رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 27 نوفمبر 2020 الموافق 12 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أبطال «نجيب زاهى زركش»: يجمع الأسرة المصرية فى رمضان 2021

الخميس 29/أكتوبر/2020 - 07:27 م
 يحيى الفخرانى
يحيى الفخرانى
نرمين مقبل
طباعة


ينافس النجم الكبير يحيى الفخرانى فى السباق الرمضانى المقبل بمسلسله الجديد «نجيب زاهى زركش»، بعد غياب عامين عن الساحة التليفزيونية، منذ آخر أعماله «بالحجم العائلى»، الذى قدمه فى ٢٠١٨.
ويدور «نجيب زاهى زركش» فى إطار اجتماعى كوميدى، حول شخصية «نجيب» التى يجسدها «الفخرانى»، وهو ثرى صاحب ممتلكات كثيرة، يعيش فى قصر فخم، وتتوفى زوجته التى تجسد دورها الفنانة هالة فاخر فى أولى حلقات المسلسل، تاركة له ٣ أبناء يدعون «مسعد» و«سعيد» و«سعد» يجسد أدوارهم بالترتيب، الفنانون الشباب رامز أمير وإسلام إبراهيم وكريم عفيفى، وهو من تأليف عبدالرحيم كمال، وإخراج شادى الفخرانى، وإنتاج شركة «سينرجى».
فى السطور التالية، يتحدث أبطال وصناع العمل لـ«الدستور»، عن طبيعة أدوارهم، والرسالة التى يحملها العمل، ويكشفون كواليس خاصة من التصوير.

يحيى الفخرانى: اجتماعى بمسحة «لايت كوميدى».. ومختلف عن «دهشة»

توقع الفنان الكبير يحيى الفخرانى أن يجمع مسلسله الجديد الأسرة المصرية أمام الشاشة، لأن قصته تتضمن أحداثًا واقعية اجتماعية، وتجمع أجيالًا مختلفة الأعمار، معتبرًا أن المسلسل «فريد من نوعه».
وقال «الفخرانى» إن العمل المنتظر يناقش العديد من القضايا الاجتماعية، بطريقة بسيطة تحتوى على جزء «لايت كوميدى»، ليسهل على المشاهد تلقى الرسالة، المتمثلة فى ضرورة التمسك بمبادئ وقيم قاربت على الاختفاء من المجتمع، وإعادة طرحها على الجيل الجديد.
وبشىء من التفصيل، أوضح أن المسلسل يناقش علاقة الأب بالأبناء بطريقة واقعية مشابهة لنماذج فى حياتنا اليومية، ويبرز العلاقات الإنسانية بين أفراد المجتمع، وعددًا من القضايا الشائكة وكيفية إيجاد حلول لها، خاصة أن شخصية «نجيب»، التى يجسدها ضمن الأحداث، تمتلك مؤسسة لرعاية الأيتام وأطفال الشوارع وفاقدى الرعاية.
ونفى النجم الكبير ما تردد عن أن قصة المسلسل تتضمن أحداثًا أو قضايا سبق أن ناقشها فى أعمال قدمها من قبل، وتحديدًا قضية جحود وطمع الأبناء، التى قدمها فى مسلسل «دهشة» عام ٢٠١٤، مضيفًا: «أنا لا أكرر نفسى مرتين، والشخصية والعمل بكل تفاصيله المختلفة سيكون مفاجأة للجمهور».

هالة فاخر: أتوفى فى أول حلقة.. وأظهر «فلاش باك»

أعربت الفنانة هالة فاخر عن سعادتها البالغة بالمشاركة فى المسلسل، وعلى الرغم من وقوفها من قبل أمام النجم يحيى الفخرانى، فى مسلسل «شرف فتح الباب» عام ٢٠٠٨، تترقب بشدة ظهورهما على الشاشة فى عمل واحد مجددًا، وهو ما دعاها للموافقة على المسلسل دون أى تردد.
وكشفت عن أنها ستظهر «ضيفة شرف»، بتجسيد شخصية زوجة «الفخرانى»، التى تتوفى فى أولى حلقات العمل، لكنها تقدم العديد من المشاهد الأخرى عن ذكريات زوجها معها، على طريقة الـ«فلاش باك»، الذى يعتبر من أهم العناصر التى تجذب الجمهور إلى العمل وتجعله يرتبط ويتابع أحداثه.

رنا رئيس: دورى شهادة ميلادى الحقيقية فى الفن

اعتبرت الفنانة رنا رئيس دورها فى المسلسل شهادة ميلادها الحقيقية فى الفن، فعلى الرغم من تقديمها أكثر من شخصية اجتماعية من قبل، تتوقع أن يكون هذا الدور فارقًا فى مشوارها، مضيفة: «لا يمكننى وصف إحساسى وشعورى بعد ترشيحى لتجسيد دور رئيسى ومهم، أمام نجوم كبار مثل يحيى الفخرانى وأنوشكا». وأوضحت «رنا» أنها تجسد شخصية تدعى «نانسى»، ابنة شقيقة «الفخرانى»، التى تجسدها أنوشكا، متابعة: «أشعر أننى وسط أسرتى فعلًا، ولا يمكن أن أنسى وقوفهم بجانبى أول يوم تصوير عندما تعرضت لوعكة صحية، وأدت إلى دخولى المستشفى وخضوعى لعملية (الزائدة)».

