رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

محافظ أسيوط يتفقد موقع اشتعال سيارة محملة بالمواد البترولية

الإثنين 23/نوفمبر/2020 - 08:50 م
محافظ أسيوط
محافظ أسيوط
أسيوط _ محمد أبو شادي:
طباعة
تفقد اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، اليوم، موقع حادث اشتعال سيارة نقل بمقطورة محملة بالمواد البترولية، حيث تابع انتشال جثتين متفحمتين على خلفية انقلاب السيارة بنطاق قرية درنكة.

كان اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، قد تلقى إخطارًا من غرفة عمليات المحافظة يفيد بوقوع حادث انقلاب سيارة نقل محملة بالمواد البترولية "غاز" أسفل الكوبري المؤدي إلى الهضبة الغربية "مدينة ناصر الجديد" بنطاق قرية درنكة التابعة لمركز أسيوط، مما أدى إلى اندلاع الحريق بها.

وعلى الفور انتقل محافظ أسيوط يرافقه المهندس نبيل الطيبي، سكرتير عام مساعد المحافظة، والمهندس محمد فوزى النشار، رئيس جهاز التعمير لوسط وجنوب الصعيد، واللواء مصطفى عبدالرحيم، رئيس مركز ومدينة أسيوط، إلى موقع الحادث، وهرعت سيارات الإسعاف والحماية المدنية إلى الموقع،  وتم الدفع بـ7 سيارات إطفاء إلى موقع الحادث، حيث تم فرض كردون أمني بمحيط الحادث، وإغلاق الطريق أسفل وأعلى الكوبري لحين السيطرة على الحريق.

وتبين من المعاينة الأولية اندلاع حريق في سيارة نقل رقم 1623 ي ع د بمقطورة رقم 2617 ي م ج محملة بالمواد البترولية، إثر انقلاب السيارة بصورة مفاجئة، مما أدى إلى تفحم جثتي شخصين داخل الجرار، هما "أحمد. ف. م"، 49سنة، سائق، "حسن. ع. ب"، 25 سنة، عتال.

وتمت السيطرة على الحريق، وانتهاء عمليات الإطفاء والتبريد عن طريق قوات الحماية المدنية، وغلق الكوبري لحين عمل اللازم وإخلاء الطريق لإعادة الحركة المرورية مرة أخرى، كما تم تحرير محضر بالواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وإبلاغ النيابة التي باشرت التحقيق ومعاينة موقع الحادث.

ووجه اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط؛ مديرية التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمركز أسيوط بصرف مساعدات عاجلة لأسر المتوفين، وتوفير كافة سبل الدعم والرعاية، فضلًا عن إغلاق الطريق المؤدي إلى الهضبة الغربية، وفرض كردون أمنى بالتنسيق مع الجهات الأمنية، ونقل الجثتين إلى مشرحة مستشفى الإيمان العام عقب معاينة النيابة.