رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 17 يناير 2021 الموافق 04 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الكنيسة الأرثوذكسية تحيي ذكرى رحيل ثاني بطاركتها

الأحد 29/نوفمبر/2020 - 02:40 م
البابا تواضروس
البابا تواضروس
جرجس صفوت
طباعة
تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأحد، بذكرى نياحة البابا انيانوس.

وقال كتاب التاريخ الكنسي، المعروف بـ"السنكسار"، إن في مثل هذا اليوم من سنة 86 ميلادية تنيح الاب القديس الانبا إنيانوس ثاني باباوات الإسكندرية، وكان هذا القديس من أهالي مدينة الإسكندرية، ابنا لوالدين وثنيين، وكان إسكافيا.

وأضاف أنه حدث أنه لما دخل القديس مرقس الرسول مدينة الإسكندرية، اتفق بالتدبير الإلهي أنه عثر فانقطع حذاؤه فدفعه لإنيانوس ليصلحه، وقد حدث وهو يغرز فيه المخراز إن نفذ إلى الجهة الأخرى وجرح إصبعه، فصرخ من الألم وقال باليونانية " ايس ثيئوس " أي يا الله الواحد، فلما سمع القديس مرقس ذلك مجد المسيح حيث سمعه يذكر اسم الله، ثم أخذ ترابا من الأرض وتفل عليه ووضعه على إصبع إنيانوس فبرئ في الحال، وتعجب إنيانوس من ذلك كثيرا، وأخذ القديس مرقس إلى منزله، وسأله عن اسمه ومعتقده، ومن أين أتي، فقص عليه الرسول من كتب الأنبياء عن ألوهية السيد المسيح، وعن سر تجسده وموته وقيامته وعمل الآيات باسمه.

وتابع:"فاستضاء عقل انيانوس فآمن هو وأهل بيته، وتعمدوا، فحلت عليهم النعمة الإلهية، ولازموا سماع تعليم الرسول، فعلمهم علوم الكنيسة وفرائضها وسننها، ولما عزم القديس مرقس علي الذهاب إلى الخمس المدن الغربية، وضع يده على انيانوس وكرسه بطريركا علي مدينة الإسكندرية سنة 64 ميلادية.

فظل يبشر أهلها ويعمدهم سرا، ويعضدهم ويثبتهم علي الإيمان بالمسيح، ثم جعل داره كنيسة، ويقال أنها هي المعروفة بكنيسة القديس مار مرقس الشهيد، والتي تقوم في مكانها الآن الكنيسة المرقسية بالإسكندرية. وأقام هذا القديس علي الكرسي اثنتين وعشرون سنة ".