تميم عبده: إيقاعه سريع.. و«سينرجى» لم تبخل بشىء

أرجع الفنان تميم عبده موافقته على المشاركة فى المسلسل دون أى تردد، إلى أنه يحمل اسم العملاق يحيى الفخرانى، والسيناريو الخاص به يحتوى على حبكة درامية مميزة تتسم بإيقاع سريع، كتبها المؤلف عبدالرحيم كمال، ويخرجها العبقرى شادى الفخرانى، إلى جانب عشقه الشخصى البطولة الجماعية.
وتوقع «تميم» خروج المسلسل فى أبهى صورة، بسبب العديد من العوامل الأساسية، على رأسها تناوله العلاقة بين جيلين مختلفين فى كل شىء، سواءً فيما يتعلق بالعمل أو طريقة التفكير، إلى جانب روح التعاون بين كل المشاركين، كما أن شركة «سينرجى» للإنتاج الفنى لم تبخل بأى شىء.
واعتبر أن دوره فى المسلسل يمثل نقطة فارقة فى مشواره الفنى، على الرغم من تقديمه العديد من الأدوار المهمة سابقًا، مختتمًا: «هناك كيمياء خاصة تجمعنى بالفنان يحيى الفخرانى طوال أحداث المسلسل».

شادى الفخرانى: التصوير 12 ساعة يوميًا والميزانية مفتوحة

قرر المخرج شادى الفخرانى زيادة ساعات تصوير المسلسل إلى ١٢ ساعة يوميًا، ووضع خريطة تصوير لكل فرد فى فريق العمل، من أجل سرعة الانتهاء من المسلسل، وإتاحة وقت كافٍ لمونتاج ومكساج حلقاته، فى ظل التخوف من حدوث موجة ثانية لفيروس «كورونا» فى فصل الشتاء.
وقال إن الفنان يحيى الفخرانى طلب تكثيف ساعات التصوير لسببين، الأول أنه لا يرغب فى التصوير خلال الشهر الكريم، والثانى يتمثل فى رغبته فى التفرغ لممارسة دوره التشريعى بعد تعيينه عضوًا بمجلس الشيوخ.
وأوضح، لـ«الدستور»، أن شركة «سينرجى» للإنتاج الفنى وضعت للمسلسل ميزانية مفتوحة، لإخراجه على أكمل وجه، خاصة مع اعتيادها على توفير الإمكانات المطلوبة ومعدات التصوير بجودة عالية لكل أعمالها الفنية، إضافة إلى التجهيزات الخاصة بالوقاية من فيروس «كورونا»، والتعاقد مع شركة خاصة لتعقيم جميع مواقع التصوير.

محمد محمود: أنا «الصندوق الأسود» للعائلة

قال الفنان محمد محمود إنه يجسد شخصية محورية فى أحداث المسلسل، تدعى «طريف»، والذى يعتبر «الصندوق الأسود» لكل أسرار أفراد عائلة «نجيب زاهى زركش»، نافيًا ما تردد بشأن تجسيده شخصية أستاذ جامعى.
وأعرب عن سعادته بالتعاون مع «الفخرانى» لأول مرة، معتبرًا أن المشاركة فى عمل يحمل اسم النجم الكبير أمر ممتع، لأنه «نجم كبير نتعلم منه، وشرف لنا جميعًا العمل معه»، كما أشاد بالمخرج شادى الفخرانى، الذى لديه نظرة مختلفة ورؤية مستقلة فى عمله، ويضع خطة محكمة للعمل نلتزم بها جميعًا، متوقعًا أن يصل السيناريو لقلوب المشاهدين بسلاسة منذ أول حلقة. وأشار إلى بدئه تصوير مشاهده منذ ٣ أسابيع، فى عدة مناطق متفرقة، منها مول تجارى كبير فى مدينة السادس من أكتوبر، وفيلا فى الشيخ زايد، على أن يستأنف تصوير مشاهده فى مدينة الإنتاج الإعلامى، خلال الأيام المقبلة.

إسلام إبراهيم: وافقت دون قراءة تفاصيل الدور

قال الفنان إسلام إبراهيم، الذى يجسد شخصية «سعيد»، نجل «الفخرانى»، إنه يشعر بسعادة ورهبة بسبب مشاركته فى هذا المسلسل، خاصة أن معظم مشاهده أمام النجم يحيى الفخرانى، الذى رشحه بنفسه للعمل، بالاتفاق مع المخرج، بعدما أُعجب بأدائه.
واعتبر «إسلام» شهادة «الفخرانى» فى حقه بمثابة جائزة كبرى ووسام على صدره، معربًا عن ثقته فى أن يكون دوره فى المسلسل فارقًا فى خطواته الفنية المقبلة، وبمثابة «فاتحة خير».
وأضاف: «ماكنتش مصدق نفسى لما كلمونى وقالولى عندك مقابلة مع المخرج شادى الفخرانى، وشعرت بالخوف أكثر عندما ذهبت، حيث فوجئت بالدكتور يحيى فى المكان، وهناك وافقت فورًا على المشاركة، دون قراءة السيناريو».

عبدالرحيم كمال: الفخرانى نجمى المفضل وبينّا «كيميا»

قال المؤلف عبدالرحيم كمال إن «الكيميا» التى تجمعه بنجمه المفضل يحيى الفخرانى هى التى ساعدته فى بناء عمل فنى متكامل سينال إعجاب الجمهور.
وأضاف «كمال»: «العلاقة بينى وبين الفخرانى ليست قصة كاتب ونجم كبير فى التمثيل، لكنها قصة حب للأفكار الصادقة، فأنا مغرم بالممثل الذى يتحكم صعودًا وهبوطًا فى سلم المشاعر، وكأنه سلمٌ بناه بيده وصدقه بقلبه وأناره بعقله».