رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 09 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أستاذ علوم سياسية في الجامعة الأمريكية: ترامب لن يغيّر سياسته وبايدن يدعم «الإخوان»

السبت 17/أكتوبر/2020 - 08:03 م
نهى بكر
نهى بكر
محمد عمر
طباعة
رجحت الدكتورة نهى بكر، أستاذ العلوم السياسية فى الجامعة الأمريكية، استمرار «ترامب» على نفس سياسته فى علاقته مع القاهرة، حال نجاحه فى الانتخابات الرئاسية، متوقعة فى الوقت ذاته عدم تصنيف تنظيم «الإخوان» جماعة إرهابية، سواء على المستوى الأمريكى أو الدولى، لوجود دول عربية تضم فى دوائر حكمها عناصر من الجماعة.

■ بداية.. كيف ترين تأثير إصابة الرئيس دونالد ترامب بفيروس كورونا على نتائج انتخابات الرئاسة؟
- هناك داعمون لليمين وآخرون لليسار فى الانتخابات المرتقبة، وكلا الجانبين موقفه واضح، وبينهما فئة ثالثة متأرجحة لم تحدد لمن ستصوت، لكن خروج «ترامب» من الأزمة سريعًا وعودته إلى البيت الأبيض لممارسة عمله، وحديثه عن وجود علاج فعال لفيروس «كورونا» سيُطرح قريبًا للجميع، أدى إلى رفع أسهمه كثيرًا وجذبه العديد من أصوات تلك الفئة، بعد أن كان من المتوقع انخفاض حظوظه فى الفوز على «بايدن» لإصابته بـ«كورونا» بسبب عدم التزامه بالإجراءات الطبية الوقائية.
■ ما تقييمك لأداء «ترامب» و«بايدن» خلال المناظرات الانتخابية؟
- المناظرة الأولى بين «ترامب» و«بايدن» لم تكن موفقة، ولم تشهد نقاشًا أو تداولًا لموضوعات سياسية داخلية أو خارجية، بل امتلأت بالتراشق وتبادل الاتهامات والعنف اللفظى أكثر من التحدث فى الشأن الأمريكى، وكذلك لم تظهر برامج انتخابية واضحة للمرشحين.
■ هل سيغير «ترامب» بعض سياساته فى منطقة الشرق الأوسط حال فوزه؟
- فى حال فوز «ترامب» ستستمر سياسته القائمة على مبدأ الانسحاب من منطقة الشرق الأوسط، وأن من يحصل على الحماية الأمريكية عليه الدفع مقابل ذلك، فى إطار سياسة «الحماية الاقتصادية».
السياسة الخارجية الأمريكية فى ظل «ترامب» تسعى للخروج من منطقة الشرق الأوسط، وليس الانخراط فى المزيد من أزماتها ومشاكلها، ولا يوجد ما يدعوه لتغيير تلك السياسة، خاصة أنه مؤمن بما ينتهجه ويفعله فى المنطقة.
■ ماذا عن سياسته تجاه مصر تحديدًا؟
- سيستمر «ترامب» على نفس النهج فى علاقته مع القاهرة، لكن ليس من المتوقع تصنيف تنظيم «الإخوان» جماعة إرهابية، سواء على المستوى الأمريكى أو الدولى، لأن هناك دولًا عربية تضم فى دوائر حكمها عناصر من الجماعة ويسيطرون على برلماناتها، لكن قد يتخذ موقفًا داخليًا من الجماعة، وإن عارض ذلك الحزب الديمقراطى.
■ هل من الممكن أن يضم «ترامب» دولًا عربية أخرى إلى ملف السلام فى الشرق الأوسط؟
- من المتوقع أن يكون هناك المزيد من معاهدات السلام والاتفاقيات بين إسرائيل ودول عربية، لكن ليس من المتوقع قطع شوط فى تطبيق مبدأ «حل الدولتين» بالنسبة للقضية الفلسطينية.
■ وماذا عن سياسته المتوقعة لحل الأزمة فى ليبيا وتورط تركيا هناك؟
- هناك ضغوط أمريكية وأوروبية على تركيا، ليس فى ليبيا فقط لكن فى مواقف ومناطق أخرى، ومنها ملف اللاجئين السوريين الذين نزحوا إلى أنقرة ويهدد «أردوغان» أوروبا بهم دائمًا.
■ كيف سيتعامل «ترامب» مع روسيا حال فوزه بولاية ثانية؟
- أعتقد أن «ترامب» سيسير على نفس الوتيرة السابقة، القائمة على أن الأمن القومى الأمريكى والمؤسسات الأمريكية ترى أن الخطر الأكبر يأتى من روسيا والصين.
■ بالنسبة لـ«جو بايدن».. كيف سيتعامل مع منطقة الشرق الأوسط وأزماتها حال فوزه؟
- سياسة «بايدن» تجاه الشرق الأوسط ليست واضحة، حتى الآن، لكن هناك مؤشرات تؤكد أنه سيركز على موضوعات الديمقراطية وحرية الرأى ومناصرة تيارات «الإسلام السياسى»، خاصة جماعة «الإخوان»، وأن يوظف ملف الحريات للضغط على بعض الدول العربية، وهذا الأمر سيتسبب فى تعقيد العلاقات مع إدارته وليس قطعها.
■ فى ظل المؤشرات الحالية.. من ترجحين فوزه؟
- ليس من الواضح حتى الآن من سيفوز بكرسى البيت الأبيض.