رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 26 نوفمبر 2020 الموافق 11 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«سيل» مشروعات.. «الزراعة» إنجاز مستمر بلا انقطاع

السبت 21/نوفمبر/2020 - 08:33 م
الزراعة
الزراعة
سمر محمدين
طباعة
على مدار السنوات الماضية حرصت الحكومة متمثلة في وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في توفير كافة السبل الممكنة للارتقاء بمنظومة الزراعة في مصر، من خلال تنفيذ المشروعات المختلفة وإطلاق البرامج بهدف تأسيس زراعة زكية في مصر.

وافتتح الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين البرنامج التدريبي لمزارعي مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة "سيل"، تحت شعار "الزراعة الذكية وتغير المناخ" في وادي الصعايدة بمحافظة أسوان، وذلك ضمن المشروع الممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "ايفاد".

تستعرض "الدستور" في التقرير التالي أهمية المشروعات التي تنفذها وزارة الزراعة على مستقبل الزراعة في مصر من خلال التواصل مع مزارعين.

اتساقًا مع ذلك يقول علي الجمال، مزارع بمحافظة أسوان، إن افتتاح مشروع "سيل" في المحافظة سيطور كثيرًا من حال الزراعة والأراضي في جميع قرى ومناطق محافظة أسوان؛ مرجعًا ذلك إلى أنه تم العمل على الارتقاء بمستوى الزراعة بشكل عام من خلال تنفيذ هذا المشروع.

يضيف "الجمال": "المشروع كان قايم في محافظة أسوان على تطوير الترع والمصارف وبالتحديد ترعة وادي الصعايدة اللي تم توسيعها، وكمان اتعمل عدد من المصارف عشان مناسيب النيل".

وأوضح "الجمال" أن الأراضي الزراعية في أسوان شديدة الخصوبة وستستفيد كثيرًا من "سيل"، ولكن هناك مشكلة تشكل خطرًا كبيرًا وهي ارتفاع مناسيب النيل عن غالبية الأراضي الزراعية، فبدلًا من أن يتم ري الأرض باحتياجها من الماء فقط يتم غمرها بل وأحيانًا كثيرة تغرق بالمياه، ما يؤدي إلى هلاك المحصول الزراعي.
من جانبه يقول محمد حسن، مزارع بمحافظة بني سويف، أنه في الفترة الأخيرة كا هناكل اهتمامُا ملحوظًا من قبل وزارة الزراعة بشأن مشكلة الفقر المائي في الدولة، موضحًا أن مشروع "سيل" هو إحدى المشروعات التي تعمل الدولة على تنفيذها في بني سويف منذ أكثر من سنة.

وتابع: "الهدف الأهم من المشروع هو حل مشكلة المياه لجميع الأراضي الزراعية، في أراضي مثلا بتحتاح صرف زراعي، المشروع بيوفر الخدمات على حسب احتياج الأراضي الزراعية، يعني مثلا في أراضي تانية محتاج يتم تعديل منسوب المياه فيها وهكذا..".

بحسب أخر الإحصائيات الصادرة عن الإدارة المركزية للحجر الزراعى بوزارة الزراعة في يوم 4 من الشهر الجاري، فإنه منذ بداية موسم الصادرات الزراعية، حققت صادرات الخضر والفاكهة عما يزيد 4 ملايين و587 ألف، و217 طن لجميع الأصناف المصدرة للأسواق العالمية والأوربية، وجارى الشحن للعديد من الأصناف فى الموسم الصيفى.

ومنذ بداية العام الحالي في شهر يناير وحتى شهر سبتمبر، حققت الصادرات الزراعية المصرية 4 ملايين و45 ألف و187 طن من المنتجات الزراعية رغم ظروف تفشي جائحة كورونا في العالم وارتباك حركة النقل الدولى.

أما عن صادرات مصر من الموالح المصرية "البرتقال" فقد بلغت مليون و401 ألف و523 طن، منذ بدء موسم الصادرات وحتى 4 من الشهر الجارى، وفق تقرير الإدارة المركزية للحجر الزراعى بوزارة الزراعة.