رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

لياو ليتشيانج يكتب: الحفاظ على التنوع البيولوجى وتعزيز قضية المرأة

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 08:06 م
لياو ليتشيانج
لياو ليتشيانج
طباعة


فى ٣٠ سبتمبر والأول من أكتوبر، عقدت الأمم المتحدة قمة للتنوع البيولوجى واجتماعًا رفيع المستوى للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين للمؤتمر العالمى للمرأة ببكين عبر الإنترنت. تمت دعوة الرئيس الصينى شى جين بينج للحضور وألقى كلمة مهمة، حيث اقترح من خلالها خطة الصين لبناء الحضارة البيئية العالمية وتطوير قضية المرأة العالمية، وتوضيح موقف الصين.
بناء منزل جميل هو مسئولية مشتركة للبشرية، فمنذ بداية العام ذكرنا تكرار حدوث الكوارث الطبيعية العالمية، ومع انتشار جائحة «كوفيد-١٩» يجب علينا التفكير بعمق فى العلاقة بين الإنسان والطبيعة.
فى قمة للتنوع البيولوجى، دعا الرئيس شى جين بينج الجميع إلى العمل معًا وبسرعة لبناء منزل متناغم وجميل، وفى هذا الصدد، اقترح تعزيز القوة الدافعة لبناء عالم جميل، وتوطيد القوة لإدارة البيئة العالمية، وتعزيز التكامل بين التنمية الاقتصادية وحماية البيئة الإيكولوجية، وبذل جهود مشتركة لبناء عالم مزدهر ونظيف وجميل، وقدم أربعة اقتراحات لتحسين القدرة على الاستجابة للتحديات البيئية، بما فى ذلك التفسيرات الثاقبة والإعلانات المهمة حول البناء المشترك لحضارة إيكولوجية عالمية.
تستخدم الصين مفهوم الحضارة البيئية لتوجيه التنمية، وتضع بناء الحضارة البيئية فى مكانة بارزة، وتمارس مفهوم أن المياه الخضراء والجبال الخضراء هى جبال ذهبية وفضية.
فى عام ٢٠١٩ انخفضت انبعاثات ثانى أكسيد الكربون فى الصين لكل وحدة من الناتج المحلى الإجمالى بنسبة ٤٨.١٪ عن عام ٢٠٠٥، وشكلت الطاقة غير الأحفورية ١٥.٣٪ من استهلاك الطاقة غير المتجددة. تجاوز الاستثمار فى الطاقة المتجددة ١٠٠ مليار دولار أمريكى لمدة خمس سنوات متتالية، واحتلت السيارات التى تعمل بالوقود البديل أكثر من نصف العالم.
الصين هى أيضًا الدولة ذات النمو الأسرع فى مساحة الغابات فى العالم، منذ عام ٢٠٠٩ تم الانتهاء من أكثر من ٧٠ مليون هكتار من الغابات فى جميع أنحاء البلاد، على أساس استكمال هدف العمل المناخى لعام ٢٠٢٠ قبل عامين من الموعد المحدد، أعلن الرئيس شى جين بينج رسميًا هذه المرة عن أن الصين ستزيد مساهمتها المحددة وطنيًا، وتتبنى سياسات وتدابير أكثر قوة، وتتخذ سياسات وإجراءات أقوى لجعل انبعاثات ثانى أكسيد الكربون تبلغ ذروتها قبل عام ٢٠٣٠، وتعمل على تحقيق حياد الكربون بحلول عام ٢٠٦٠.
لا يُظهر هذا الإعلان المهم إرادة الصين القوية لدفع مفهوم التنمية الجديد إلى الأمام فحسب، بل يُظهر أيضًا موقف الصين الواضح لتقديم مساهمات جديدة فى الاستجابة العالمية لتغير المناخ، وقد نال هذا إشادة عالمية من المجتمع الدولى.
مصر بلد زراعى كبير وتعطى أهمية كبيرة لحماية البيئة، تحافظ الصين ومصر دائمًا على تعاون وثيق فى مجال مكافحة التصحر ومجالات أخرى، والصين على استعداد لاستكشاف إمكانات التعاون مع مصر بنشاط فى مختلف المجالات بشأن حماية البيئة.
ستستضيف الصين المؤتمر الخامس عشر للأطراف فى اتفاقية التنوع البيولوجى فى كونمينج العام المقبل، وترحب بالمشاركة النشطة لمصر لمناقشة الخطط العالمية للحفاظ على التنوع البيولوجى وبناء عالم جميل فى انسجام تام.
أشار الرئيس شى جين بينج فى اجتماع رفيع المستوى عقدته الأمم المتحدة للاحتفال بالذكرى السنوية الـ٢٥ للمؤتمر العالمى الرابع للمرأة، إلى أن المرأة هى صانعة الحضارة الإنسانية ومحركة للتقدم الاجتماعى، وقد حققت إنجازات غير عادية فى جميع المجالات، وقال إنه فى ظل المعركة الجارية ضد مرض «كوفيد-١٩»، قاتلت العاملات فى المجال الطبى ومجال مكافحة المرض والباحثات والعاملات فى المجتمع والمتطوعات فى جميع أنحاء العالم، فى تحدٍّ للخطر وعمل على مدار الساعة، فى الخطوط الأمامية للمعركة، وأضاف «لقد كتبن بتفانيهن وإبداعهن ملاحم بطولية لإنقاذ الشعب وحماية الأرواح. إنهن حقًا يستحققن إعجابنا».
خلال ٧١ عامًا منذ تأسيس الصين الجديدة، أصبحت المساواة بين الجنسين سياسة وطنية أساسية، وتم رفع مكانة المرأة تاريخيًا، وحققت قضية المرأة إنجازات ذات شهرة عالمية، ومع ذلك لا تزال قضية المرأة العالمية تواجه العديد من التحديات، وعليه، طرح الرئيس شى جين بينج المقترحات الرئيسية الأربعة لمساعدة النساء على التخلص من تأثير الوباء، وتحقيق المساواة بين الجنسين موضع التنفيذ، ودفع المرأة إلى مقدمة العصر، وتعزيز التعاون العالمى فى قضايا المرأة.
كما اقترح عقد قمة عالمية للمرأة فى عام ٢٠٢٥. تعكس هذه المعارض تفكير الصين العميق وجهودها المستمرة فى قضية النهوض بالمرأة، وستؤدى بالتأكيد دورًا رائدًا مهمًا فى تعزيز التنمية الشاملة لقضية المرأة.
لاحظت أن الرئيس السيسى ألقى أيضًا كلمة مهمة فى هذا اللقاء التذكارى، حيث أشار إلى أن هذا العام يصادف الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لمؤتمر بكين للمرأة الذى صادق على «إعلان ومنهاج عمل بكين». فالمرأة «نصف المجتمع»، والمشاركة بطريقة مخلصة وأكثر فاعلية لضمان التنفيذ الكامل لإعلان ومنهاج عمل بكين.
يعكس خطاب الرئيس السيسى المستوى العالى للاتفاق بين الصين ومصر فى حماية حقوق الإنسان للمرأة، لقد أولت الحكومة المصرية دائمًا أهمية كبيرة لتمكين المرأة.
إن الصين مستعدة لمواصلة تعزيز التعاون مع مصر فى مجال المرأة وإحراز تقدم مشترك. اقترح الرئيس شى جين بينج عقد القمة العالمية للمرأة مرة أخرى فى عام ٢٠٢٥، ونتطلع إلى عمل مصر والصين معًا لتعزيز النهوض بقضية المرأة العالمية.