رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 03 ديسمبر 2020 الموافق 18 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

عمال العاصمة الإدارية: زيارة الرئيس أمدتنا بالقوة

الأحد 15/نوفمبر/2020 - 08:33 م
جريدة الدستور
زينب صبحى - أحمد التمساح - نور أيمن - أريج الجيار
طباعة
رسالة شكر وامتنان وتكليف بتحمل المسئولية عن بناء المستقبل.. بهذا لخّص عمال العاصمة الإدارية الجديدة حديث الرئيس عبدالفتاح السيسى إليهم أثناء تفقده مشروع مدينة مصر الدولية للألعاب الأوليمبية، أمس الأول، ولقائه عددًا من العاملين بالمدينة خلال عملهم فى بناء هذا الصرح العظيم.
وحول زيارة الرئيس السيسى، تحدث عدد من عمال العاصمة الإدارية إلى «الدستور»، عما تمثله هذه الزيارة بالنسبة إليهم، وما دار بينهم وبين الرئيس من أحاديث حول همومهم ومشكلاتهم ويوميات حياتهم، بالإضافة إلى تطورات العمل بمشروعات المدينة الجديدة، إلى جانب ما تمثله هذه الزيارة من حافز لهم من أجل بناء المستقبل.

كمال: حفزنا لمزيد من التطور والإنجاز.. ونعاهده على العمل بكفاءة

قال محمد كمال، أحد العاملين بمجال الدهانات والتشطيب بمشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، إن زيارة الرئيس للمدينة وأحاديثه إلى العاملين بها مثلت حافزًا كبيرًا لجميع العاملين بالمدينة من أجل مزيد من التطور والإنجاز.
وأضاف: «الرئيس كان يتعامل معنا بطريقة بسيطة لم نتخيلها، وكان يربت على كتف العمال الذين صادفهم خلال جولته، ويشكرهم جميعًا على مجهودهم».
وواصل: «العمل فى المدينة الإدارية شرف كبير، وفيها تعلمت الكثير جدًا من توجيهات المشرفين والمهندسين والعمال القدامى، بعدما انضممت لفريق العمل بالمدينة عقب إتمام دراستى فى أحد المعاهد الصناعية، بعدما قرأت عنها فى أحد الإعلانات».
وتابع: «فى العاصمة الإدارية يمكن لأى عامل أن يتعلم الكثير، بالإضافة إلى الراتب الجيد الذى فوجئت به فور انضمامى لكتيبة العاملين بها، وكل ذلك يسهم فى ارتقاء كل عامل بمهنته، لذا نعاهد الرئيس على إنجاز العمل بأعلى كفاءة وفى أسرع وقت».

طلعت: الزيارة جبرت خواطرنا ونرجو تكرارها فى المستقبل

رأى ياسر طلعت، أحد العاملين فى مجال التشطيب والدهانات، «نقاش»، أن زيارة الرئيس السيسى إلى العاصمة الإدارية وحديثه إلى العمال كانت لفتة إنسانية كبيرة، وأمدتهم بالقوة اللازمة من أجل تنفيذ العمل على أكمل وجه.
وقال: «كل العمال سعداء بالزيارة، التى بقى أثرها بعد أن غادر الرئيس الموقع، لأننا شعرنا بالقدرة على تجاوز كل الصعاب وإنجاز الوعود التى قطعناها للرئيس، وعلى رأسها العمل بكل قوة لبناء كيان يليق بمصر ومكانتها».
وأضاف: «نقلنا كلمات الرئيس إلينا إلى كل العاملين بالعاصمة الجديدة، بعد رحيله، لأنها جبرت خواطرنا، ونتمنى أن تتكرر فى المستقبل لما تركته فينا من أثر عظيم». وواصل: «مشروعات العاصمة الإدارية توفر الآلاف من فرص العمل، والعاملون بها يتنقلون من مشروع إلى آخر، والشركات تمنحنا امتيازات كبيرة جدًا وتوفر السكن والإقامة ووسائل المواصلات والتأمينات والمرتبات اللائقة، بالإضافة إلى المكافآت للمجتهدين». ونصح جميع الشباب بالتوجه للعمل فى مشروعات العاصمة الإدارية، لأن العمل بها مجزٍ للغاية، ويساعد الشباب على توفير جميع احتياجاتهم، خاصة من يستعدون للزواج قريبًا، مضيفًا: «العاصمة هى المستقبل».

