رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 17 يناير 2021 الموافق 04 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

والدة أحد ضحايا الهجرة غير الشرعية: «سافر حبيبي من غير ما يودعني» (فيديو)

الخميس 24/سبتمبر/2020 - 04:31 م
والدة أحد ضحايا الهجرة
والدة أحد ضحايا الهجرة
سارة الوردانى
طباعة
"مودعنيش ولا قال انه مسافر وأنا مكنتش أعرف انه ماشى".. تلك كلمات الأم المكلومة، والدة سعيد أبو شيحة، أحد ضحايا غرق قارب الهجرة غير الشرعية، بسواحل ليبيا، وسط دموعها المنهمرة على فقدان نجلها.

وأضافت الحاجة أم سعيد، من قرية دهمشا بمركز مشتول السوق بمحافظة الشرقية، أنها تلقت اتصالا هاتفيا من ولدها يخبرها أنه مسافر ويوصيها بأطفاله المرضى، فصرخت لما تعلمه من أنه سيلقى مصير مجهول حاله حال غيره من المهاجرين غير الشرعيين.

واستكملت حديثها: "الفقر كان دافعا له للهروب بهذه الطريقة المشبوهة، بعدما ضاق به الحال، وأراد تحسين حال أطفاله".

ومن جانبه قال محمد سيد أحمد، صديق المتوفى سعيد أبو شيحة، أنه كان يعمل باليومية على "توك توك" وضاق به الحال فى الشتاء الماضى، خاصة حينما تسبب الطقس السيئ والأمطار فى انهيار منزله، فاضطر لاستئجار شقة سكنية، فتكاثرت عليه المصروفات، وضاق به الحال، مما جعله يلجأ للسفر.

وأضاف لـ"الدستور"، أن الفقيد أب لثلاثة أطفال مرضى، وزوجته مريضة روماتويد، فأولاده هم "محمود وحلمي ويوسف"، أكبرهم بالصف الثانى الابتدائى.

وتابع: "زادت أوجاعه حين مرض أطفاله واكتشف إصابتهم بسرطان، وتم جمع تبرعات من أهالى القرية ومحاولة إدخالهم مستشفى 57357، فما كان منه إلا أن واجه الموت ليجد مخرجا مما هو فيه".

وأكد صديق الفقيد، أنه لم يخبر أى من المقربين له بنبأ سفره حتى والدته لم تكن تعلم، لافتا إلى أنه حين ورد للقرية نبأ غرق القارب زاد التوتر وبدأ البحث حتى تم تصوير جثتين، كان سعيد من بينهما، وتم التواصل لحين وصول الجثة لدفنها بمسقط رأسه بالقرية.

وكان المئات من أهالى قرية دهمشا بمركز مشتول السوق، قد شيعوا جثماني "سعيد أبو شيحة، 43 عاما"، و"أحمد القطاط، 13 عاما"، من أبناء القرية، شابين من ضحايا غرق مركب الهجرة غير الشرعية، والتى غرقت بسواحل ليبيا منذ أيام قليلة، إلى مثواهما الأخير بمقابر القرية، وجاري البحث عن جثث باقى الضحايا والمفقودين.