رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كيف أبرزت الانتخابات قدرة الدولة على تأمين «ماراثون النواب»؟

الإثنين 26/أكتوبر/2020 - 01:46 م
انتخابات النواب
انتخابات النواب
سمر عبدالله
طباعة
تُعد الانتخابات البرلمانية خطوة ذات أهمية كبيرة في المشهد السياسي المصري؛ حيث يتمتع المجلس بصلاحيات وسلطات مباشرة للتعامل في أشياء تخص المواطن العادي، ولعل أبرزها التشريعات والقوانين، لذا فإن تأمين المشهد الانتخابي والناخبين في انتخابات البرلمان كان خطوة مهمة؛ لتوفير مناخ سياسي آمن للمواطنين الذين يذهبون إلى لجان الاقتراع.

شكّل الجيش والشرطة ملحمة بطولية في تأمين الانتخابات البرلمانية، والتي عُقدت على مدار يومين كمرحلة أولى في 14 محافظة، حيث لا يمكن إغفال دورهما في الماراثون الانتخابي، فمجهودهما تسبب في خروج الانتخابات بشكلٍ مشرف على أكمل وجه.

- دور القوات المسلحة
في ملحمة بطولية، أعلنت القوات المسلحة اتخاذ الترتيبات والإجراءات المرتبطة بالتعاون مع أجهزة وزارة الداخلية والهيئة الوطنية للانتخابات وكل الأجهزة المعنية بالدولة في تنظيم أعمال تأمين انتخابات مجلس النواب 2020 على مستوى الجمهورية، وتوفير المناخ الآمن للمواطنين للإدلاء بأصواتهم، انطلاقًا من مسئوليتها الوطنية تجاه الشعب المصري.

وحرصت القيادة العامة للقوات المسلحة على مراجعة الترتيبات والإجراءات المرتبطة بتأمين الانتخابات، وإعداد وتجهيز العناصر المشاركة في التأمين، وتجميع الاحتياطات وعناصر الانتشار والتدخل السريع وعناصر الصاعقة والمظلات والشرطة العسكرية، والتأكيد على استعدادها التام لتنفيذ عملية الانتشار الأمني للتصدي لأي أعمال عدائية قد تؤثر على انتظام العملية الانتخابية، كذلك تجهيز العديد من الدوريات الأمنية للدفع بها بالطرق والمحاور المرورية في حالة المواقف الطارئة، وذلك حتى تخرج العملية الانتخابية بالمظهر المشرف الذي يليق بالشعب المصري.

- دور وزارة الداخلية
قبل إجراء الانتخابات بيومين، أعلنت وزارة الداخلية خطة أمنية شاملة لتأمين المواطنين أثناء إدلائهم بأصواتهم خلال العملية الانتخابية، وذلك من خلال الانتشار الأمني المكثف بمحيط اللجان والطرق والمحاور المؤدية لها، وتسيير أقوال أمنية وخدمات مرورية لتسيير الحركة المرورية بتلك الطرق لتسهيل وصول الناخبين إلى اللجان الانتخابية، وتمتد خطة التأمين لحماية المنشآت المهمة والحيوية وإحكام الرقابة من خلال عدد من الدوائر الأمنية ودعم الخدمات الأمنية بالمنطقة المحيطة بها، والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع، للتعامل الفوري مع المواقف الطارئة للحفاظ على الأمن والنظام.

وأكدت الوزارة قيام مديري الأمن والقيادات الأمنية والمستويات الإشرافية بكل المحافظات بالمرور على القوات المشاركة في عمليات التأمين؛ للتأكد من مدى جاهزيتها للاضطلاع بالمهام الموكلة إليها بمنتهى الدقة والانضباط، والتشديد على أهمية الالتزام بحُسن معاملة المواطنين خلال تنفيذ محاور الخطة الأمنية، ومراعاة البعد الإنساني خاصةً مع كبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة.

وزارة الصحة وحماية المواطنين

في ظل الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، أعلنت وزارة الصحة والسكان عن خطة التأمين الطبي لانتخابات مجلس النواب 2020 بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للانتخابات، حيث دعت للالتزام بالشروط الصحية داخل المنشآت والمقرات الانتخابية طوال فترة انعقاد الانتخابات، ومراعاة التباعد الاجتماعي بين الناخبين، وعدم التزاحم داخل لجان الانتخابات، بالإضافة إلى التزام المواطنين بارتداء الكمامات أثناء إدلائهم بأصواتهم.


وقررت الوزارة قياس الحرارة لجميع الناخبين قبل دخولهم مقر الاقتراع واستبعاد من يعاني حرارة مرتفعة أو أي أعراض تنفسية (الكحة وضيق التنفس) وتوجيه المشتبه بهم لأقرب منشأة طبية، مع توفير الأطقم الطبية المدربة داخل المقرات الانتخابية لتقديم الخدمات الطبية اللازمة، وإنه في حال الاشتباه بإصابة ناخب، مراقب، أو موظف داخل المقرات الانتخابية، يتم تحويله لأقرب مستشفى لتقييم حالته الصحية واتخاذ اللازم، وإعطاء العلاج، كما يتم إبلاغ الإدارة الصحية أو المنطقة الطبية بالحالة المشتبهة لاتخاذ الإجراءات الوقائية ومتابعة الحالة وخط سيرها، ومتابعة المخالطين في حالة الإصابة لمدة أسبوعين.

كما وجهت الصحة بانعقاد غرفة الأزمات والطوارئ بديوان عام الوزارة خلال هذه الفترة لمتابعة تنفيذ خطة التأمين الطبي للانتخابات على مدار الـ24 ساعة، والتي يتم ربطها بغرف العمليات الفرعية بمديريات الصحة بالمحافظات.


الكلمات المفتاحية