رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 05 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الجعران».. رمز الرخاء يعود ليتوسط بوابة مدخل بورسعيد

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 07:37 م
الجعران
الجعران
مصطفى دياب
طباعة
يعود من جديد ليتوسط الجزء العلوي للبوابة الحديدية بالمدخل الرئيسي لمبنى القبة ببورسعيد حاله كحال غالبية المباني التاريخية التي يرجع تاريخها إلى تاريخ إنشاء الشركة العالمية لقناة السويس والتي اتخذت من "الجعران" شعارا لها، بدلالة رمزية تعني الخير والرخاء كان للجعران أو الخنفساء شأن كبير عند الفراعنة، حتى إنه صار فيما بعد بمثابة تميمة حظ للأجيال المتعاقبة.

يعود سبب اختيار"الجعران" شعارا لقناة السويس لتواجد كميات كبيرة منه في منطقة الحفر، أو ما تداوله البعض بأنه مع أول ضربة فأس في حفر القنال عام ١٨٥٩ خرجت خنفساء من الأرض وهو ما اعتبروه تميمة حظ نحو مستقبل أفضل يبشر بأن تكون القناة رافدا للخير والنماء وهو ما كان.

ظل "الجعران" شعارا لقناة السويس منذ حفرها ولفترة طويلة تزينت به الوحدات البحرية والمباني والأعلام وغير ذلك من الأوراق والمطبوعات، ولم يختلف الأمر كثيرا بتأميم القناة وبقى الجعران الشعار الرسمي مع إجراء تغيير طفيف بإضافة دائرة تتوسطه تضم في داخلها الأحرف الأولى لقناة السويس (ق. س) باللون الأسود.

بمرور السنوات اقتصر شعار الهيئة على حرفي (ق. س) تحيطهم دائرة سوداء وخلفية زرقاء وظل معمولا به لفترة طويلة إلى أن جاء مشروع قناة السويس الجديدة وتطلب الأمر ابتكار شعار جديد من خلال تكوين بسيط يضم سفينتين في اتجاهين معاكسين يتوسطهم الشعار السابق بدائرة تضم الحرفين (ق. س) وذلك للتعبير عن ازدواج القناة مع التأكيد على الحفاظ على تاريخها وتراثها.