رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 05 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

فلسطينية تطور جهاز تعقيم للوقاية من كورونا

الخميس 29/أكتوبر/2020 - 10:34 ص
جهاز تعقيم
جهاز تعقيم
وكالات
طباعة
يصطف عدد من زبائن مطعم في مدينة غزة أمام "جهاز تعقيم ذكي" صممته امرأة فلسطينية عازمة على محاربة فيروس كورونا المستجد، على الرغم من التحديات التي تواجه قطاع غزة حيث تعيش.

ويزيد ارتفاع الجهاز عن مترين، وهو مكوّن من صندوق معدني ومزود بأربع حساسات يقف الشخص أمامه ويضع يديه في فتحة فيتم تعقيمهما بواسطة مادة معقمة ترش أيضا على الوجه والجسم قبل إعطاء إشارة لفتح الباب له، وفقا لـ"فرانس برس".

ويقيس الجهاز درجة حرارة الشخص أيضًا، فإن زادت عن 39 درجة، يظهر ضوء أحمر ويمنع من الدخول.

كما يقوم الجهاز بتعداد الأشخاص المتواجدين أمام الباب، فإذا وصل العدد الى عشرة، يعطي إشارة تنبيه.

وتقود هبة الهندي (37 عاما) فريق "صناع الابتكار" المحلي في غزة الذي يتكون من ستة فنيين ومهندسين وقد نجح الفريق بتطوير آلة التعقيم هذه.

وقام الفريق بصناعة عشرة أجهزة تترواح أسعارها بين 550 و1500 دولار، بيعت لمحلات سوبرماركت ومطاعم كبيرة ومخابز ومستشفيات محلية خاصة.

وتحمل هبة الهندي شهادة في الرياضيات. وتقول لوكالة فرانس برس "منذ بدء جائحة كوفيد-19، استوردت غزة أجهزة لقياس درجة الحرارة وأخرى للتعقيم"، لكن الفريق "نجح بابتكار جهاز التعقيم بأحجام مختلفة، ويجمع تقنيات وخدمات متعددة".

وسجل في قطاع غزة نحو 6000 إصابة و31 وفاة بفيروس كورونا المستجد، بينما أحصي في الضفة الغربية نحو 45 ألف إصابة ووفاة أكثر 400 شخص منذ بداية الجائحة في مارس.

وعلى إثر تسجيل أول إصابة محلية في القطاع، فرضت وزارة الداخلية في منتصف أغسطس، حظرا شاملا للتجول وأغلقت المعابر. لكن بعد نحو شهرين، تم تخفيف هذه الإجراءات التي كانت لها "انعكاسات كارثية"، وفق الخبير الاقتصادي ماهر الطباع.

ومع الإبقاء على الإغلاق الليلي، سمحت وزارة الداخلية أخيرا بفتح المقاهي والمطاعم والأسواق، كما أعيد فتح المساجد والكنائس أمام المصلين.

وتقول الهندي "بلدي فقير ومحاصر، أنا فخورة بأن ابتكاراتنا تنافس الأجهزة المستوردة من دول العالم المختلفة، نريد رفع اسم فلسطين".

وحصل الابتكار على براءة اختراع من وزارة الاقتصاد في رام الله وأجازت صناعته.

وتحظر إسرائيل توريد الأجهزة الإلكترونية والكهربائية من القطاع إلى الضفة الغربية وإسرائيل أو إلى الخارج.

وتؤكد وزارة الصحة أن هذا الجهاز "ابتكار يسجل لغزة المحاصرة التي تواجه أكبر الأزمات الإنسانية، ويمكن أن يسهم في تخفيف الازدحامات، وبالتالي يقلل من إمكانية تفشي الفيروس".

ويواجه القطاع الذي تحاصره إسرائيل منذ 2007 أزمات خانقة. فقد أدى الإغلاق الشامل إلى تدهور الوضع الاقتصادي في القطاع الذي يسكنه نحو مليوني شخص يعاني نحو ثلثيهم من الفقر.