رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 31 أكتوبر 2020 الموافق 14 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

جمال القليوبى يؤكد وجود غاز مصاحب فى بئر مياه سوهاج المشتعل

الجمعة 25/سبتمبر/2020 - 10:07 م
الدكتور جمال القليوبي،
الدكتور جمال القليوبي، أستاذ هندسة البترول والطاقة
سيد ابراهيم
طباعة
قال الدكتور جمال القليوبي، أستاذ هندسة البترول والطاقة، إن الانفجار الذى وقع خلال الأيام الماضية فى بئر المياه بالطريق الصحراوى الغربي بالقرب من قرية داوود التابعة لمركز ومدينة جرجا في محافظة سوهاج، واشتعلت النيران به، ما هو إلا تكوين من الغازات الضحلة قريبة من سطح الأرض، موضحا أن حفر بئر المياه فى البداية كان على مسافة 200 متر وهذه المسافة لا يوجد بها غاز طبيعي، لأن مناطق سوهاج وقنا تابعة للصحراء الشرقية، وعمق المياه بها من مسافة 750 إلى 1000 متر كمياه جوفية.

وأضاف "القليوبي" فى تصريح لـ"الدستور"، أن النيران المشتعلة حاليًا فى البئر عبارة عن غازات مصحوبة "مصيدة"، وستنطفئ قريبًا، لأن كميات الغاز المصاحبة ليس كبيرة، لافتًا إلى أن الغاز الطبيعي يعرف من ألسنة اللهب الخارجة من البئر فإن جزءا كبيرا منها به "هباب" باللون الأسود، أما إذا كانت النيران صافية مثل التى فى البئر، فهذا يدل على أنه غاز محبوس لمنطقة قريبة من سطح الأرض، والذي يسمى بمصايد.

ونفى بأن تكون هناك كسور فى صخور جيولوجية داخل البئر أدت إلى خروج الغاز الطبيعي منه كما يدعى البعض، مؤكدًا أن كسور الصخور داخل البئر لا تحدث إلا بحدوث زلزال بهذه المنطقة، وهذا لم يحدث قبل ذلك.

وأشار القليوبي إلى أن شركات البترول تقوم بعمل مسح سيزمي لجميع مناطق الجمهورية الصحراوية والقريبة من هذه البئر، ولا توجد أماكن تظهر فيها أشياء غير عادية، إلا إذا كان هناك بعض من الغازات تكون على مسافات قريبة من سطح الأرض من 300 إلى 1000 متر ويحمل جزء منها غازا محبوسا فى مصيدة "تكوين صخرى مغلق"، ويكون داخل فتحة أرضية وفى حالة ضعف هذه الفتحة يتم خروج هذه الغاز بشكل قوى جدا قد يشتعل بها النيران، مشيرًا إلى أن الغاز الطبيعي موجود فى مصر بشكل كبير فى منطقة الدلتا فى الدقهلية وأبوماضي وغيرهما من مناطق الدلتا.

وكان "الدستور"، انفرد أمس الخميس بخبر انفجار بئر بالصدفة بالطريق الصحراوى الغربي بالقرب من قرية داوود التابعة لمركز ومدينة جرجا في محافظة سوهاج، أثناء حفر أهالى المنطقة بئرا للمياه، ومن المتوقع حسب رواية شهود العيان بالمنطقة أن يكون بئر بترول أو غاز طبيعي.

وأكد مسئول بالهيئة العامة للبترول، أنه تم إرسال لجنة فنية متخصصة من البترول؛ لتقييم الموقف والوقوف على معرفة أسباب اشتعال النيران فى بئر المياه وإذا كان بئرًا بترولية أم لا.

وكان أهالى قرية بيت داود وبيت خلاف بمركز جرجا أكدوا أنهم أثناء حفرهم بئرًا للمياه بالمنطقة تدفقت المياه من البريمة بشكل قوى جدا وغير طبيعي ووصل ارتفاعها إلى ما يقرب من 20 مترًا، لمدة يومين ثم بعد انتهاء تدفق المياه خرج من البئر هواء ساخن جدا وبعدها اشتعلت النيران فى البئر وكأنها بركان، ورغم تدخل قوات الحماية المدنية لعدة ساعات بالموقع وقيامها بعملية الإطفاء، إلا أن النيران ما زالت مشتعلة حتى الآن، ولم تستطع الحماية المدنية السيطرة عليها.

وأوضح الأهالي، أن قوات الحماية المدنية أكدوا أن هذه النيران لم تخرج بهذا الشكل إلا من بئر بترول، ولا خطورة على المنطقة منها.