رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 الموافق 16 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«كرهت المدرسة»..القصة الكاملة للتلميذة المُذنَّبة بسبب المصروفات

الثلاثاء 27/أكتوبر/2020 - 03:18 م
جريدة الدستور
أمل فرج
طباعة
يحمل العام الدراسي كل عام مفاجآت من العيار الثقيل، مواقف قاسية يتعرض لها التلاميذ والطلاب، المدرسون، وأولياء الأمور، ما يحدث ردورد فعل غاضية، بين متعاطف مع الطلاب وأولياء الأمور، ومهاجم للمسئولين، وكان أحدثها عقاب تلميذة بالوقوف لمدة 4 ساعات في الشمس "تذنيبًا"، لأنها لم تدفع المصروفات.

"عقاب تحت أشعة الشمس الحارقة"
القصة بدأت عندما قررت مديرة مدرسة قومية بالقاهرة، معاقبة وتذنيب سلمى عمر بوقوفها تحت أشعة الشمس الحارقة، خلف الباب الحديدي، ولا ذنب لها غير أن والدها غير قادر على دفع المصروفات، لمدة أربع ساعات.

"والد الطالبة يحرر محضرًا"

دفع المشهد ولى أمر الطالبة لتحرير محضر بالواقعة، موضحا أن المدرسة منعت ابنته ووالدتها من الدخول في الصباح بعد أن أخطر مدير الشئون القانونية أسرة الطالبة بأنها ممنوعة.

" وعود بالتحقيق في الواقعة"
وكشف الدكتور رضا حجازى، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، في تصريحاته عن أنه سيتم التحقيق فى واقعة منع الطالبة من دخول المدرسة بسبب تأخر ولى الأمر فى سداد المصروفات المدرسية، والتأكد من صحة رواية الواقعة.

وشدد " حجازي" على أنه لا يحق لإدارة المدرسة عقاب الطالب بسبب المصروفات الدراسية، وهناك تحذير للمدارس بمنع ربط حضور الطالب إلى المدرسة، وتسليم الكتب الدراسية بسداد قيمة المصروفات الدراسية.

"بنتي كرهت التعليم"
"سلمى مستنية تاخد حقها ويترد لها كرامتها عشان الذل اللي شافته، اتهانت على باب المدرسة، وتعرضت لضرر نفسي، وجسدي، وتنمر، لم يرحم طفولتها"، بهذه الكلمات عبر والد الطالبة عن استيائه وغضبه وأنه قدم بلاغًا في وزارة التربية والتعليم، مؤكدًا أنه لن يتنازل عن حق ابنته، التي كرهت التعليم ولم ترد أن تذهب للمدرسة حسب وصفه.