رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 18 يناير 2021 الموافق 05 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أمل جمال: عبد الناصر انحاز للفقراء وللحريات فانحازت له الدنيا

الإثنين 28/سبتمبر/2020 - 11:33 ص
الشاعرة أمل جمال
الشاعرة أمل جمال
نضال ممدوح
طباعة
تحل اليوم الذكرى الخمسين لمغادرة الزعيم جمال عبد الناصر لعالمنا٬ وفي هذا الصدد قالت الشاعرة أمل جمال في تصريحات خاصة لــ"الدستور": لأن عبد الناصر كان علامة فارقة في هذا الوعي٬ عبد الناصر بوابة كسر العبودية وأول خطوة في طريق الكرامة الإنسانية والقضاء على الفقر للفلاحين. الذين أكلوا لأول مرة من زراعة أيديهم محاصيل الفرح والحرية بطعم الأحقية في الأرض.و الحياة الكريمة.

بطعم إنسانيتهم التي استرجعوها أقول هذا وأنا ابنة عائلة ميسورة الحال يمتلك جدها الأكبر أفدنة. لم نستفد من قانون الإصلاح لكن جدتي في الستينات حينما أرسلت له تليغراف ليعود جدي من البداري أسيوط إلى المنصورة بعد عقابه بالنقل إلى هناك٬ استجاب فورا ورد عليها٬ ورد لها زوجها رده لأولاده لأن جدتي كتبت له هل أستطيع تربية أولادي وحدي وقد فتحت جدتهم مدرسة لتربية بنات القرية٬ هل يجوز لمجرد شجار مع مدير مديرية الصحة أن ينفى وتعاني عائلته؟.

تابعت جمال: عاد جدي فورا وفتحت عيني لأجد صورته معلقة ضمن صور العائلة على الحائط.. كنت أظن أن ناصر أحد إخوة جدتي وأنا طفلة حتى كبرت وعرفت ووعيت٬ ومازال تليغراف جدتي معي حتى الآن بتاريخ 1962 عبد الناصر انحاز للفقراء وللحريات فانحازت له الدنيا.

عبد الناصر فتح مدارس في البلاد العربية وساهم في تحريرها بأمل كبير راق. وهل أرقى من ضريبة الدم لإثبات المصداقية. صوره حتى الآن في القلوب وستبقى مادام الجمال ينتصر على القبح٬ أو يحاول دائما.عبد الناصر كرامة الفقير وكساء العاري وتعليم الجاهل. وحلم الفقير بحذاء مجرد حذاء ماذا يعني.

واختتمت مؤكدة: في كل مناسبة أتعجب من بعض رواد فيسبوك على صفحاتهم يحنون إلي الملكية والعزة والرفاه ومصر وشوارعها ونظافتها وقتها. بعضهم بالطبع وليس جميعهم قد يكون منحدرا من عائلات بعينها ولهم الحق بالتبعية كأجدادهم. لكن ما أن تدخلي بروفايل الكثيرين حتى تبتسمي. أي دعوة وأية حسرة يا جماعة٬ أنظروا إلى الحفاة لا إلى القصور واحسبوا النسبة٬ أو شاهدوا السينما القديمة والصور القديمة لتعرفوا شرائح المجتمع حينها ونسبهم النوعية.