رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 27 يناير 2021 الموافق 14 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كيف طورت الحكومة قطاع السياحة والآثار؟

الجمعة 20/نوفمبر/2020 - 05:23 م
السياحة
السياحة
هاني سميح
طباعة
جهود كبيرة بذلتها الدولة المصرية من أجل استعادة الحركة السياحية بكامل قوتها على مدار السنوات الست الماضية، حيث شهد قطاع السياحة طفرة حقيقية بداية من إعادة تصنيف الفنادق، وتحسين الصورة الذهنية لمصر بالخارج، فضلًا عن اعتماد طرق جديدة ومبتكرة في الترويج للسياحة المصرية.

فقد شهدت مصر للمرة الأولى وضع برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، والذي اشتمل على الإصلاح المؤسسي، والإصلاح التشريعي، والتنشيط والترويج، والبنية التحتية للاستثمار، ومواكبة الاتجاهات الحديثة.

وأولى الرئيس السيسي اهتمامًا كبيرًا بملف تدريب العاملين في القطاع السياحي، وأهمية التعاون مع المؤسسات الدولية وخاصة منظمة السياحة العالمية في هذا المجال، الأمر الذي دفع منظمة السياحة العالمية لزيادة تعاونها مع مصر.

حرص أيضًا الرئيس السيسي على تعزيز التعاون والتنسيق لتنشيط السياحة، خاصة مع زيادة الاهتمام بالاستغلال الأمثل للمقاصد السياحية وتنويعها وزيادة مستوى تنافسيتها، بما في ذلك سياحة المؤتمرات من خلال استضافة العديد من الفعاليات الدولية في شتى المجالات خلال الفترة الماضية، ولاسيما مؤتمرات الشباب العالمي والأفريقي، ونسب المشاركة المرتفعة فيها.

توجهت مصر بقوة نحو المشروعات السياحية البارزة وفي مقدمتها مدينتي العلمين والجلالة، بجانب المتحف المصري الكبير والمتحف القومي للحضارة المصرية، وهي المشروعات التي تساعد على إعادة صياغة الخريطة السياحية.

وفي مجال المعارض السياحية الدولية، ركزت مصر على التواجد في المعارض الدولية للاستفادة القصوى من فرصها الترويجية مع التركيز على الكيف، وليس الكم، كذلك تم استخدام فنون التكنولوجيا التفاعلية، والمنصات الرقمية في تصميم الأجنحة بالتوافق مع اتجاهات التسويق الدولية.

قامت وزارة السياحة بوضع المعايير الجديدة لتصنيف الفنادق لأول مرة منذ عام 2006، والتي أعلنت في سبتمبر 2019، وذلك بعد تحديثها بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية وغرفة المنشأت الفندقية، كما أنه للمرة الأولى يتم إضافة أنماط سياحية جديدة مثل سياحة المغامرة والغوص وركوب الأمواج، أما فيما يتعلق بالضرائب العقارية على المنشأت الفندقية، فقامت مصر لأول مرة منذ صدور قانون الضرائب العقارية في عام 2009، إلى التوصل لاتفاق لحل لأزمة الضرائب العقارية على المنشآت الفندقية.

وأطلقت مصر الملتقى السنوي العالمي للأديان، بمحافظة جنوب سيناء بمنطقة الطور، وسانت كاترين، بمشاركة قطاعات الدولة، توفدًا كبيرًا لممثلي الأديان حول العالم، كما أدرج الفاتيكان رسميًا السياحة الدينية في مصر "مسار العائلة المقدسة" على الخريطة السياحية وبرامج الحج المسيحي، مما يعد بمثابة إضافة كبيرة وقيمة تسويقية هامة.

حصلت مصر على جائزة الريادة الدولية لعام 2019 من مجلس الدول للسياحة والسفر، فضلًا عن إعادة صياغة وتطوير العلاقات مع المؤسسات الدولية، حيث ركزت وزارة السياحة على التواصل الدائم والفعال، والتنسيق المستمر مع منظمة السياحة العالمية، والمنتدى الاقتصادي العالمي، ومؤسسة التمويل الدولية، ومنظمة التجارة العالمية، وذلك لتبادل الخبرات والتعاون في مجالات التنمية السياحية المستدامة.

ومن أبرز مشروعات القطاع السياحي التي نفذتها حكومة السيسي خلال فترة توليه الحكم، وساعدت في تطويرها، كانت المتحف المصري الكبير، ومتحف الفن الإسلامي، ومتحف جمال عبد الناصر، وقصر محمد علي، ومتحف ملوي، ومتحف آثار مطروح، ومتحف تل بسطة بمحافظة الشرقية، ومتحف سوهاج القومي، وقصر البارون، ومتحف المركبات الملكية ببولاق، وتطوير بحيرة عين الصيرة، وتطوير ميدان التحرير، ومتحف العاصمة الإدارية، وطريق الكباش، ومتحف شرم الشيخ.