سامى: استمع لكل صغيرة وكبيرة وأذهلنا بإلمامه التفاصيل

ذكر أحمد سامى، أحد العاملين بمشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، أن الرئيس السيسى حرص، خلال زيارته المدينة، على الحديث مع جميع العاملين بها والاستماع لكل ما يقولونه، مع الوعد بتغيير الأوضاع إلى الأفضل، وحل جميع المشكلات التى تواجههم.
وقال: «الرئيس كان لطيفًا جدًا معنا، وتحدث مع الجميع، عمالًا ومشرفين ومهندسين، سواء كانوا كبارًا أو صغارًا، واستمع لكل ما تحدثنا عنه باهتمام، ووعد بحل كل المشكلات التى شكونا منها، وأذهلنا بإلمامه أدق التفاصيل وكل صغيرة وكبيرة فى المشروعات التى نعمل بها». وأضاف: «حديث الرئيس إلينا تضمن تحفيزنا على العمل ومطالبتنا بعدم التقصير فى المهام التى نكلف بها حتى إنجاز المشروع الكبير، مع ثنائه الكبير على سرعتنا فى الإنجاز وقدرتنا على تنفيذ مشروعات حقيقية وإقامة مبانٍ كبيرة فى أوقات قياسية».
وأشار إلى أنه طلب من الرئيس السيسى، أثناء حديثه إليه، أن يكرر زيارته، لافتًا إلى أن الرئيس وعد بتلبية ذلك قائلًا: «العاصمة الإدارية هى مستقبل مصر، وسأكون وسطكم دائمًا».

سعيد: أخبرنا أننا مثل الجنود فى المعركة

أكد أحمد سعيد، أحد عمال التشطيب والدهانات، أن زيارة الرئيس السيسى أمدت العمال بحافز كبير من أجل مواصلة العمل المجهد فى مشروعات العاصمة الإدارية التى ستغير وجه مصر أمام العالم، وستكون وجهة سياحية خلال أشهر قليلة.
وأضاف: «العمل فى مشروعات العاصمة الإدارية مجهد، ويستمر على مدار اليوم، لكن هذه الزيارة ساعدتنا على نسيان التعب والعمل من أجل تنفيذ العهود التى قطعناها للرئيس، وبذل كل الجهد من أجل مواصلة الإنجاز الذى سيبقى للأجيال المقبلة».
وتابع: «كلمات الرئيس ظلت معنا حتى بعد انتهاء الوردية، لأن حديثه إلينا جعلنا ندرك أنه واحد منا، خاصة عندما أخبرنا بأننا نتساوى فى عملنا مع الجنود الذين حاربوا من أجل مصر، كما أنه وعدنا بمكافآت، ما جعلنا نشعر بقيمة المشروعات التى نعمل عليها».

عبدالسلام: أكد أننا أبناؤه ووجّه بحل جميع مشكلاتنا

اعتبر أحمد عبدالسلام إمام، مساعد كهربائى فى مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، أن زيارة الرئيس السيسى إلى المدينة أكدت حرصه على راحتهم وحل كل مشكلاتهم.
وأضاف: «الرئيس أخبرنا أننا أبناؤه، والزيارة جعلت كل عامل يشعر فعلًا بأنه من أبناء الرئيس، وتأكدنا من حرص السيسى على توفير كل ما نحتاجه، فى ظل توجيهاته للشركات والمقاولين بالعمل على راحة جميع العمال».
وأكمل: «أعمل منذ أكثر من عامين فى مشروعات هذه المدينة، وأشعر بالفخر لأننى أبنى مصر، وأسهم فى الارتقاء بها، كما أننى أبنى أيضًا مستقبلى الخاص هنا، لأن مشروعات هذه المدينة فاتحة خير على كل الشباب لما توفره من فرص عمل».
وتابع: «الدولة قدمت لكل العاملين بمشروعات العاصمة ما يحتاجونه، ووفرت الآلاف من فرص العمل للشباب، ما جعل مصر تتجاوز مشكلة البطالة بشكل كبير، وهو أمر يجب أن يدركه الشباب، وعليهم جميعا المجىء إلى العاصمة للمشاركة فى هذا الإنجاز الكبير».

