رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 29 أكتوبر 2020 الموافق 12 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أمين «البحوث الإسلامية»: الأزهر يشارك في حل المشاكل المجتمعية

الأحد 18/أكتوبر/2020 - 03:44 م
 الدكتور نظير عياد
الدكتور نظير عياد
أميرة العناني
طباعة
قال الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن الأزهر الشريف يشارك باستمرار مع جميع المؤسسات الوطنية، من أجل تحقيق نهضة شاملة لمصرنا الحبيبة، مبينًا أن الواعظ الأزهري لا يقتصر دوره على الدعوة إلى الله في المساجد، بل يتجاوز ذلك بمشاركات واقعية ملموسة في المجتمع.

وأوضح الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، خلال لقائه اليوم بالسيد اللواء محمد سالمان الزملوط، محافظ الوادي الجديد، على رأس وفد من علماء الأزهر، أن من أهم أدوار الأزهر أنه يعمل على وأد الأفكار الشاذة، من خلال نشر صحيح الدين، مؤكدًا أن الأزهر لا يكتفي بالدعوة القولية، ولكن يشارك في حل المشاكل العصيبة التي تؤرق المجتمع، مثل مشاكل الثأر والمشاكل الأسرية، وذلك من خلال لجان المصالحات ولجان "لم الشمل" المنتشرة في جميع أنحاء الجمهورية.

من جانبه، رحب محافظ الوادي الجديد بوفد الأزهر، مشيدًا بدور الأزهر الشريف وخاصة في المجال الدعوي والتوعوي والمجتمعي، مبينًا أن محاربة الأفكار المغلوطة والمتطرفة من أهم الأدوار التي يضطلع بها الأزهر وهو بدوره يقضي على التشدد والتعصب.

وأكد "الزملوط" أن أبناء الوادي الجديد بحاجة ملحة لتواجد وعاظ الأزهر، لتفسير وتوضيح أمور الدين الإسلامي بطريقة مستنيرة بعيدة عن التطرف والمغالاة من أجل تخريج أجيال سوية قادرة على النهوض بمصرنا الغالية، مشددًا على أن من يقلل من شأن رجال الأزهر ليسوا مصريين أصليين، لأن دورهم لا يقدر بثمن.

وتضم قافلة الأزهر التي انطلقت إلى محافظة الوادي الجديد، منذ الأربعاء الماضي، 17 من كبار علماء الأزهر الشريف، بهدف عقد لقاءات وندوات توعوية ثقافية ودينية بمراكز الشباب والمكتبات العامة والمعاهد والمدارس بمدن وقرى الداخلة والخارجة والفرافرة، بالإضافة إلى توزيع مواد غذائية وإغاثية، وشنط وأدوات مدرسية بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.

وتأتي هذه القافلة في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بتكثيف البرامج الدعوية والتوعوية لوعاظ وواعظات الأزهر، ووجودهم المستمر بين الناس للوقوف على الظواهر السلبية بالمجتمع والعمل على معالجتها، وتلبية احتياجات المجتمع المعرفية في القضايا المعاصرة، التي ترتبط بواقع الناس وتمس اهتماماتهم بشكل مباشر، وذلك انطلاقًا من الدور الإنساني والمجتمعي والدعوي الذي يضطلع به الأزهر الشريف.