رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كيف يستغل الإخوان «تويتر» لخلق الفوضى في مصر؟

تويتر
تويتر

كعادة الجماعة الإرهابية، تستغل "الإخوان" كل فرصة أمامها وتختلق المواقف الأكاذيب بهدف هدم الدولة المصرية، بخلق حرب ميادين، وهو الأمر الذي فشل أمام صموت وقوة الدولة المصرية وإيمان شعبها بها، لتحول الجماعة الحرب إلى معركة معلومات، من حروب الجيل الرابع، والتي عرفت إعلاميًا بحرب "اللجان الإلكترونية"، معتمدين على حسابات مزيفة لنشر تغريدة ضد الدولة في وقت واحد.

وهدفت حرب اللجان الإلكترونية عبر موقع "تويتر" التي يتبعها الإخوان في الوقت الحالي هو بث الشائعات والأكاذيب والتي قابلها الشعب المصري بتفنيدها وإثبات عدم صحتها وكان أبرز تلك المواقف.

- "جمعة الغضب"

كان هاشتاج جمعة الغضب هو من ضمن التغريدات الأكثر تداولًا في مصر أمس عبر الموقع، وتجاوزت التغريدات عليه أكثر من ألف تغريدة "غير حقيقية"، منادية بنزول في ثورة وتجمعات مناهضة للرئيس عبدالفتاح السيسي والنظام الحاكم، ليأتي يوم أمس الجمعة وينزل الآلاف من المصريين، ولكن للعكس، بهدف دعم الرئيس السيسي والتطورات التي تشهدها مصر في الفترة الحالية، لتثبت للجماعة الإخوان واللجان الإلكترونية الممولة حقيقة كذبها وأن دعمها ليس سوى تغريدات مبرمجة تهدف لهدم مصر، فيما نقلت كل وسائل الإعلام فيديوهات مباشرة للميادين المليئة بالمصريين محتفلين بنصر أكتوبر ولتسجيل انتصار مصر على الإخوان وتأكيدًا لكذب تلك اللجان الممولة.

- مظاهرات نزلة السمان

أثبت الشعب المصري تفوق وعيه الذي طالما راهن عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتنشر اللجان الإلكترونية الإخوانية وقنواتها الداعمة للإرهاب بأموال قطرية فيديو لمظاهرات بنزلة السمان دون عناء في التحقق من صحتها، وفقًا لقواعد المهنية، هادفة من تداول الفيديو نشر الخراب والأكاذيب، لتنزل الشركة المتحدة لخدمات الإعلامية بالقنبلة الأقوى على رأس الإخوان وزراعها الإعلامي، مصرحة بأن الفيديو من إنتاجها، وسرعان ما تصبح فضيحة الإخوان هي الأكثر تداولًا في موقع تويتر بعنوان هاشتاج "#نزلة السمان فضحت الخرفان".


-اقتحموا مدينة الإنتاج الإعلامي

في 20 سبتمبر الماضي، تداول الإخوان ولجانها الإلكترونية هاشتاج "اقتحموا مدينة الانتاج"، بهدف التخريب ونشر الفوضى بمصر، محرضين بعضهم البعض على الخراب والدمار، وإشاعة الفوضى في البلاد.