رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

مأساة سعاد حسنى 1| هكذا استقبلت علاجها على نفقة الدولة: «خير جاى متأخر»

الأربعاء 25/نوفمبر/2020 - 02:06 ص
سعاد حسني
سعاد حسني
وائل توفيق
طباعة
تأخرت الحكومة المصرية في إصدار قرار بعلاج الفنانة سعاد حسني على نفقة الدولة، لكن عندما سُئلت عن هذا التأخر، ومحاولة استخدام اسمها لتحسين صورة الدولة والدعاية لنفسها، قالت: "حتى لو افترضنا ده فعلًا، ليه مانكونش إحنا صادقين في نيتنا، ونقول لهم شكرًا، وأهو خير جاي متأخر، أحسن من اللي ما جاش خالص".

وكانت الفنانة سعاد حسني قد أنفقت على علاجها مبالغ كبيرة، وباعت بسبب ذلك ما كانت تملك، وقد تبين فيما بعد أنها مصابة بشرخ في الفقرتين الأخيرتين من العمود الفقري، وسافرت إلى باريس، وأجرت جراحة خطيرة لتضميد تلك الفقرات في "مارسليا" عام 1992.

وعبرت الفنانة سعاد حسني عن سعادتها بقرار حكومة "الجنزوري" وعلاجها على نفقة الدولة، وقالت في حوارها مع الصحفي منير مطاوع: "الحكومة مقصرتش معايا، لكن زي ما تقول كده إن أنا طبيعتي ما بتسمحليش إني أتتاقل على حد، دي طبيعتي كده من الطفولة، اتعودت من صغري إني ما أخدش حاجة من حد، وما أطلبش حاجة لنفسي، خصوصا لما تيجي على الفلوس والحاجات دي".

وتابعت سندريلا السينما المصرية، قائلة:"ده الدكتور الجنزوري ده إنسان مدهش، أنا الحقيقة حسيت أنه زي أخ بجد، مش حكومة ووزارة، وهيلمان، وتمام يا أفندم وكلام من ده".

ورغم الحفاوة التي قابلت بها سعاد حسني قرار الحكومة بعلاجها، كانت تتجاهل مكالمات المكتب الطبي، لأنها خافت أن تشعر أنها عالة على الحكومة، أو على أي شخص، واكتفت بشعورها بارتفاع حالتها المعنوية فقط.