حسين: لمسنا اقترابه من هموم المواطن.. واطمأن على صحتنا

شدد محمد حسين، أحد العاملين بمشروعات العاصمة الإدارية، على أن زيارات الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى المدينة تجعل العمال أكثر سعادة ورغبة فى العمل، لأنها تجعلهم يشعرون بمدى قرب الرئيس منهم واهتمامه بأمورهم.
وقال: «فى كل مرة يزور فيها الرئيس العاصمة يحرص على سؤال كل من يلقاهم عن صحتهم وأوضاعهم المادية والحياتية، ويتدخل لحل أى مشكلات تواجههم، وهو ما يجعلهم يقتربون منه أكثر، ويشعرون باهتمامه بهم، ويلمسون بأنفسهم قربه منهم ومن همومهم ومشكلاتهم».
وأضاف: «مشروعات العاصمة الإدارية تختلف عن أى مشروعات أخرى، فأنا أعمل بها منذ حوالى سنتين، وأتقاضى منها راتبًا يكفى متطلبات أسرتى، ومنه نجحت فى تجهيز شقتى للزواج، وهو ما حدث مع آلاف غيرى».
ونصح كل الشباب بالتوجه للعمل بمشروعات العاصمة الإدارية، التى سيجنون فيها أموالًا أكثر من معظم قطاعات العمل الأخرى، بالإضافة إلى شعورهم بالفخر والإنجاز عندما يرون ما يحققونه على أرض الواقع، مختتمًا: «هنا الأرض التى تتحقق فيها الأحلام، وفيها نبنى المستقبل».

صلاح: كلماته وفرت بيئة للنجاح وستظل بيننا مدة طويلة

قال أحمد صلاح، مقاول تشطيبات بمشروعات العاصمة الإدارية، إن زيارة الرئيس السيسى تركت أثرًا لا يُمحى فى نفوس العمال، خاصة بعدما أثنى على مجهوداتهم الكبيرة، وأخبرهم بأنهم يبنون مستقبل مصر.
وأضاف: «كلمات الرئيس بعثت فى العمال الطاقة والأمل، ووفرت بيئة جيدة للإنجاز، لأنهم شعروا بأهمية الأعمال التى ينفذونها، مهما كانت بسيطة».
وواصل: «عندما شعر العمال بمدى قرب الرئيس منهم طلبوا منه حل بعض المشكلات التى تواجههم، وهو ما وعد بتنفيذه، ما جعلهم أكثر حماسًا وإقبالًا على العمل، وأعتقد أن هذه الروح ستظل معهم لمدة طويلة».
وتابع: «العمال وجهوا للرئيس رسالة شكر، وأكدوا أنهم سيستمرون فى العطاء من أجل خدمة مصر، وأنهم سيسابقون الزمن من أجل إنجاز جميع مشروعات العاصمة الجديدة فى أسرع وقت ممكن، بأعلى جودة»، مختتمًا: «كلنا سعداء بزيارة الرئيس ونتمنى تكرارها شهريًا».

عبدالمنعم: رأيناه واحدًا منا ويهتم لأمرنا وحولنا الصحراء لعمران

أشاد حسين عبدالمنعم حسن، أحد العاملين بمشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، بحرص الرئيس السيسى على زيارة العمال فى مناطق عملهم، مؤكدًا أن هذه الزيارات توضح أنه بالفعل واحد من أبناء هذا الشعب المهمومين بأمره.
وقال: «فى كل زيارة نتأكد أن الرئيس منا وبيننا، وحتى ملابسه أثناء زيارته إلينا تحمل رسالة، فهو لم يأت مرتديًا بذلة رسمية، ولكن ملابس عادية تشبه ما نرتديه جميعًا، للتأكيد على قربه منا».
وأضاف: «أبلغ من العمر ٢٦ عامًا، وأنا أحد عمال البناء بمشروعات العاصمة منذ أكثر من عامين، ومنذ التحقت بهذا العمل أدركت أهميته، وشعرت بأنى أرغب فى تحويل الصحراء إلى عمران ومبانٍ، فى أسرع وقت».
وتابع: «الدولة تدعم العمال بمشروعات العاصمة الإدارية بكل طريقة ممكنة، وتوفر لنا بيئة عمل جيدة ورواتب مناسبة، وهو ما جعلنا قادرين على العيش بشكل كريم، وكثيرون منا أصبحوا قادرين على تحمل تكاليف الزواج وتكوين أسرة، وهو ما لم يكن ممكنًا أن يتحقق لولا ما بذلته الدولة من جهود لحل أزمة البطالة».