رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 22 يناير 2021 الموافق 09 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«صحة كفرالشيخ» تكشف حقيقة تسبب «معمل الزعفران» في نشر كورونا

الأحد 29/نوفمبر/2020 - 02:17 م
صحة كفرالشيخ
صحة كفرالشيخ
عمرو الشامي
طباعة
نفى الدكتور حماده عبدالرحمن، مدير الإدارة الصحية بالحامول في محافظة كفر الشيخ، أن يكون معمل "الزعفران" سببا في انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد في محيطه، كونه يجري تحاليل «pcr» للمسافرين، مضيفا أن نسبة الحالات الاإيجابية بينهم لا تتجاوز غالبا النصف في المائة.

وأضاف مدير الإدارة الصحية في بيان: "ردا على ما أثير فى صفحات التواصل الاجتماعي من أن معمل الزعفران وراء انتشار حالات كورونا، أود أن أوضح للجميع أن ما وصلنا إليه اليوم من زيادة حالات هو نتاج ما حصل في الأسابيع الماضيه من تجمعات كبيره خاصة بالانتخابات والأفراح والمآتم التي لم يكن بها أب تباعد أو كمامات أو غيره".

وتابع البيان: "المعمل يقوم بعمله قرابة العام الكامل لم يظهر منه أي شكوى أو انتشار العدوى، وما ظهر الآن فى الزعفران موجود فى الحامول وغرب تيره وغيرها من القرى التي لا يوجد بها معامل، المعمل قام بمجهودات غير عادية فى الفترة الماضية خدمت مدينة الحامول جميعها بل ومحافظة كفر الشيخ والمحافظات الأخرى، وفيما يلى بعض النقاط للأهمية:

أولا: معمل الزعفران لم يكن ولن يكن سبب فى انتشار العدوى بالزعفران أو غيرها من مناطق الحامول، لأن المعمل يقوم بعمل تحاليل للمسافرين ونسبة الإيجابيه بينهم لا تتجاوز غالبا 0.5 %.

ثانيا: تم التنبيه على المعمل باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازيه للقادمين إليه والعاملين به من كمامات وغيرها، وقام المعمل بعمل منشور خاص به على صفحات التواصل وهو ما فهمه خطأ بعض المتفاعلين على مواقع التواصل.

ثالثا: تم تزويد المعمل بأجهزة جديدة وكذا توسعة مكان أخذ العينة وكذا كراسى الانتظار لتقليل الزحام وهناك إجراءات أخرى متتالية.

وأخيرا ما قام به المعمل من نشر التحذيرات باتخاذ الإجراءات هي تعليمات مباشرة من مدير الإدارة ومدير المعمل في ضوء خطة وضعتها إدارة الحامول لمحاولة احتواء الوباء، وفيها أيضا ما يخص المطاعم والسوبر ماركت والهيئات الحكومية وغيرها، وقد بدأنا تفعيل مراكز الترصد لمعرفة أماكن الانتشار النشط والبدأ في اتخاذ ما يلزم.