رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 06 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«عمالقة البحار».. قصة الفيلم الوحيد عن وحدة مصر وسوريا في العدوان الثلاثي

الأربعاء 30/سبتمبر/2020 - 11:19 م
العدوان الثلاثي
العدوان الثلاثي
طباعة
«بورسعيد المدينة الباسلة ـ ناصر 56 ـ ليلة القبض على فاطمة».. والعديد من الأعمال سواء السينمائية أو التلفزيونية التي تحدثت عن العدوان الثلاثي على مصر.

تحدثت تلك الأعمال عن الجانب المصري من المعركة، كما تحدثت معظمها عن مقاومة أهالى بورسعيد للعدوان الثلاثي على مصر في العام 1956، إلا أن عملا واحدًا قد تحدث عن الجانب البحري من المعركة ودور البحرية المصرية في التصدي للمقاتلات الفرنسية والإنجليزية، والتي كانت أكثر تطورًا وعددًا في مواجهة سلاح البحرية المصرية، والذي واجه بقوة تلك المقاتلات.

كما تحدث ذلك العمل وهو فيلم "عمالقة البحار"، عن دور عدد من الضباط السوريين الذين كانوا يتلقون التدريب في مصر في ذلك الوقت، وشاركوا في القتال بداخل الأسطول البحري المصري للتصدي للعدوان على مصر.

تدور أحداث الفيلم حول الضابط جلال دسوقي والذي أدى دوره الفنان أحمد مظهر، والذي يقوم بتدريب مجموعة من الضباط والجنود في محافظة الإسكندرية بمياه البحر المتوسط، على مجموعة من لنشات الطوربيدات الصغيرة، ومن ضمن هؤلاء الطلاب الطالب السوري جول جمال، ويؤدي الطلاب العسكريون رحلة إلى سوريا، وفي مدينة اللاذقية السورية يلتقون بخطيبة جول جمال، والتي أدت دورها الفنانة نادية لطفي، وعقب الزيارة يحدث العدوان الثلاثي على مصر، وتصدر الأوامر لجول جمال لقيادة قاذفة طوربيد ومعه زملاء آخرين من بينهم ياقوت وبيومي، بينما يوكل لجلال دسوقي مهمة استطلاع موقع القوات المعادية، تتم المهمة بنجاح لكن عند العودة إلى الوحدة البحرية يحدث اشتباك بين الرجال وبحرية العدو يسقط الضحايا ويموت جول جمال في المعركة البحرية الشهرية، وكذلك جلال دسوقي، ويتم تدمير وحدات الأعداء، بينما تهاجم القوات الجوية المصرية وتحقق نصرًا ملحوظًا.

قام ببطولة الفيلم، أحمد مظهر، ونادية لطفي، وعبدالمنعم إبراهيم، ويوسف فخر الدين، وعبدالرحمن أبوزهرة، وأمينة الشريف، وقد أنتج الفيلم في العام 1960، من سيناريو وحوار وإخراج السيد بدير.