رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 01 نوفمبر 2020 الموافق 15 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

محمود أمين العالم.. السر في عمل الغيطاني بالصحافة

الأحد 18/أكتوبر/2020 - 04:18 م
جمال الغيطاني
جمال الغيطاني
آلاء حسن
طباعة
5 سنوات مرّت على رحيل الروائي والصحفي جمال الغيطاني، الذي توفي في 18 أكتوبر 2015، عن عمر ناهز 70 عامًا، بمستشفى الجلاء العسكري بالقاهرة بعد صراع مع المرض وتعرضه غيبوبة دامت أكثر من 3 أشهر.

يعد الغيطاني أحد أبناء جيل كتاب الستينيات، وينتمي إلى تيار "الواقعية الجديد" الذي يعتبر امتدادًا لجيل الخمسينيات عُرف بتفاعله مع عدد من الأحداث الخطيرة التي عاشها المصريون بصفة خاصة والعرب بصفة عامة بدءًا من نكسة 1967 وانتهاء إلى رياح التغيير التي هبت على الأنظمة الاشتراكية في العالم عام 1989.

واستطاع الغيطاني أن يصور بعض تلك الأحداث صحفيًا في جريدة أخبار اليوم بالقاهرة، بجانب عمله ككاتب قصصي وروائي، إذ نشر ما يقرب من 50 قصة قصيرة، وترجمت أعماله لأكثر من لغة كالألمانيّة والفرنسية.

في حوار للغيطاني بمجلة الحياة الثقافية نشر بعددها رقم 58 والصادر بتاريخ 1 يوليو لعام 1990، تحدث عن دور المثقف وموقفه من الفن والأدب والرواية والسياسة والتراث والمعاصرة كاشفًا عن موقع كتاباته في مسيرة الرواية العربية الحديثة.

وتحدث الغيطاني عن بداية عمله في الصحافة قائلًا: "بعد صدور كتابي الأول (أوراق شاب عاش منذ ألف عام) عام 1968 عرض علىّ الأستاذ محمود أمين العالم أن أعمل معه في جريدة "أخبار اليوم"، وهكذا انتقلت إلى الصحافة، وفي ذلك الوقت كان جرح عام 1967 ما زال طريًا ينزف، وكان بالنسبة إلى على المستوى الشخصي كارثة ومصيبة، كما كان بالنسبة إلى أبناء جيلي.

وعن سؤال "في المكتب أو على خط المواجهة"، أجاب: لم أكن قد انتقلت بعد إلى خط المواجهة، أنا معفى من الخدمة العسكرية لأسباب صحية، لكنني عندما عملت في الصحافة طلبت أن أزور الجبهة، فزرتها، وأعددت تحقيقًا لاقى استحسان إدارة الجريدة وقتئذ، وشعرت أن تواجدي على الخط الأمامي كان يحدث لي نوعا من التوازن النفسي، وهكذا بدأت عملي مراسلا حربيا، حتى تقاعدت عام 1979.