رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 24 يناير 2021 الموافق 11 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

اختيار طفل مصرى سفيرًا للطفولة للمبادرات المدرسية بالنمسا

السبت 28/نوفمبر/2020 - 06:44 م
طفل مصري
طفل مصري
وفاء علي
طباعة
أعلن النادي الأوروبي الملكي الدبلوماسي الدولي للأمم المتحدة، اختيار الطفل المصري ميسرة محمد، ليكون سفير الطفولة للمبادرات المدرسية في النمسا.

قالت الرئيس المؤسس للنادي، أوكسانه راجوفسيكي من ليتوانيا، في بيان السبت، إن ميسرة يتميز بالتميز والإبداع العقلي ويحمل روحًا تشع حبًا وسلامًا لجميع من حوله لذلك هو ناجح جدًا، فيما قدمه في المجتمع الأوروبي.

وقال الرئيس التنفيذي الدولي السفير سيف ملكان، إنه في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي حدثت طفرة إبداعية للأطفال والشباب في كل التخصصات داخل وخارج مصر، مشيرًا إلى أن الدليل على ذلك البرنامج الرئاسي للشباب وشباب تحيا مصر ومشاركة الشباب مع الرئيس في المؤتمرات وافتتاح المشاريع، وما تقوم به وزارة الهجرة، ونجاح وزارة الخارجية، تحت إدارة وزير الخارجية سامح شكري، أصبحت سفارات مصر في الخارج تدعم كل الجاليات المصرية، ما جعل مجال الإبداع متوفرًا.

أكد أن ميسرة نموذج ناجح لربط الثقافات المختلفة، بما يقوم به من مبادرات ناجحة، وأنه جمع بين الثقافه المصرية والثقافة الأوروبية، ما جعله يشكل فكرًا جديدًا للجيل الجديد نحو الحب والسلام والإبداع.

وأن الطفل المعجزة نموذج للشباب المحب لبلده المندمج مع مجتمع النمسا، مشيرًا إلى أنه معتز بأصالته، متوافق مع بيئته والقيم المصرية والعالمية يمتد وعيه إلى المحتاجين، ويدفعه شغفه إلى مبادرات خلاقة، تدعم مجتمعه وتربط بين الثقافات وتخدم البيئة، وترفع صورة مصر في الخارج وتحفز الشباب للأنشطة البناءة والتفاعل مع نظرائهم.

كان المستشار النمساوي، سباستيان كورتس، قد سلّم ميسرة محمود، ابن محافظة سوهاج بصعيد مصر، الجائزة التي تمنحها جريدة (دي بريسه) تقديرًا لنشاطه في العمل العام، وأشاد المستشار النمساوى بجهود الطفل المصري، حيث أسس ميسرة مبادرة عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام" بمساعدة عدد من زملائه لمساعدة الأشخاص كبار السن في تلبية احتياجاتهم في مدينة فيينا لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، وتم وضع مجموعة من الأرقام لكي يتم التواصل معهم من قبل كبار السن.