍ من المواهب والنبوغ تتمثل في سرعة استيعابه لما أخذه من القرآن وشدة انتباهه وحرصه على متابعة شيخه بشغف وحب، ودقة التحكم في مخارج الألفاظ والوقف والابتداء وعذوبة في الصوت تشنف الآذان بالسماع والاستماع. وأثناء عودته إلى البيت كان يرتل ما سمعه من الشيخ رفعت بصوته القوي الجميل متمتعًا بأداءٍ طيبٍ يستوقف كل ذي سمع.

قد يهمك أيضا:

عبدالباسط عبدالصمد سجل القرآن لإذاعة المغرب في 13 يومًا