رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 24 يناير 2021 الموافق 11 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الأمطار تُفسد احتفالات عيد الشكر بالعالم.. والمغرب ينتظر الغيث

الجمعة 20/نوفمبر/2020 - 05:56 م
الأمطار
الأمطار
إسراء صلاح الدين
طباعة
تشهد عدة دول في العالم، هطول أمطار غزيرة، وصل بعضها إلى حد العاصفة، كما يحدث الآن في الولايات المتحدة الأمريكية، وفقًا لما كشفته شبكة "ويزر" الأمريكية.

إفساد عيد الشكر
وتابعت الشبكة في تقريرها، أن هطول الأمطار الغزيرة تعرقل خطط السفر في العطلة، حيث من المتوقع استمرار الطقس السيئ على مدار أسبوع عيد الشكر هذا العام.

كما توقعت الشبكة أن يكون السفر للاحتفال بعيد الشكر في عام 2020 أقل من المعتاد؛ حيث يتجه عدد أقل من الأمريكيين إلى الطريق أو يتوجهون إلى المطار بسبب فيروس كورونا والطقس السيئ.

غرق بريطانيا في مياه الأمطار
فيما أكدت صحيفة "إكسبرس" البريطانية، أن المملكة المتحدة تشهد رياحًا شديدة وأمطارًا غزيرة أغرقت مدنًا بريطانية في نهاية هذا الأسبوع.

وتسببت الرياح الشديدة في عواصف ومجموعة من الأمطار، التي ضربت المملكة المتحدة في نهاية هذا الأسبوع.

بعد بداية باردة في الجنوب والشرق صباح الجمعة، من المتوقع أن يتحول الطقس مع تحرك غائم ومنسم مع هطول أمطار في الغرب تدريجيًا إلى الشرق.

خراب في قبرص بسبب الأمطار
وأكدت صحيفة "إن قبرص"، أن الأمطار أغرقت البلاد وتسببت في أضرار وخراب.

وتسببت الأمطار الغزيرة في جميع أنحاء قبرص طوال مساء الخميس في حدوث فوضى مع صور مروعة على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر الطرق تحولت إلى أنهار وممتلكات غارقة في المياه.

واستجابت فرقة الإطفاء لما مجموعه 17 حالة طارئة خلال الليل، خمسة منها في منطقة فاماجوستا؛ حيث أصيبت مناطق ديرينيا وباراليمني وسوتيرا بشدة.

المغرب يخالف الجميع ويخشى الجفاف
وعلى عكس دول العالم، يشهد المغرب، منذ أيام، ارتفاعًا في درجات الحرارة بشكل غير معتاد في هذه الفترة من السنة التي تشهد عادةً انخفاضًا في درجات الحرارة.

كما وصلت درجات الحرارة في عدد من المدن، مثل الرباط والدار البيضاء، إلى 30 درجة؛ فيما وصلت إلى 35 درجة في سوس والأقاليم الجنوبية، ما جعل الطقس أشبه بالصيف.

وتُؤثر هذه الحرارة المرتفعة على بداية الموسم الزراعي في معظم المناطق، كما أثرت على موسم جني الزيتون في بعض الجهات، التي دأب الفلاحون فيها على انتظار هطول بعض الأمطار قبل بداية جني المحصول.

وينتظر الفلاحون بشغف أي أمطار وسط تخوفات من موسم الجفاف لعدم هطول الأمطار حتى الآن.