رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 25 نوفمبر 2020 الموافق 10 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

5 أسباب تؤدي لمشكلة العيون الدامعة

الجمعة 23/أكتوبر/2020 - 12:59 م
 العيون الدامعة
العيون الدامعة
وكالات
طباعة
تصاب العين بمشاكل متعددة منها العيون الدامعة، إذ تصبح ممتلئة بالدموع بشكل مفرط لأسباب مختلفة.

وحسب ما نشره موقع "أونلي ماي هيلث" الطبي، فإن الأطفال حديثي الولادة، والأشخاص فوق 60 عاما، بشكل عام هم الأكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة.

وإن كنت واحدا من المصابين بهذه المشكلة، عليك أن تبحث عن الأسباب المؤدية إلى ذلك لتفاديها قدر الإمكان، وتتمثل فيما يلي:

البيئة الجافة:
تسبب البيئة الجافة جفافا في البشرة وحتى في العين، إذ تطلق العين بهذه الحالة تلقائيا سوائل من الغدد الدمعية لتصبح أكثر رطوبة، مما يجعلها تبدو دامعة إلى حد كبير.

لذلك من الأفضل الاستمرار في غسل عينيك بمثل هذه الظروف إن كنت تعاني من مشكلة العيون الدامعة لمنع جفافها، ولترطيبها قدر الإمكان.

ارتداء العدسات اللاصقة:
تسبب العدسات اللاصقة ضررا كبيرا بالعين لكونها مصنوعة من مادة بلاستيكية يمكن أن تؤثر على صحة العين بشكل كبير.

كما أن الاستخدام الخاطئ لها يسبب مشكلة العيون الدامعة، لذا من الضروري التحقق من اختيار عدسات نظيفة مناسبة للعين، وعدم استخدامها لفترة تتجاوز الحد المطلوب.

المكوث أمام شاشات الأجهزة الإلكترونية:
الاستخدام المطول للأجهزة الإلكترونية يسبب إجهادا كبيرا للعين، ونتيجة لذلك، ترمش العين بمعدل أكبر مما يسبب جفافها، فتتحفز لإطلاق المزيد من الدموع لترطيبها فتبدو العين دامعة بشكل كبير.

تسرب مكياج العين لداخلها:
تعاني معظم الفتيات من مشكلة العيون الدامعة نتيجة بقائهن بمكياج العين لفترات زمنية طويلة، مما يؤدي إلى تسلل هذا المكياج المملوء بالمواد الكيميائية إلى داخل العين ويترافق ذلك بالشعور بالتهيج والألم فيها، لذلك يجب الحرص على إزالته وعدم البقاء فيه لفترات طويلة.

مسببات الحساسية المنقولة بالهواء:
هناك أيضا العديد من مثيرات الحساسية التي تسبب مشكلة العيون الدامعة، والتي تكون منقولة بالهواء، مثل حبات الطلع والغبار ووبر الحيوانات، جميع هذه المحفزات تجعل العين تفرز دموعا بمعدل أكثر من المعتاد، لذلك يفضل بمثل هذه الأجواء استخدام النظارات وعوامل الحماية.